• الأحد 27 مايو 2018
  • بتوقيت مصر05:38 م
بحث متقدم

هل تصبح «حكومة إسماعيل» كبش فداء للمترو؟

آخر الأخبار

المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء
المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء

عبدالله أبوضيف

موجة غضب واحتجاجات نادرة شهدتها محطات المترو اليوم، اعتراضًا على قرار الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، بزيادة أسعار تذاكر المترو، وسط حالة من التأهب الأمني في مختلف المحطات خوفًا من تفاقم الأوضاع.

الزيادة التي قوبلت برفض وغضب واسع النطاق، زادت من التكهنات حول إقالة الحكومة الحالية، وتشكيل حكومة جديدة، لتكون "كبش فداء"، فيما يقول مراقبون، إن رحيلها مسألة وقت ليس إلا، بعيدًا عن قرارها الأخير المثير لغضب المصريين.

وقال أمين اسكندر، الأمين العام المساعد لحزب "تيار الكرامة"، إن "إقالة الحكومة من عدمه أمر لن يؤخر ولن يقدم في حدوث موجة زيادة الأسعار، التي بدأت برفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق".

وأضاف في تصريح إلى "المصريون": "الأمر يأتي استجابة لتعليمات صندوق النقد الدولي، التي وافقت عليها الحكومة، ومن ثم هي قرارات مسبقة تنفذها وفقًا للجدول والبرنامج السياسي الاقتصادي الخاص بالرئيس عبدالفتاح السيسي، فهي إدارة للتنفيذ فقط لا أكثر".

وأشار إلى أن "كبش الفداء الحقيقي يتمثل في تصدير قوات الأمن والشرطة أمام المواطنين، وهو أمر ثبت فشله إبان حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، والذي تسبب في أحداث شرخ كبير في العلاقة بين الشعب المصري وجهاز الشرطة، الذي لا ينفصل عن الشعب بأي حال من الأحوال".

واعتبر أن "الغلاء أحد أهم العوامل التي تساهم في غضب المواطنين وهو الأمر الظاهر ولو بشكل جزئي في محطات المترو اليومين الأخيرين، ومن المتوقع أن يتأثر القرار بردود فعل المواطنين إزاءه".

من جهته، قال معتز الشناوي، المتحدث باسم حزب "التحالف الشعبي الاشتراكي"، إن "الحكومة الحالية تختبئ خلف وزير النقل، لترى رد الفعل على قراراتها المرتقبة خلال الفترة القادمة، والتي ستشهد رفعًا لكافة السلع والخدمات".

ورأى أن القرار برفع سعر تذكرة المترو، "بداية لامتصاص الغضب الشعبي علي قراراتها خلال الفترة المقبلة، والتي قد تكون اقل وطأة من رفع سعر تذكرة المترو، الوسيلة الأكثر ارتيادًا داخل القاهرة، بالمقارنة مع وسائل النقل اليومية الأخرى".

وأضاف الشناوي لـ"المصريون": "الحل في المواطن المصري والذي أصبح يتجه للاعتراض بشكل قوي على هذه القرارات، وهو السبيل الوحيد لمواجهة الحكومة التي ستقال بأي حال من الأحوال لتخفيف الوضع في الشارع، إلا أن الأمر تحصيل حاصل بسبب تغيرها مع بدء الرئيس عبدالفتاح السيسي الولاية الرئاسية الثانية، وهو قرار متخذ مسبقًا، مثله مثل قرارات رفع الأسعار للخدمات والسلع، وبالتالي فإن الاحتجاجات الحالية ستجعل صاحب القرار الأساسي يتريث في القرارات المقبلة، ما لم تتفاقم الاحتجاجات ويتم التراجع عن قرار المترو نفسه خلال الفترة المقبلة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع غياب «صلاح» عن كأس العالم؟

  • مغرب

    06:56 م
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:56

  • عشاء

    20:26

من الى