• السبت 17 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:42 م
بحث متقدم

اعترافات صادمة لمحافظ المنوفية المُتهم بالرشوة

آخر الأخبار

عبد الباسط
عبد الباسط

عمرو محمد-متابعات

اعترف محافظ المنوفية السابق، والمقبوض عليه بتهمة الرشوة، مقابل إسناد عدد من أعمال المقاولات في المحافظة لصالح رجلي الأعمال، بأنه تخرج فى كلية آداب المنيا بتقدير "مقبول"، وحصل على "دكتوراه" عبر الإنترنت برسوم 20 ألف جنيه فقط.

وأضاف "عبد الباسط" خلال جلسة التحقيقات معه إنه حاصل على ليسانس آداب قسم جغرافيا، ثم حصل على ما أسماه "دكتوراه مهنية" من جامعة كامبريدج البريطانية في مجال الادارة العامة، ولكن من خلال الدراسة عبر الإنترنت، وذكر أن موضوع الدكتوراه الخاصة به كان "الإدارة المحلية بين العوار التشريعي والواقع التطبيقي" وأنه كتب الدراسة باللغة العربية وأن الجامعة هي التي تولت ترجمتها، وأن للجامعة مقر بحي جاردن سيتي بالقاهرة.

وتابع: "من أشرف علي دراستي في الجامعة الدكتور والخبير الاقتصادي الراحل صلاح جودة، وكان معه مشرف آخر من خارج مصر" .

وتحدث محافظ المنوفية عن تفاصيل حياته المهنية، حيث قال إنه متزوج مالكة مصنع ملابس، وبدأ حياته المهنية كمفتش مالي وأداري بمديرية الصحة التابعة لمحافظة المنيا، ثم تم نُقل عضوا بالإدارة المعنية بفحص وتفتيش المخالفات المالية والإدارية التابعة لمحافظة المنيا، ثم تدرج داخل المحافظة حتى وصل لنائب مدير إدارة الرقابة، ثم أصبح مديرها عام 2005 لمدة سنتين، ثم عمل نائباً لرئيس مدينة بركة السبع لمدة شهرين، ثم رئيسا لمدينة السادات من شهر مايو عام 2007 وحتى عام 2015 حتى تم تصعيده محافظا للمنوفية .

وأكد خلال التحقيقات معه بأن سبب معرفته بالراشيين بدأت بصيانة سيارته الخاصة،  حيث أكد أنه كأن يمتلك سيارة رينو عام 2007 وكان يحتاج التوجه بها لمركز صيانة بشكل دوري، وعرف بوجود مركز صيانة بالهرم يديره أحمد مبارك "وسيط الرشوة"، وبعدها بدأ يطلب منه تصليح سيارة زوجته، ثم بدأ يطلب منه إنهاء إجراءات حكومية كرخصة زوجته، وبعدها بدأ يطلب منه انهاء تشطيبات في منزله بحكم أن له نشاط فرعي في هذه الجزئية بالإضافة لنشاطه في إصلاح السيارات .

وأضاف عبدالباسط أن أحمد مبارك عرض عليه في غضون 2014 تشطيب أي شقة يرغب المحافظ لأي شخص من معارفه، وبعد تولي هشام منصب محافظ المنوفية كان أحمد يتردد عليه لأسباب مختلفة وبشكل دائم، وكانا يلتقيان بأحد "كافيهات" حي المهندسين ويتفقان على بعض الإجراءات في تشطيب مسكن للمحافظ بالحي، وإصلاح سياراته وصيانتها .

وأوضح عبدالباسط للمحققين أنه بعد توليه منصب المحافظ قام بطرح مناقصة لتركيب كاميرات مراقبة في ديوان المحافظة وإنشاء غرفة عمليات مركزية للتحكم بتلك الكاميرات، ثم طرح مزايدة أخرى لتطوير مبنى مملوك للمحافظة بمدينة السادات، وترميم استراحة خاصة بأعضاء هيئة الرقابة الإدارية، وكان حجم أعمال هذه المشروعات مجتمعة 39 مليون جنيه، ثم طرح أيضا مشروع ترميم وتعلية وتأسيس مبنى ملصق بديوان عام المحافظة بمدينة شبين الكوم بتكلفة 25 مليون جنيه .

وأضاف عبدالباسط أن أحد رجلي الأعمال "المتهمين بدفع الرشوة"، ويدعي عاصم أحمد، كان قد تعرف عليه في البداية بسبب توليه عمليات مقاولة من الباطن لصالح الشركة المنفذة لبعض تلك المشروعات"

وقد قررت النيابة تأجيل القضية إلى 7 يوليو الجاري تنفيذاً لطلبات الدفاع، علماً بأن الجلسة الأولى من المحاكمة شهدت اعتراف المتهمين بدفع الرشوة على المحافظ، بهدف الاستفادة من النص التشريعي الذي يعفي الراشي ووسيط الرشوة من العقوبة حال الاعتراف على الموظف العام المتهم بطلب وتلقي الرشوة .

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:01 م
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى