• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:14 م
بحث متقدم
"نيويورك تايمز":

على المصريين التخلي عن أسطورة "صلاح"

الرياضة

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الضوء على هزيمة المنتخب المصري أمام روسيا وخروجه من مونديال 2018، بعد هزيمتين متتاليتين، لافتة إلى أن حتى وجود محمد صلاح، نجم المنتخب ومهاجم ليفربول، لن يستطع إنقاذ مصر من الخروج المخيب للآمال في مجموعة من أسهل مجموعات البطولة.

وتابعت الصحيفة، في تقريرها، أن خروج مصر من مونديال روسيا رغم وجود نجم بحجم "صلاح" مع الفريق، يعلم المصريين درسًا واحدًا هو عدم الاعتماد على رجل واحد، والتعلم اللعب كفريق.

وأشارت الصحيفة، إلى أن في وسط الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها المصريون في الآونة الأخيرة، كان مشاركة فريقهم في كأس العالم، بعد غياب 28 عامًا، هو الأمل الذي ينعش ملايين من المصريين البسطاء، ولكن هزيمة الفراعنة وخروجهم السريع من البطولة، وأغلب الفرق العربية، زاد من إحباط المواطنين.

وذكرت الصحيفة، أن يوم الاثنين المقبل، مصر ستلعب مباراتها الثالثة والأخيرة ضد المملكة العربية السعودية، الذي يعتبر أقل فريق في البطولة، ومن المتوقع أن يسجل صلاح هدفه الثاني في المونديال.

وقال حاتم ماهر، الصحفي الرياضي في موقع أهرام أون لاين الإخباري، إنه رغم أن مصر لا تستطيع التقدم إلى المرحلة التالية، إلا أن الفوز يمكن أن يحسن من معنويات المواطنين المدمرة.

وفي السياق، قال صابر محمد ، يعمل نجارًا، بعد مباراة روسيا: "مشاركتنا في البطولة أثبتت أننا لا نستطيع الاعتماد على شخص واحد"، "علينا أن نتعلم اللعب كفريق".

ومن جهة أخرى، ألمح التقرير، إلى أن الفرعون المصري، محمد صلاح، لم يكن يلعب باسم منتخبه بل كان يلعب باسم ملايين من العرب، فبعد أن أعلن "صلاح" على فيسبوك أنه كان يرتدي حذاء كرة القدم نيابة عن 100 مليون مصري، غرد المعجبون في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وقال أحدهم: "على الملك أبو صلاح، أن يضيف 20 مليون سوري معه"، بينما قال آخر "أضف 50 مليون عراقي".

لكن بالنسبة للجماهير كرة القدم في مصر، كانت بطولة كأس العالم عبارة عن رحلة مؤلمة ومليئة بالدموع، ففي مدينة طنطا بمحافظة الغربية، اندلعت معركة بين مشجعي الكرة أحد المقاهي بعد أن قام أحد الزبائن بالتشويش على التلفزيون وشتم الفريق الوطني.

وفي مكان آخر، بكى كثير من المشجعين عقب المباراة، وفي أحد المقاهي بالقاهرة، غادر الرجال دون دفع ثمن مشروباتهم ولم يكن لدى النوادل القلب لمنعهم.

                     



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى