• الثلاثاء 21 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر11:44 ص
بحث متقدم

ننشر قائمة طلبات السجناء فى رمضان

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

عبدالراضي الزناتي

البقوليات والمجمدات والعصائر على رأس القائمة.. وأحد المسجونين: «ما بتفرقش كتير»
حقوقى: على وزارة الداخلية تخصيص يوم خلال شهر رمضان لتنظيم مأدبة إفطار لنزلاء السجون مع أسرهم

رمضان داخل الزنزانة له طابع خاص مختلف، فالمسجون يقضى الشهر الكريم  فى حالة ضيق وكرب؛ بسبب ما هو فيه من إحساس يجعله يكره السجن والدنيا، فوجود الشخص بين أسرته وأهله فى هذا الشهر المعظم بالدنيا وما فيها، ولكن بعد أن  يفكر السجين فى كل هذا يجلس ليقول "ما باليد أى حيلة"، ويجهز قائمة طلباته التى يريدها من خارج السجن لإتمام الشهر على خير.

بين خضراوات ومجمدات ومعلبات يتلخص حال وقائمة طلبات السجين التى يحتاجها من الخارج لصوم رمضان بين جدران الزنزانة، ومن جانبها تناولت "المصريون"، قائمة طلبات السجناء داخل الزنازين، والتى تأتى إليهم بها أسرهم فى الزيارات.

أحد المعتقلين السابقين: المجمدات والبقوليات أهم الطلبات فى رمضان

"كل ما نحتاجه التمر والعصائر الأكياس وغيرها من المعلبات التى تأخذ فترة طويلة معنا".. هكذا بدأ "محمد. ا"، أحد المعتقلين السياسيين، والذى خرج مؤخرًا من السجن؛ ليسجل حديثه معنا عن ما يتطلبه المسجون لقضاء فترة صيامه على خير.

وأكمل "محمد"، قائلًا "أما بالنسبة إلى السجون التى يتم فيها طهى الأكل، فإنهم يحتاجون إلى البقوليات بجانب هذه الطلبات أيضًا مثل الأرز والمكرونة والفاصوليا والسمن وغيرها".

كما أضاف أيضًا أنهم كانوا يحتاجون إلى أكواب ومعالق بلاستك ومفارش للطعام، وكل هذا يأتى على رأس قائمة الطلبات التى يحتاجونها.

وأوضح "محمد"، أن يوم الزيارة يكون ذات طابع خاص، ففى هذا اليوم فى رمضان تأتى الواجبات الجاهزة والفاكهة من المنزل، والتى لها مذاق منزلى من الأسرة، ومن الممكن أن يكون هناك وقت للإفطار مع الأسرة فى حالة تأخر الزيارة عن موعدها.

وإذا ما كانت هناك صعوبة فى عملية إدخال هذه الطلبات إلى السجن قال "محمد"، إن كل السجون ليست بها مشكلة بالنسبة للزيارات، ولكن من الممكن أن يكون هناك حالة تضييق فيها كإدخال أكل لشخص فقط؛ لأن المعتاد هو إدخال أكل وطلبات لـ20 أو أكثر فى السجن المفتوح.

أحد المفرج عنهم: «السجن فى رمضان ما بيفرقش كتير»

من جانبه قال "سيد"، أحد المفرج عنهم منذ فترة قريبة، بعد انقضاء مدة فترة عقوبته بسجن بنها، والذى كان يعاقب فى قضية تظاهر, إن المعاملة فى رمضان لا تختلف عن الأيام العادية، ففى كل يوم نرى الإهانة.

وتابع "سيد"، لـ"المصريون"، أنه قضى رمضان داخل السجن مرتين متتاليتين فى قضيتين مختلفتين، موضحًا أنه بعد خروجه من السجن بعد انقضاء فترة عقوبته تم القبض عليه قبل رمضان التالى بيومين، وخرج بعد رمضان مباشرة.

وأشار السجين المفرج عنه، إلى أن فى شهر رمضان كانوا لا يسمحون لهم بدخول أكل فى الزيارات إلا مرة واحدة فى الأسبوع، أما غير ذلك غير مسموح فى الوقت الذى كنا نحتاج فيه إلى أكل.

وأوضح "سيد"، أنه هو ومن معه داخل السجن كانوا يفطرون "جبنة وعيش"، وهى وجبة السجين الذى لا تكفيه ولا تساعده على الصيام بسبب منع الزيارات عنهم.

ونوه بأنه فى اختلاف بين الجلوس فى الزنزانة والجلوس فى حجز القسم, موضحًا أنهم كانوا يتمنون أن يتعاملوا داخل زنزانة السجن معاملة حسنة لهم ولأهاليهم, أما الجلوس فى حجز القسم فكانوا يتمنون أن يدخل لهم أكل من خلال الزيارات  خاصة فى رمضان.

أحد المعتقلين: لا أريد سوى أن يمر رمضان فيغفر الله لنا

كل ما احتاجه فى رمضان هو الهدوء والتفرغ للعبادة، وتوفير جو مناسب لكى أقوم بكل هذا، فكل ما يطلبه السجين "على" فى رمضان داخل السجن أنه لا يريد إزعاجًا، ولا يريد طوابير عرض، ولا يريد أن يكون طرفًا فى أى مشاكل تحدث داخل الزنزانة سواء بين السجناء بعضهم أو من جانب رجال الشرطة.

من الممكن أن يكون طريقة "على" مختلفة تمامًا عن بعض الأشخاص فى كلامه معنا حول طلباته من غذاء أو وجبات خاصة من خارج السجن لإتمام الشهر الكريم، ولكنه فضل العبادات عن هذه الأشياء، قائلًا إن كل شيء بسيط سواء الأكل أو الشرب أو غيرها، فهذه الأشياء تعوض ولكن الصعب أن يمر رمضان دون أن نقتنصه للعبادة وبعد ذلك نفكر في متطلبات الحياة.

عبد السلام: نطالب بزيارات استثنائية للسجناء فى رمضان
ومن جانبه طالب المحامى والحقوقى، عمرو عبد السلام، وزارة الداخلية ومصلحة السجون، بتخصيص يوم خلال شهر رمضان المبارك؛ لتنظيم مأدبة إفطار لنزلاء السجون مع أسرهم داخل مقر السجون، على أن يكون ذلك فى الهواء الطلق وتحت الحراسة الأمنية، وذلك فى إطار لم شمل الأسرة والتواصل الاجتماعى بين النزلاء وذويهم.

وقال "عبد السلام"، إن هذه التجربة معممة فى كثير من الدول العربية، وذلك من خلال الحرص على إعلاء قيمة حقوق الإنسان وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة لنزلاء السجون وتمكينهم من التواصل مع أسرهم.

كما طالب "عبد السلام"، بمنح النزلاء زيارات استثنائية خلال الشهر الكريم لا تحسب ضمن الزيارات المقررة.

وأضاف عبد السلام، أن شهر رمضان المبارك له طقوس دينية يمارسها النزلاء من المساجين كالعبادات والصيام وصلاة التراويح، وأن مصلحة السجون تتفهم حق النزلاء في ممارسة العبادات خلال الشهر الفضيل، ولا تألو جهدًا في تمتع النزلاء بحقهم، بالإضافة إلى أن نوعية الغذاء التي تقدم للنزلاء ففيها اختلاف بما يتوافق مع شهر رمضان من حيث تنوع الإفطار والسحور.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى