• الأربعاء 18 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر06:59 ص
بحث متقدم

شركة غاز إسرائيلية تسعى لشراء خط أنابيب مصري

الحياة السياسية

تفجير خطوط غاز إسرائيل (أرشيفية)
تفجير خطوط غاز إسرائيل (أرشيفية)

محمد محمود

الخط كان يستخدم في تصدير الغاز المصري لإسرائيل قبل توقفه إثر تعرضه لهجمات بعد ثورة يناير

«ديليك» تحصل على 50 % من خط الأنابيب والباقي بيد مصر

اختبار سلامة الأنابيب.. ومساع للحصول على موافقة وزارة الطاقة

الشركة الإسرائيلية تريد التوصل لحل وسط وتسوية مع دائني «إي إم جي» فيما يتعلق باستخدام الخط

إذا تم استيفاء الشروط سيتم ضخ الغاز من إسرائيل لمصر نهاية العام الحالي 2018

قالت صحيفة كالكاليست الإسرائيلية إنه "في الوقت الذي نفت فيه شركة "إيني" الإيطالية للطاقة التقارير التي انتشرت مؤخرًا بشأن اكتشاف حقل جديد في مصر، اتخذت شركة "ديلك" الإسرائيلية للطاقة، قرارًا بعدم توزيع أرباحها؛ من أجل استخدامها لامتلاك خط أنابيب التابع لشركة "إي إم جي" المصرية للغاز".

وذكرت أن الخط الذي تعتزم الشركة شراءه هو الذي قامت من خلاله مصر في الماضي بضخ الغاز إلى إسرائيل، إلى أن توقف بإعلان مصر وقف الضخ قبل سنوات بشكل أحادي الجانب، عقب استهدافه في تفجيرات متكررة.

وكانت مصر تبيع الغاز إلى إسرائيل، لكن الاتفاق انهار في 2012 بعد هجمات شنها على مدار شهور مسلحون على خط الأنابيب في شبه جزيرة سيناء.

وفي فبراير الماضي، أعلنت شركة "ديليك" الإسرائيلية توقيع اتفاقية لتوريد الغاز الإسرائيلي إلى شركة "دولفينوس" المصرية (خاصة) بقيمة 15 مليار دولار على مدى 10 سنوات.

وأضافت الصحيفة: "خلال الفترة الماضية وبعد توقيع اتفاقية جديدة للغاز مع مصر، طرح البعض في إسرائيل فكرة ضخ الغاز من الأخيرة إلى مصر عبر الخط ذاته، أي بشكل عكسي".

وأشارت إلى أن "التقارير الخاطئة التي انتشرت مؤخرًا عن اكتشاف حقل جديد في مصر أدت إلى هبوط يتراوح ما بين 5 إلى 6 % في أسهم شركات الغاز الإسرائيلية".

ولفتت إلى أن "شركة ديليك قررت عدم توزيع أرباحها واستخدام الأموال لإتمام الشراء المخطط له لخط أنابيب الغاز المصري التابع لـ "إي إم جي"، بحيث تحصل على نسبة تصل إلى 50 % من الخط، على أن تبقى النسبة الأخرى في يد شركات الغاز المصرية".

وتابعت: "ووفقًا للتقديرات فإن شركة ديليك ستشتري نصيب رجلي الأعمال يوسي ميلمان وسام زيل؛ اللذين امتلكا في الماضي نسبة الثلث من شركة "إي إم جي".

وواصلت: "الجدول الزمني لشركة "ديليك" طموح جدًا؛ ويشمل جهود إتمام المفاوضات واستخدام خط الأنابيب في غضون أسابيع قليلة، لكن هذا رهنًا بمجموعة من الشروط على رأسها اختبار سلامة خط الأنابيب، وهو ما يجرى هذه الأيام، والحصول على موافقات بتصدير الغاز من قبل وزارة الطاقة، والوصول إلى حل وسط وتسوية مع دائني شركة "إي إم جي" فيما يتعلق باستخدام الخط".

وقضت محكمة سويسرية بتغريم مصر ملياري دولار لصالح شركة الكهرباء الإسرائيلية نهاية أبريل 2017، بسبب "مسؤولية الأضرار الناجمة عن الهجمات المتكررة على خط الأنابيب الذي كان يزود إسرائيل بالغاز.

وأوضحت الصحيفة أنه "إذا ما تم استيفاء كل هذه الشروط، ووفقًا لوزارة الطاقة الإسرائيلية، فإنه سيتم بدء ضخ الغاز من إسرائيل لمصر نهاية العام الحالي 2018". 

وقالت: "الشركات العاملة بحقل "تامار" الإسرائيلي لديها اتفاقية موقعة مع مجموعة "دولفينوس" المصرية، وهي جهة تضم العديد من رجال الأعمال الصناعيين الذين يفضلون عدم الكشف عن هويتهم".

وذكرت أنه "فيما يتعلق بوزارة الطاقة الإسرائيلية؛ فإن بيع الغاز لمصر من شأنه أن يثبت وضع إسرائيل كمورد إقليمي، ولهذا فالنية هي المضي قدمًا في هذه الخطوة، في الوقت الذي ناقش فيه يوفال شطاينتس (وزير الطاقة الإسرائيلي) هذا الأمر الأسبوع الماضي خلال مؤتمر لاتحاد الغاز العالمي مع خالد أبو بكر، رئيس اتحاد الغاز المصري، ونائب رئيس اتحاد الغاز العالمي".

ونقلت عن مقربين لشطاينتس قوله: "اللقاء ناقش الجداول الزمنية لتصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي لمصر في إطار صفقة (دولفينوس)، والتي وقعت في فبراير من هذا العام، كما تمت مناقشة فرص أخرى لتصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل وقبرص".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى