• الإثنين 15 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر08:55 م
بحث متقدم
هكذا رآه سياسيان..

حزب معارض في مواجهة حزب الأغلبية

آخر الأخبار

الدكتور على عبدالعال
الدكتور على عبدالعال

عبدالله أبوضيف

قال الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، إنه من الضروري وجود ظهير سياسي يتمثل في حزب للأغلبية، يقابله حزب آخر معارض؛ حتى تستقيم الممارسة البرلمانية.

وبحسب سياسيين، فإن موسى مصطفى موسى، المرشح الرئاسي السابق، وأعضاء تكتل "دعم مصر" البرلماني قد يشكلون حزبًا "معارضًا" للسلطة، في محاولة للتخفيف من وطأة الانتقادات الموجهة إليها، بسبب تجريف الحياة السياسية وعدم وجود معارضة حقيقية.

وأبدى معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، والمعارض السياسي، تعجبه من طرح رئيس مجلس النواب، بوجوب وجود حزبين، أحدهما مؤيد، والآخر معارض.

وأضاف: "من المفهوم وجود حزب سياسي مؤيد يعكف النظام السياسي علي تشكيله، ليمثل الظهير الحزبي لرئيس الجمهورية، ويتم الاستناد عليه في عملية صناعة وتأييد القرارات التي يصدرها، إلا أنه ليس من المعقول أن يقوم نظام سياسي بتشكيل حزب معارض له، خاصة وأن أحزاب المعارضة تنبع من صميم الشعب والمواطنين".

وتابع متسائلاً: "ما الفائدة إذا دشن النظام السياسي حزبًا، وأطلق عليه حزبًا معارضًا على غرار ما فعل حكم الرئيس أنور السادات، حينما دشن حزب مصر (الحزب الوطني) وحزب "العمل"، وحزب "الأحرار"، وهي أحزاب كرتونية تم تشكيلها دون وجود قاعدة حقيقية يمكن أن يقوم عليها الحزب من الداخل، ومن ثم انتهت بمجرد انتهاء النظام السياسي".

من جهته، اعتبر أمين اسكندر، عضو "الجمعية الوطنية للتغيير" سابقًا، أن "المقترح لا يختلف عما حدث خلال الانتخابات الرئاسية، بالدفع بموسى مصطفى موسى رئيس حزب "الغد" مرشحًا في اللحظات الأخيرة للسماح بالترشح، بعد ترشح الرئيس عبدالفتاح السيسي منفردًا في الانتخابات".

وأضاف: "من المتعارف عليه أن وجوده كان شكليًا وديكوريًا في العملية الانتخابية، بعد النقد الواسع الذي تعرض له النظام ، بسبب انفراده بالعملية الانتخابية، وطريقة إدارتها عقب انسحاب كافة المرشحين المنافسين بطرق درامية".

وتابع: "موسى مصطفى من أبرز المرشحين للقيام بهذا الدور من جديد، خصوصا وأنه قبله في الانتخابات الرئاسية".

وأشار إلى أن "المجتمع الدولي رغم ذلك لن يرضى عن النظام، خاصة وأن القرار سيكون بمثابة القضاء على الحياة السياسية في مصر، وإغلاق بقية الأحزاب السياسية، لتقتصر على مؤيدي السلطة، سواء مؤيدين، أو مؤيدين يلعبون دور المعارضة للنظام السياسي، حسبما يزعم رئيس مجلس النواب، والذي من المفترض أنه رئيس مؤسسة مجابهة لمؤسسة الرئاسة وليس تابعًا لها كما هو الحال في الوقت الحالي".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:40 ص
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:28

  • عشاء

    18:58

من الى