• السبت 20 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر02:29 ص
بحث متقدم

يوسف ندا.. "مؤلف" هولوكوست الجماعة!

مقالات

في كتابه "قذائف الحق"، نشر الراحل  الشيخ محمد الغزالي، وثيقة ـ قال الإخوان إنها سرية ـ تضمنت خطة وضعتها أجهزة عبد الناصر الأمنية، للقضاء على الإخوان المسلمين، من بينها أساليب التعذيب داخل السجون، ومن بينها ممارسة الضغوط على نساء الإخوان، لدفعهن للتكسب من أجسادهن والعمل في البغاء.
وزعت الوثيقة على نطاق واسع بين الإخوان، وباتت موضع ثقة الجماعة وكتابها، توازي في قدسيتها وعصمتها منزلة قداسة "الهولوكست" عند اليهود.
وفي حوار للمهندس أبو العلا ماضي، في مجلة الإذاعة والتليفزيون، سألته المحررة "سوسن الدويك" عن تلك الوثيقة، وما تردد بأنها من تأليف "فبركة" وزير مالية التنظيم الدولي يوسف ندا.. قال ماضي وكما ورد نصًا في المجلة المشار إليها فيما تقدم: "هي بالفعل الوثيقة المؤامرة وهذه الوثيقة لها قصة، فقد كان معنا رجل فاضل هو المهندس مراد جميل الزيات وكان أمين عام نقابة المهندسين وقتها وكان من جماعة الإخوان، وقد حكى لنا الرجل القصة الآتية: أنه اعتقل منذ عام 1965 وحتى عام 1971 حوالي ست سنوات وجاءت لهم هذه الوثيقة داخل السجن وهي تقول بأن نظام جمال عبد الناصر ومعه صلاح نصر يحاولون أن يقضوا على الإخوان بتشريد أسرهم ودفعهم لممارسة الرذيلة وكتب في الوثيقة بالنص أن النساء (نساء الإخوان) سواء كن زوجات أو أخوات أو بنات سوف يتحررن ويتمردن لغياب عائلهن وحاجتهن المادية قد تؤدي لانزلاقهن للخطيئة".
وقد نشرت هذه الوثيقة في كتاب 'قذائف الحق' للشيخ محمد الغزالي كما نشرها المستشار "الإخوانى" علي جريشة في مذكراته أيضًا، وهذه الوثيقة كانت مكتوبة بطريقة الوثائق السرية، فهي تبدأ بتقرير اللجنة المؤلفة برئاسة السيد زكريا محيي الدين رئيس الوزراء في حينه، بشأن القضاء على تفكير الإخوان وبناء على أوامر السيد الرئيس بتشكيل لجنة عليا لدراسة واستعراض الوسائل التي استعملت، والنتائج التي تم التوصل إليها بخصوص مكافحة جماعة الإخوان المسلمين المنحلة، ولوضع برنامج لأفضل الطرق التي يجب استعمالها في مكافحة الإخوان بالمخابرات والمباحث العامة لبلوغ هدفين:
1ـ غسل مخ الإخوان من أفكارهم.
2ـ منع عدوى أفكارهم من الانتقال إلى غيرهم.
وقد اجتمعت اللجنة المشكلة من: 1ـ سيادة رئيس مجلس الوزراء 2ـ السيد قائد المخابرات العامة 3ـ السيد قائد المباحث الجنائية العسكرية 4ـ السيد قائد المباحث العامة 5ـ السيد مدير مكتب المشير عبد الحكيم عامر
وذلك بمبنى المخابرات العامة بكوبري القبة وكانت الوثيقة مكونة من حوالي ثماني ورقات. ويكمل لي المهندس مراد جميل الزيات بعد ذلك أنه بعد خروجه من السجن قابل "يوسف ندا" القيادي الإخواني خارج مصر وحكي له كيف تتعرض جماعة الإخوان للظلم والاضطهاد على يد جمال عبد الناصر، وأظهر له الوثيقة فوجد "يوسف ندا" وقد أخذ يضحك حتى استلقى على ظهره من الضحك، فاستغرب مراد وسأله ولم الضحك؟
فقال له يوسف ندا: "أنا يا مراد اللي فبركت هذه الوثيقة! فدهش مراد الزيات وسأله: "كيف قمت بفبركة هذه الوثيقة الخطيرة؟ ولماذا؟".
فقال له يوسف ندا: "لأن الحرب خدعة!".
وهؤلاء (نظام عبد الناصر) أعداء، وأريد محاربتهم، وكل الأسلحة مباحة، وبالتالي يجوز الكذب عليهم.
الأستاذ هيثم أبو زيد ـ عضو منشق عن الجماعة ـ نقل أيضًا عن أبو العلا ماضي، أن الأخير التقى الدكتور محمد سليم العوا، فى محاضرة ألقاها فى جمعية مصر للثقافة والحوار، بمكتبه القديم، وبعد نهاية المحاضرة، وقف "العوا" للكلام والدردشة مع مجموعة من قيادات حزب الوسط، حيث أراد "أبو العلا ماضى"، أن ينقل له تلك القصة الخطيرة التي سمعها من "مراد الزيات"، عن وثيقة "ندا"، فبدأ بمحادثة الدكتور "العوا" بما سمع من مراد "الزيات"، فإذا بـ"العوا" يقاطعه قائلًا: "نعم، هذه رواية حقيقية، وأنا أعلم بها من نحو أربعين سنة!".
وسرد "العوا"، بقية المفاجأة، بقوله إن "الوثيقة" الأصلية التى كتبها يوسف ندا، موجودة عنده فى مكتبته، وأنه مكث هو والأستاذ حسن العشماوى، ليلة كاملة بمكتب الأخير بالكويت، يجهزان الرد الفقهى والشرعى بالأسانيد على يوسف ندا، والتأكيد على أن الافتراء والفبركة لا يجوز بأى حال من الأحوال.".. انتهى
هذه الشهادات أعيد نشرها.. وهي موجهة للإخوان وللمتعاطفين معها.. لأسألهم: وماذا بعد؟!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:43 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:06

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى