• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:41 م
بحث متقدم

زوجة في محكمة الأسرة: "زوجي يقدمني لوالده"

قضايا وحوادث

محكمة الاسرة
محكمة الاسرة

مصطفى صابر

شهدت محكمة الأسرة، واقعة طلب خلع مخزية، حيث قالت مقدمة الطلب، إنه بعد زواج استمر لأكثر من 7 سنوات، وبعد أن رزقها الله باثنين من الأبناء كانت تخشى عليهما من الضياع وتحارب من أجل تربيتهما.

وتابعت: "عشت في خدمة زوجها ووالده وتعاملت معه كأنه والدها وتحملت كل المتاعب لراحته ومساعدته على التكيف مع الحياة، وكانت تحاول قدر الإمكان أن ترعاه بتقديم كافة الخدمات له من طعام وشراب وتنظيف لملابسه وغيرها من الأعمال التى كانت تقوم بها من أجل الحفاظ عليه".

وأشارت إلى أنه بعد ثلاثة سنوات كانت الحياة مستقرة ولم يكن هناك أى مشكلات أو إهانات لها ولكن، تحولت الأمور، وأصبحت تلاحظ نظرات مختلفة من والد زوجها ولم تهتم في البداية بهذه النظرات، لكنها سرعان ما اهتمت بها عندما تطورت إلى تصرفات متصاعدة فقد أعتاد الأب الصعود إلى شقتها عندما يذهب زوجها إلى عمله، بحجة الاطمئنان علي حفيده ليراها بملابسها المنزلية ثم تزايدت زياراته لها وفوجئت به يتخلى عن إنسانيته ويتناسى أنها زوجة إبنه وأنها تحرم عليه حرمة بناته ووجدته يتحسس جسدها وهي نائمة بجانب طفلها وفي البداية تخيلت أن زوجها عاد من العمل إلا أنها استيقظت من النوم لتجد والد زوجها امامها مبررا ذلك بأنه كان يطمئن على الأطفال ويده وقعت عليها دون قصد، لكن في هذا الوقت تأكدت انها مقصودة بالفعل.

وأوضحت أنه مرت أيام عديدة بعد هذا الموقف، ولم تبلغ الزوجة زوجها  بشىء حتى لا يحدث مشاكل بينه وبين والده، وبعد شهرين تكرر الموقف مرة أخرى لكن هذه المرة كانت محاولة التحرش بها أثناء نومها،  عندما استيقظت صرخت فى وجهه، وأخبرته أنها ستبلغ زوجها بما حدث، إلا أنها لم تبلغه حفاظا على المنزل وتربية أولادها، ولكن بعد فترة عاود والد زوجها الأمر ليتحرش بها من جديد، ولكنها منعته بكل الطرق حتى جاء زوجها ليجدها تبكى وتصرخ وعندما سألها سردت له كل ماحدث.

وقالت إنه كان رده له " انسي ماحصلش حاجه دا راجل عجوز"، لم تكن تتخيل ان يكون رد زوجها لها بهذه الطريقة، التى قضت على كل شى بينها وبين زوجها إلا أنها شعرت بأن هذا الرد قضى عليها إلى الأبد، وأن رضاه بما فعل والده معها من السهل أن يتكرر مع أى شخص.

هذه الأفكار سيطرت عليها وجعلتها تكره زوجها بدرجة كبيرة، إلا أنها باتت تفكر كيف سينتهي الأمر، حتى ادركت ان كل شيء من الممكن الحصول عليه الا الكرامة ورضا الله، وقررت التنازل عن كل مستحقاتها من اجل تربية ابنائها بمنهج يرضي الله وايضا من اجل كرامتها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:02 ص
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى