• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:11 ص
بحث متقدم
«رويترز»:

بعد تلميحه للصدام.. أمريكا لا يمكنها التفوق على «الأسد»

عرب وعالم

رئيس النظام السوري بشار الأسد
رئيس النظام السوري بشار الأسد

وكالات

ألمح رئيس النظام السوري بشار الأسد إلى احتمال وقوع صدام عسكري مع القوات الأمريكية المتواجدة في سوريا، محذرًا واشنطن من تكرار سيناريو العراق في بلاده.

وقال "بشار"، مقابلة مع قناة روسيا اليوم، إنه على الولايات المتحدة أن تستقي العبرة من العراق وترحل عن سوريا، ورد على وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب له بأنه ”الأسد الحيوان“ قائلا إن "الكلام صفة المتكلم".

ورأت وكالة "رويترز"، أنه من الصعب الآن التفوق عسكريا على الأسد، المدعوم من روسيا وإيران، في الحرب التي أدت لمقتل نحو نصف مليون شخص وشردت نحو ستة ملايين داخل الدولة ودفعت خمسة ملايين آخرين للفرار إلى الخارج ليصبحوا لاجئين.

وأضاف الأسد أن الحكومة بدأت الآن "بفتح الأبواب أمام المفاوضات مع قوات سوريا الديمقراطية، التي تجنب فصيلها الرئيسي، وحدات حماية الشعب الكردية، في أكثر الأحيان مواجهة دمشق في الحرب".

وقال الأسد "هذا هو الخيار الأول. إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى تحرير تلك المناطق بالقوة، ليس لدينا أي خيارات أخرى، بوجود الأمريكيين أو بعدم وجودهم... على الأمريكيين أن يغادروا، وسيغادرون بشكل ما".

وأضاف "أتوا إلى العراق دون أساس قانوني، وانظر ما حل بهم. عليهم أن يتعلموا الدرس. العراق ليس استثناء، وسوريا ليست استثناء. الناس لم يعودوا يقبلون بوجود الأجانب في هذه المنطقة".

وقال ترامب في أبريل إنه يرغب في سحب القوات الأمريكية من سوريا في وقت قريب نسبيا، لكنه عبر أيضا عن رغبة في ترك أثر قوي ودائم.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوم 30 أبريل نيسان إن واشنطن وحلفاءها لن يرغبوا في سحب قواتهم من سوريا قبل أن يظفر الدبلوماسيون بالسلام.

وجاء وصف ترامب للأسد "بالحيوان" بعد ما يشتبه أنه هجوم بغاز سام على مدينة كانت تحت سيطرة المعارضة قرب دمشق في أبريل. وقالت منظمات إغاثة طبية إن الهجوم قتل العشرات.

وردا على سؤاله عن لقب يطلقه على ترامب بعد أن وصفه بأنه ”الأسد الحيوان“، قال الأسد ”هذه ليست لغتي ولذلك لا أستطيع استخدام لغة مماثلة. هذه لغته هو. إنها تمثله. لدينا قول معروف هو أن ’الكلام صفة المتكلم‘“.

وقال الأسد إن الوجود العسكري الإيراني في سوريا يقتصر على ضباط يساعدون الجيش السوري. وفي إشارة على ما يبدو لهجوم نفذته إسرائيل في العاشر من مايو قال الأسد إنه أدى إلى ”استشهاد وجرح عشرات الشهداء والجرحى السوريين، ولم يكن هناك إيراني واحد“.

وعندما سئل إن كان هناك أي شيء يمكن أن تقوم به سوريا لوقف الضربات الجوية الإسرائيلية أجاب الأسد ”الخيار الوحيد أمامنا هو تحسين دفاعاتنا الجوية. هذا هو الشيء الوحيد الذي نستطيع فعله، ونحن نفعله“ مشيرا إلى أن الدفاعات الجوية السورية أقوى بكثير الآن بفضل روسيا.

وقال الأسد إن نهاية الحرب تقترب مع ”كل انتصار“، لكنه اتهم خصوما في الغرب والمنطقة بمحاولة اعتراض الأمر و“بإعاقة العملية السياسية“.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى