• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر12:12 م
بحث متقدم
«سعد الدين إبراهيم»:

لهذه الأسباب لم أحضر احتفال السفارة الإسرائيلية

الحياة السياسية

سعد الدين إبراهيم
سعد الدين إبراهيم

حسن علام

قال الدكتور سعد الدين إبراهيم، رئيس مجلس أمناء مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، إنه وجهت إليه الدعوة لحضور الاحتفالية التي نظمتها السفارة الإسرائيلية، أمس، بفندق "ريتز كارلتون"، بمناسبة الاحتفال بذكرى مرور 70 عامًا على إعلان "دولة إسرائيل"، إلا أنه لم يتمكن من الحضور بسبب ارتباطات أخرى.

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف إبراهيم، أن السبب الأول الذي منعه من الحضور، أنه كان موجهًا إليه الدعوة من بالسفارة السويدية، بمناسبة اليوم الوطني الخاص بها، إضافة إلى حرصه على حضور عزاء الراحل خالد محيي الدين، زعيم حزب "التجمع".

وحضر أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية في يناير الماضي، مؤتمرًا نظمته جامعة تل أبيب عن ثورات الربيع العربي، ما أثار جدلاً واسعًا، واتهامات ضده بـ "التطبيع".

وفي مقطع فيديو جرى تداوله وقتها عبر منصات التواصل الاجتماعي، ظهر عدد من الشباب الفلسطينيين، يرددون عبارات تهاجم إبراهيم، وتصفه بـ"الخائن والمُطبع".

وبدا إبراهيم الذي كشف في تصريحات سابقة لـ "المصريون" عن اعتزامه تشكيل وفد شعبي للسفر إلى إسرائيل، مستغربًا من الجدل الذي صاحب احتفال السفارة الإسرائيلية أمس، في أحد الفنادق الكبرى، وليس في منزل السفير كما المعتاد.

وقال مدير أمناء مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، إن "الأمر ليس خارقًا للعادة؛ حتى يثير كل هذه الضجة الكبرى، إذ أنه في هذا العام دعت السفارة عددًا كبيرًا عن كل عام، ومنزل السفير لا يطيق كل هذا العدد، ومن ثم نظموه بأحد الفنادق؛ حتى يتمكنوا من استقبال الضيوف".

وحول ما إذا كان يعلم بأسماء بعض أسماء الشخصيات التي حضرت الحفل، علق قائلًا: "لا أعرف ولا يمكن بأي حال من الأحوال الإعلان عن الأسماء التي حضرت إذا كان لدي أي معلومات بشأنهم، وهذا أمر خاص بهم".

وأكدت السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، أن الاحتفال الذي أقامته مساء أمس بفندق بميدان التحرير، حضره عدد من الدبلوماسيين ورجال الأعمال وممثلون عن الحكومة المصرية.

وقالت في بيان لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "أجرت السفارة الإسرائيلية في مصر هذا المساء مراسم استقبال بمناسبة عيد الاستقلال الـ70 لدولة إسرائيل في فندق ريتز كارلتون في ميدان التحرير بالعاصمة المصرية، وحضر المراسم لفيف من الدبلوماسيين ورجال الأعمال وممثلون للحكومة المصرية، واستمتع الضيوف بعشاء إسرائيلي خاص أعده الشيف شاؤول بن أديريت مع فريق طهاة الفندق".

وقال السفير الإسرائيلي بمصر دافيد جوبرين: "الشراكة المتينة بين مصر وإسرائيل تشكل قدوة ومثال لحلّ صراعات إقليمية ودولية في العالم أجمع حتى يومنا هذا، ومع ذلك نحن اليوم في أوجّ معركة السلام. هذه المعركة تستوجب التغيير الواسع في الوعي والإدراك وتحتّم خلق جو يسوده التسامح والتعارف على الآخر والصبر، لا شك في أن الأمر يحتاج إلى عملية طويلة ومستمرة ولكنها ضرورية لجعل السلام ينتشر ليس فقط بين الحكومات بل يعمّ أيضا بين الشعوب".

وأضاف: "نلاحظ التغيير في معاملة الدول العربية لإسرائيل: لا تعتبر عدوًا بل شريك في صياغة واقع جديد وأفضل في المنطقة واقع يستند إلى الاستقرار والنمو الاقتصادي. وكان الاعتقاد يسود في الماضي أن التعاون في مجال معيّن يأتي بالضرورة لصالح طرف على حساب الطرف الثاني ولكن مع مرور الوقت أدركنا أنها ليست بالضرورة "لعبة خاسرة" بل وجدنا في أوجه التعاون المختلفة ثمارًا يربح منها الجميع. وتشكل اتفاقية الغاز التي تم التوقيع عليها مؤخرا والتي تخدم مصالح الطرفين دليلا على هذه الثمار. ويبقى الأمل أن تفتح الطريق أمام التعاون في مجالات أخرى".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:59 م
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى