• الخميس 24 مايو 2018
  • بتوقيت مصر08:23 ص
بحث متقدم
بعد انسحابه من الاتفاق النووي..

"هاف بوست": أمريكا "تخسر" وروسيا "تفوز"

آخر الأخبار

بوتين وترامب
ارشيفية

علا خطاب

ذكر موقع "هاف بوست" في نسخته الإنجليزية، أنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، فمن المرجح أن يظل كل من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على البقاء على الاتفاقية، منوهًا بأن الفائز الوحيد من وراء هذا القرار هي المنافس الشرس للولايات المتحدة، روسيا.

ويرى الموقع، في تقريره، أن قرار الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني سيضعف العلاقات الأمريكية حول العالم ويخلق مشاكل ستصطدم بها السياسة الخارجية الأمريكية لسنوات، ولكنه أيضاً نعمة بالنسبة إلى المنافس الأمريكي الذي قالت الاستخبارات الأمريكية إنه ساعد في فوز " ترامب" بالانتخابات الرئاسية: روسيا.

وتابع التقرير أن من المحتمل أن يؤدي تحرك "ترامب" نحو تحقيق تقدم في الأهداف الرئيسية للرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، كتقسيم تحالف القوى الديمقراطية الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يهيمن في الوقت الراهن على الشئون العالمية، وتحصين شبكة روسيا البديلة، التي تشمل إيران وشركائها في الشرق الأوسط.

في الوقت نفسه، في موسكو، بدأ "بوتين" ولايته الرابعة، في هذا الأسبوع، مع فرصة لإظهار أنه على عكس الولايات المتحدة، فإن روسيا تلتزم بالوعود الدولية مثل اتفاقية إيران، مرجعَا ذلك إلى أن الاتفاق كان مفيدًا لروسيا لأنها أرادت تجنب المزيد من الدول الحصول على أسلحة نووية.

وألمح التقرير إلى أن في الوقت الذي تمارس فيه الولايات المتحدة المزيد من الضغوط الاقتصادية على إيران، ستجد الجمهورية الإسلامية صعوبة في الحصول على حلفاء، وهذا يجعل الحل الوحيد لها هي روسيا، فعلى الرغم من أن الشريكين علاقاتهما غير مستقرة، إلا أنهما تعاونا في مكافحة المبادرات الدولية التي قد تتحدى مصالحهما الخاصة.

 في سوريا على سبيل المثال، يقاتلون جنباً إلى جنب ويعرضون جبهة موحدة في المنظمات العالمية للدفاع عن صديقهم المشترك الرئيس السوري بشار الأسد.

ومن جانبه، يقول رضا مرعشي، مدير الأبحاث في المجلس القومي الإيراني ومسئول سابق في وزارة الخارجية: "إن إيران أكثر عزلة وتزعزعاً، و هذا يعني أن الروس يكتسبون جيواستراتيجية".

وأضاف "مرعشي" أن الولايات المتحدة تساعد في تعزيز النظرة التي يريد الروس تقويتها، وهي أن واشنطن قد تسيطر اليوم على النصف الجنوبي من الشرق الأوسط ، ولكن الشمال - بما في ذلك المناطق الرئيسية في سوريا والعراق وإيران وتركيا - تحت نفوذ موسكو.

وتابع :"هذا بالضبط ما يريده بوتين بشدة - لجعل روسيا ، بعد 27 سنة من سقوط الاتحاد السوفييتي ، تبدو مرة أخرى وكأنها مساوية للولايات المتحدة".

في المقابل، أشار التقرير إلى أن الخلاف بين الولايات المتحدة وحلفائها الثلاثة - فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة – كان واضحا على الفور بعد إعلان "ترامب" انسحابه من الاتفاقية، إذ  أصدر قادة الدول الثلاث الأخيرة بيانا مشتركا أعربوا فيه عن "أسفهم وقلقهم" وقالوا إنهم يريدون الحفاظ على الاتفاقية الذي وعدت فيه إيران ببعض الحرية من العقوبات الدولية في مقابل قيود و معلومات شفافية في تطويرها نظامها النووي.

علاوة على ذلك، كررت الدول الثلاث ما قاله مستشارو "ترامب" العسكريون ووزيرة خارجيته الجديد، وهو أن إيران ملتزمة بالصفقة.

وبدوره، قال النائب الجمهوري جون غاراميندي، وهو عضو بارز في لجنة "الخدمات المسلحة" في مجلس الشيوخ: "إن أميركا تتحرك بعيداً عن حلفائنا الرئيسيين، الأمر الذي له تداعيات بالغة الأهمية ومضرة".

والتزمت الولايات المتحدة بالاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين والمملكة المتحدة، وتخطط جميع الدول الأخرى للبقاء في الاتفاق.

ونوه الموقع بأن إلغاء "ترامب" التزامات الولايات المتحدة السابقة تجاه إيران وتغير المناخ، إلى جانب استعداده لشن حرب تجارية مع أوروبا وتششويه الناتو بشكل مستمر، قد يجعل من الصعب على شركاء أميركا أنم يروا "ترامب" حقاً كصديق.

وفسر بعض المراقبين أن إعلان الرئيس "ترامب" قرره ،يوم الثلاثاء، على الرغم من التحذيرات من كبار قادة الأمن القومي في حزبه وخبرائه المستقلين، هو تذكير منه لدول الأخرى بأنها لا تستطيع أن تفترض أن المؤيدين الأمريكيين للدبلوماسية التقليدية والمعايير الدولية سيكونون قادرين على الحفاظ على العلاقات الأمريكية على المسار الصحيح، إلا أن الأوروبيون يفضلون أن تستمر الولايات المتحدة في العمل بالاتفاقية، حيث قال فيديريجا بيندي، المسئول السابق في الحكومة الإيطالية وزميل كبير في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز: "أعتقد أنه مع إعلان صفقة إيران بدأت أوروبا في رؤية من هو ترامب حقا، كما لن تتعافى الولايات المتحدة من ذلك ".


صورة الخبر ..



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:21

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى