• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:22 ص
بحث متقدم

القصة الكاملة للأزمة بين وزير التعليم والنواب

آخر الأخبار

وزير التعليم في مجلس النواب
وزير التعليم في مجلس النواب

عبدالله أبوضيف

اشتعلت الخلافات بين الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، ولجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، احتجاجًا على القرض الذي يعتزم الحصول عليه من صندوق النقد لتطوير البنية التعليمية، ما دفعه إل وصف الرافضين بأنهم "لا يفهمون ولديهم أغراض شخصية".

ويبلغ قيمة القرض 500 مليون دولار، يشترط صندوق النقد لمنحه إلى مصر، مراقبة العلمية التعليمية ووضع شروط مجحفة عليها، وهو ما قبلته الوزارة بالفعل، في الوقت الذي يرفضه قطاع كبير من مجلس النواب، وبالأخص لجنة التعليم والبحث العلمي، المنوطة بمناقشة خطة الوزير، وقرض صندوق النقد الدولي، والتي يحاول شوقي تطبيقها في مطلع العام المقبل.

وتقوم خطة الوزير لتطوير التعليم على عمل خطة أ وخطة ب، الأولى طويلة المدى، تبدأ منذ العام المقبل حتى عام 2030، وتشمل كافة المراحل التعليمية، بدءًا من مرحلة رياض الطفولة، بينما الثانية تقوم على تغيير نظام الثانوية العامة ليكون 3 سنوات بدلاً من عام واحد كما هو مطبق في السنوات الأخيرة، الأمر الذي يرفضه أعضاء مجلس النواب.

وقالت ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن "قرض صندوق النقد الدولي، لن يؤدي إلى بتطوير العملية التعليمية بأي حال من الأحوال، حتى ولو بعد سنوات طويلة".

وأضاف أن "قرض الصندوق الذي تعتزم وزارة التربية والتعليم الحصول عليه من المفترض عرضه على مجلس النواب لمناقشته، ومن الممكن بشكل كبير أن يتم رفضه بطريقته الحالية، خاصة مع رفض مجموعة داخل لجنة التعليم والبحث العلمي بقيادة رئيس اللجنة الدكتور جمال شيحة، خطة الوزير وقرض الصندوق، ولا يعتبرونه مفيدًا للعملية التعليمية".

وتابعت نصر في تصريح إلى "المصريون": "التعليم في مصر وصل إلى أدنى مستوياته خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت مصر في المركز 139 على مستوى العالم، وبالتالي يجب على الجميع التكاتف، للنهوض بالعملية التعليمية، سواء برفع مخصصات التعليم والبحث العلمي في الموازنة الجديدة، أو بالعمل على وضع خطط حقيقية تعتمد على التمويل الذاتي للخروج من المأزق الحالي".

من جهته، قال النائب عمر دوير، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إنه "لا يمكن أن تقوم نهضة في أي قطاع في مصر، وعلى رأسها التعليم إلا من خلال التمويلات الذاتية، ولا يمكن لمؤسسة دولية أن تقرر فجأة تطوير العملية التعليمية في دولة من المعروف أن التعليم عمادها الرئيسي، علي الرغم من كل المعوقات التي عطلت القطاع التعليمي في مصر في السنوات الأخيرة، وأدت إلى تذيل مصر التصنيفات الدولية للنهوض بالتعليم".

وأضاف دوير لـ"المصريون": "وزير التربية والتعليم يضع نفسه في مأزق بسبب تصريحاته إزاء أعضاء مجلس النواب، في الوقت الذي يحضر فيه جلسات بشكل أسبوعي تقريبًا داخل لجنة التعليم والبحث العلمي، لعرض خطة الوزارة، ومناقشة النواب حول خطة تمويل وتنفيذ المشروع الذي عكف على دراسته، إلا أن أعضاء مجلس النواب لديهم العديد من الأسئلة والانتقادات المطروحة أمام الوزير، والتي يجب أن يتقبلها بصدر رحب، ولا يتوقع من أعضاء مجلس النواب أن يتقبلوا مشروعه دون توجيه أي استفسارات أو انتقادات".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • ظهر

    11:56 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى