• الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:12 ص
بحث متقدم

«العرق دساس».. فضيحة زوج وزوجة مع الضيوف

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

عبد القادر وحيد


العرب أكرم الناس ولهم فى ذلك أخبار وطرائف لا تنتهى، وكل واحدة تنبئ عن عمق هذا الخلق فى أدبياتهم، وقد اشتهرت بيوت وقبائل بالكرم وانتشر ذكرها بذلك، كما انتشرت أيضًا أخبار البخلاء، وتندر بها الناس، ولكن أن يجمع بيت واحد نموذجًا صارخًا فى البخل والكرم هذا نادر جدًا في أخبارهم، وهو ما ذكره الهيثم بن عدى، الذى اختص بمجالسة المنصور، والمهدى، والهادى، والرشيد وروى عنهم.

فقال له الخليفة  المهدى ذات مرة: ويحك يا هيثم، إن الناس يخبرون عن الأعراب شحًا ولؤمًا وكرمًا وسماحًا، وقد اختلفوا فى ذلك، فما عندك.
فقال له: خرجت من عند أهلى، ومعى ناقة أركبها، إذ ندّت فذهبت، فجعلت أتبعها حتى أمسيت فأدركتها، ونظرت فإذا خيمة أعرابى فأتيتها، فقالت صاحبة الخيمة: من أنت فقلت: ضيف، فقالت: وما يصنع الضيف عندنا إن الصحراء لواسعة، ثم قامت إلى بر فطحنته، ثم عجنته وخبزته وقعدت فأكلت، ولم ألبث أن أقبل زوجها ومعه لبن، فسلم ثم قال: من الرجل فقلت: ضيف.

فقال: مرحبًا حياك الله، فدخل الخباء وملأ قعبًا من لبن، ثم أتانى به وقال: اشرب، فشربت شراباً هنيئاً، فقال: ما أراك أكلت شيئاً، وما أراها أطعمتك، فقلت: لا والله، فدخل إليها مغضبًا وقال: ويلك أكلت وتركت ضيفك، فقالت: وما أصنع به أطعمه طعامي وجاراها في الكلام حتى شجها، ثم أخذ شفرة وخرج إلى ناقتي فنحرها فقلت: ما صنعت عافاك الله لا والله لا يبيت ضيفي جائعاً، ثم جمع حطباً وأجج ناراً، وأطعمني، حتى إذا أصبح تركني ومضى، فقعدت مغموماً، فلما تعالى النهار أقبل ومعه بعير ما يسأم الناظر أن ينظر إليه.

 فقال الزوج: هذا مكان ناقتك.

 يقول الراوي: ثم خرجت من عنده، فضمني الليل إلى خباء، فسلمت، فردت صاحبة الخباء السلام وقالت: من الرجل فقلت: ضيف، فقالت: مرحباً بك وحياك الله وعافاك، فنزلت، ثم عمدت إلى بر فطحنته وعجنته، ثم خبزته خبزة روتها بالزبد واللبن، ثم وضعته بين يدي فقالت: كل واعذر، فلم ألبث أن أقبل أعرابي كريه الوجه، فسلم فرددت عليه السلام، فقال: من الرجل قلت: ضيف، قال: وما يفعل الضيف عندنا، ثم دخل إلى أهله، فقال: أين طعامي فقالت: أطعمته للضيف، فقال: أتطعمين الضيف طعامي فتجاريا الكلام، فرفع عصاه وضرب بها رأسها فشجها، فجعلت أضحك، فخرج إلي فقال: ما يضحكك قلت: خير، فقال: والله لتخبرني، فأخبرته بقضية المرأة والرجل اللذين نزلت عندهما قبله، فأقبل علي وقال: إن هذه التي عندي هي أخت ذلك الرجل، وتلك التي عنده أختي؛ فبت ليلتي متعجباً وانصرفت.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى