• الأحد 18 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:19 م
بحث متقدم

إرث «عبدالغفار» بالداخلية وجع في رأس القيادة الجديدة

آخر الأخبار

وزير الداخلية
وزير الداخلية

أحمد الشربينى

الإرهاب والأخطاء الفردية أبرز تحديات وزير الداخلية.. المرور وانتشار الأسلحة.. ملفات على طاولة "توفيق".. مساعد وزير الداخلية الأسبق: سياسة الوزارة ثابتة لا تتغير بالأشخاص

قام اللواء محمود توفيق، بحلف اليمين أمام الرئيس السيسى، وزيرًا للداخلية فى حكومة المهندس مصطفى مدبولى، خلفًا للواء مجدى عبد الغفار.

ويواجه اللواء محمود توفيق، عدة ملفات شائكة فى ظل التحديات الراهنة منها "التسليح القوى لجهاز الشرطة"، و"الإرهاب والعمليات الإرهابية"، و"أمن المواطن بالشارع المصرى"، و"ملف سيناء"، و"أزمة المرور بالقاهرة الكبرى".

سياسة الوزير الجديد أبرز ملامحها ظهرت فى أول مؤتمر له بعد توليه رئاسة الداخلية، منها دعم الثقة مع المواطنين وأهمية دعم العلاقه بين رجل الشرطة والمواطن واحترام حقوق الإنسان والاهتمام بالخدمات الجماهيرية المقدمة للمواطنين.

انتشار الأسلحة

وعلى الرغم من نجاح الأجهزة الأمنية، فى توجيه عدة ضربات ناجحة لمافيا الأسلحة، إلا أنه بمجرد اندلاع أى اشتباكات تظهر الأسلحة فى الأفق، خاصة بعد دخول كميات كبيرة من الأسلحة غير المرخصة للبلاد أثناء ثورة 25 يناير، واستيلاء الخارجين عن القانون على كميات أخرى من الأسلحة الميرى من المواقع الشرطية.

وحقق وزير الداخلية السابق مجدى عبد الغفار، نجاحات فى تعقب تجار السلاح إلا أن الشارع المصرى ينتظر العديد من السيطرة الأمنية من الوزير الجديد.

تسليح جهاز الشرطة

ويعد تسليح جهاز الشرطة بأسلحة متطورة لتعقب الجماعات المتطرفة والعناصر المتشددة فى سيناء، على رأس أولويات الوزير الجديد، حيث تتجه الوزارة حاليًا فى مواجهتها إلى إجراءات المنع، وهى الضربات الاستباقية، وتحتاج هذه الخطة إلى تكنولوجيا عالية من أجل تطوير الجهاز الأمنى.

تحقيق الأمان للمواطن

انتشرت جرائم السرقة، على الطرق السريعة وفى المنازل بصورة لافتة بعد ثورة 25 يناير، وبات قتل الضحية هو الوسيلة الأفضل لأرباب السوابق للهروب من فخ قوات الأمن، وسيطرت العصابات المسلحة على الطرق النائية لتحقيق أهدافهم ونشر السرقة، مستغلين انشغال قوات الأمن فى محاربة الإرهاب، حتى تحولت تلك المناطق إلى مرتع لسرقة السيارات تحت أجنحة الليل، وعلى الرغم من تحقيق رجال الأمن عدة ضربات ناجحة، إلا أن عودة الأمان للطرق لما قبل ثورة 25 يناير على رأس القيادة الأمنية الجديدة.

ويعتبر نشر"عسكرى الدرك"، أهم التحركات التى تم تفعيلها خلال الفترة الماضية وبصورة مكثفة، حيث إن تواجد أحد رجال الشرطة مجهز للتعامل مع أعمال البلطجة والترويع للمواطنين الآمنين، يقلل من حدة انتشار السرقات.

زحام القاهرة

وتسببت أزمة التكدس المرورى، فى خسائر وصلت لـ12 مليار جنيه سنويًا، بحسب مصدر بالإدارة العامة لمرور العاصمة، وتعد القاهرة من أكبر العواصم فى كثافتها السكانية وتسير بها مليون و800 ألف سيارة يوميًا، إلا أن الوزير الجديد سوف يواجه تحديات أكبر واستراتيجية جديدة فى مواجهة المرور، الذى ينغص حياة الموطنين.

وتسعى الدولة جاهدة للقضاء على أزمة المرور، بإنشاء طرق بديلة، وإضافة المزيد من خطوط المترو، وإنشاء عدة كبارى إلا أن الزيادة السكانية وانتشار حركة السيارات يفاقم من الأزمة، حتى أنه أصبح ملفًا مهمًا، كما أن الانتظار الخاطئ بالشوارع يفقد الشوارع 33% من طاقتها الاستيعابية.

الأقسام.. والتعذيب

نجحت وزار الداخلية، خلال الآونة الأخيرة فى تحقيق نظام العقاب لبعض الأمناء والضباط الذين تجاوزا الخطوط الحمراء، وطبقت الوزارة سياسة الردع وإحالتهم إلى المحاكمة العادلة وإقالتهم من منصبهم الوظيفى.

ويقع على عاتق الوزير الجديد، تحقيق الحد من تجاوزات بعض الشرطيين، الذين يسيئون للجهاز الأمني.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى، اعترف فى تصريحات متلفزة بوجود تجاوزات من قبل عناصر الشرطة التابعة لوزارة الداخلية ووصفها بـ"الفردية".

سوء استغلال بعض الشرطيين للسلطات

ويقع على عاتق وزير الداخلية الجديد، تحسين صورة الشرطة أمام المواطنين بعد استغلال بعض الشرطيين السلطات فى أغراض شخصية أو إساءة الجمهور.

ويعد هذا العامل من أهم العوامل التى تساهم فى زيادة الفجوة بين الجهاز الأمنى والمواطن، فالشرطة جهاز يتعامل مع كل المواطنين، باختلاف ثقافتهم وأخلاقياتهم، ولابد أن يؤدى جهاز الشرطة رسالته وفق أحكام القانون.

ويتمثل سوء استغلال رجل الشرطة لسلطته، فى ارتكابه لجرائم التعذيب، واستعمال القسوة، والقبض على المواطنين وحبسهم دون وجه حق، فضلاً عن انتهاك حرمة المنازل فى غير الأحوال المبنية فى القانون ودون مراعاة القواعد المقررة فيه.

مساعد وزير الداخلية الأسبق: سياسة الوزارة ثابتة لا تتغير بالأشخاص

من جانبه قال اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن التحديات التى تواجه وزير الداخلية الجديد اللواء محمد توفيق، تتمثل فى القضاء على الإرهاب، لكونه أقرب الشخصيات التى تعاملت مع الملف الأمنى معهم، وبالتالى يعرف جميع خباياهم، ونجح فى فك شفرات الكثير من القضايا وخلال فترة عمله بالجهاز نجح فى الإيقاع بأكبر عدد من الخلايا والعناصر الإرهابية على مستوى الجمهورية.

وأضاف نور الدين فى تصرحات لـ"المصريون"، أن فرض الأمان فى الشارع المصرى بعد سلسة القرارات الصعبة التى اتخذتها الحكومة من أهم التحديات التى تواجه الوزير، خاصة أن بعض الدول العربية سادت فيها بعض الفوضى بعد قرارات اقتصادية مثل الأردن وهو ما لم يحدث فى مصر.

وأوضح نور الدين، أن سياسة الوزير السابق اللواء مجدى عبد الغفار، حققت نجاحات وقضت على البؤر التكفيرية، إلا أن الوزير الجديد لديه ما يمكنه من معلومات تساعده على وأد تلك الجماعات، وتحقيق الأمان للشارع المصرى، لافتًا أن الوزارة لديها سياسة وخطوط عريضة لا تتبدل بتبدل الأشخاص، وإنما هى عقيدة راسخة فى القيادات.

وتابع مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن المرور من أهم التحديات التى تواجه الوزير الجديد، خاصة فى ظل استمرار الأزمة مع تعدد الوزراء، إلا أن ملفات المرور من الملفات التى لا تتوقف على وزير الداخلية فقط، لكونها تتشعب مع وزارات أخرى بسبب قلة انتشار الجراجات وتوقف السيارات فى الشوراع ما يصعب من حل الأزمة، بالإضافة، إلى تناول العديد من السائقين المخدرات والتسبب فى حوادث متكررة باستمرار، إلا أن الحملات الأمنية المكثفة واستراتيجة المرور يحدان من الاختناقات التى تواجه الشارع المصرى، لكنها ليست مرضية بالقدر الكافى.

أما اللواء محمد نجم، الخبير الأمنى، ومساعد وزير الداخلية السابق، قال لـ"المصريون"، إن تجاوزات الشرطة من أهم التحديات التى تواجه وزير الداخلية الجديد، واصفًا إياها بجرائم المهنة، التى لا تنقطع.

وشبه اللواء نجم بين الأخطاء الفردية للشرطين بتجاوزات الأطباء والمندسين أيضًا قائلًا إنها أخطاء مهنة تتجدد كأى مهنة أخرى، نافيًا أن تكون التجاوزات عن قصد وتعمد.

وعن التسليح قال مساعد وزير الداخلية السابق، إنها لا تمثل أى أزمات أو تحديات أمام أى وزير، لكون الدولة تخصص اعتمادات مالية تحددها لجنة التسليح بالوزارة والتحديات، وتنجح فى شراء صفقات أسلحة متطورة تساعد فى القضاء على الإرهاب وتعقب الجماعات المتطرفة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:00 م
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى