• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:32 ص
بحث متقدم

حبس "قهوجى" خنق زوجته بسبب الظروف المادية بالقليوبية

قبلي وبحري

ارشيفية
ارشيفية

علي إسماعيل

أمر رئيس نيابة قسم ثان شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية بحبس "قهوجي" 4 أيام علي ذمة التحقيق لاتهامه بخنق زوجته ولف عنقها بملاءتين للإيهام بانتحارها في منزل الزوجية، بسبب الظروف المادية.

كانت البداية، عندما تلقى المقدم محمد الشاذلي، رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة، بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة ربة منزل مشنوقة داخل منزلها بمنطقة الوحدة العربية، وانتقل اللواء محمد الألفي، مدير إدارة البحث الجنائي الي مكان الواقعة .

وبالمعاينة تبين وجود جثة المدعوة "نورهان. ع"  21 سنة ربة منزل ملقاة على ظهرها بأرضية غرفة الشقة وترتدي جلبابًا، وتبين وجود رباط حول العنق عبارة عن كيس مخدة قماش مربوط عدة مرات حول العنق .

وبسؤال والدها المدعو "عادل.ا"  قهوجي أقر أنه تلقى اتصالاً هاتفيًّا من أحد الجيران أخبره بوفاه نجلته وحال توجهه فوجئ بها ملقاة على كرسي الأنترية ومعلق في عنقها ملاءتا سرير متصلتان ببعضهما بماسورة الغاز ووجهها للحائط ففكها لمحاولة إسعافها إلا أنها فارقت الحياة واتهم زوجها المدعو "مصطفى. م. ع"  قهوجي بقتلها، معللاً ذلك بوجود خلافات بينه وبين المتوفاة كونه من متعاطي المخدرات "الهيرويين" وأنه تم إيداعه بمصحة لعلاج الإدمان وخرج منها منذ شهر وأنه يمر بضائقة مالية ولا يرغب في العمل .

بمواجهة الزوج، اعترف تفصيليًّا بالواقعة وعلل ذلك بمروره بضائقة مالية خاصة عقب خروجه من مصحة علاج الإدمان وقيام المجني عليها بتوجيه النصح والإرشاد له بالإقلاع عن تعاطي المخدرات وحثها له على العمل بالمقهى رفقة والدها ويوم الحادث حاولت إيقاظه أكثر من مرة للنزول للعمل إلا أنه رفض فحدثت مشادة بينهما قام على إثرها بخنقها بكيس مخدة حتى فارقت الحياة وقام بافتعال واقعة انتحارها حيث لف ملاءة السرير وربطها بمساورة الغاز لإضفاء صفة الانتحار وعدم افتضاح أمره وذهب للعمل وعقب علم والدها بالواقعة فر هاربًا حتى أُلقي القبض عليه .

تحرر محضر بالواقعة، وبالعرض علي النيابة أصدرت قرارها السابق.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:26 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى