وأوضحت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن الشرطة الألمانية ألقت مؤخرا القبض على الموظف البالغ من العمر 56 عاما، بتهمة محاولة قتل زميله في شركة متخصصة بصناعة وإنتاج المعدات والأنابيب بمدينة أشلوس هولته أشتوكنبروك.

وكان أحد العاملين لاحظ وجود شيء غريب في طعام غدائه فسارع إلى إبلاغ رؤوسائه، الذين اتصلوا بدورهم بالشرطة، وتمكن المحققون من معرفة هوية الفاعل بفضل شريط فيديو من إحدى كاميرات المراقبة في الشركة سجّل لحظة دس السم في الشطائر.

ولاحقا أكدت الفحوصات أن المسحوق الذي أضافه الموظف في شطيرة زميله هو أسيتات الرصاص، وهي مادة شديدة السمية لا طعم لها وتضرب الأعضاء الحيوية في الجسم ما قد يؤدي إلى وفاة الضحية.

وبناء على هذه الواقعة الغربية، فتحت الشرطة تحقيقا في 21 حالة تسمم أدت إلى وفاة داخل شركة منذ عام 2000، حيث عثر المحققون على مواد سامة أخرى في شقة المتهم، أثبتت تمتعه بخبرة في صناعة أنواع عديدة من السموم.

تجدر الإشارة إلى أن الأشخاص الـ21 الذين لقوا حتفهم، كانوا على مشارف التقاعد، وهناك ثلاثة أشخاص آخرين في وضع حرج بسبب أمراض ومشاكل صحية قد تكون ناجمة عن التسمم بتلك المواد.