• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:05 ص
بحث متقدم

إسرائيل: مستعدون لصفقة تبادل أسرى مع "حماس"

عرب وعالم

حماس
حماس

المصريون ووكالات

أبدت إسرائيل استعدادها لإجراء صفقة تبادل أسرى مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وفق إعلام عبري.
ونقلت القناة العبرية العاشرة، مساء الثلاثاء، عن مسؤول إسرائيلي وصفته بـ"رفيع المستوى"، لم تذكر اسمه، قوله إن "إسرائيل أرسلت عبر وسطاء دوليين رسائل إلى حماس تتعلق بموافقتها على إجراء صفقة تبادل أسرى بأسرع وقت ممكن".
وبحسب المصدر ذاته، فإن إسرائيل اشترطت عدم وضع شروط مسبقة للإفراج عن الأسرى في "صفقة شاليط"، أو أن تشمل الصفقة الإفراج عن أسرى قتلوا إسرائيليين كما جرى في صفقات سابقة.
وتمت صفقة تبادل الأسرى بين حركة "حماس" وإسرائيل في أكتوبر/ تشرين أول 2011 برعاية مصرية، أُفرج من خلالها عن 1027 من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسرته حركة "حماس" عام 2006. ‎
وقال المسؤول، إن "إسرائيل أبلغت حماس عبر الوسطاء أنه لا يمكن التوصل لأي حل إنساني بشأن الوضع في غزة بدون إتمام هذه الصفقة".
يأتي ذلك غداة ما ذكرته وسائل إعلام عبرية، بشأن موافقة وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، "من حيث المبدأ"، على إقامة ميناء بحري في قبرص لنقل البضائع إلى قطاع غزة، تحت إشراف السلطات الإسرائيلية؛ شريطة إعادة حركة "حماس" الجنود الإسرائيلين المحتجزيين لديها.
ويعاني أكثر من مليوني نسمة في غزة أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 12 عامًا.
وبدأت إسرائيل في حصار غزة عقب فوز حركة "حماس" بالانتخابات التشريعية، عام 2006، ثم عززته إثر سيطرة الحركة على القطاع، في العالم التالي.


وفي أبريل/نيسان 2016، أعلنت كتائب "القسام"، الذارع المسلح لحركة "حماس"، لأول مرة، عن وجود 4 جنود إسرائيليين أسرى لديها، دون أن تكشف عن حالتهم الصحية ولا عن هويتهم، باستثناء الجندي آرون شاؤول، الذي أعلن المتحدث باسم الكتائب، أبو عبيدة، في 20 يوليو/تموز 2014، عن أسره، خلال تصدي مقاتلي "القسام" لتوغل بري للجيش الاسرائيلي، في حي التفاح، شرقي مدينة غزة.
وترفض "حماس"، بشكل متواصل، تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى ذراعها المسلح.
كانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي الذي بدأ في 8 يوليو/تموز 2014، واستمر حتى 26 أغسطس/آب من العام نفسه، هما آرون شاؤول، وهدار جولدن، لكن وزارة الأمن الإسرائيلية عادت وصنفتهما، في يونيو/حزيران 2016، على أنهما "مفقودان وأسيران".
وإضافة إلى الجنديين، تحدثت إسرائيل، عن فقدان إسرائيليين اثنين أحدهما من أصل إثيوبي والآخر من أصل عربي، دخلا غزة بصورة غير قانونية خلال عامي 2014 و2015. -

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى