• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر09:19 ص
بحث متقدم

حكومة «إسماعيل» تزف الغلاء إلى المصريين

آخر الأخبار

شريف اسماعيل
شريف اسماعيل

عبدالله أبوضيف

فسر خبراء اقتصاديون، التصريحات الحكومية المتكررة خلال الآونة الأخيرة بأنها تعكس مؤشرًا متزايدًا على موجة غلاء جديدةً بدلاً من العمل على وضع خطة لمواجهة الغلاء وخفض الدعم، في الوقت الذي ارتفعت فيه معدلات الدين إلى 5 أضعاف ما كانت عليه قبل في عهد الحكومات السابقة.

وقال المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، إنه سيتم رفع أسعار الطاقة خلال الفترة المقبلة، مشددًا على أن الزيادة المرتقبة "أمر حتمي لمواجهة الضغوطات الاقتصادية"، في الوقت الذي قدمت فيه الحكومة أكبر موازنة اقتصادية في تاريخ مصر لمجلس النواب، وتتضمن خفض الدعم ورفع أسعار الخدمات.

وبينما تواجه الحكومة، انتقادات متزايدة بسبب إجراءاتها الاقتصادية التي أثقلت كاهل المصريين، ويعد تحرير سعر الجنيه أمام الدولار أبرز قراراتها، اعترف الدكتور محمد الجارحي، وزير المالية، بصعوبة الإصلاح الاقتصادي، وتضاعف معدلات الدين الداخلي والخارجي إلى 5مرات في عهد الحكومة الحالية.

وقالت الدكتورة يمنى الحماقي، الخبيرة الاقتصادية، إن "الحكومة تفتقد لخطة إصلاح اقتصادي، إذ لا يمكن أن تنحصر في الموازنة المقدمة كل عام، وإنما يتم وضع خطة لتنفيذها، حيث تعد كلامًا على ورق، وهو أمر كان يلزم على مجلس النواب مساءلة الحكومة، والتعجيل بإقالتها واختيار حكومة جديدة".

وأضافت الحماقي لـ"المصريون": "الحكومة تلجأ للحل السهل والمتعلق بخفض الدعم ورفع أسعار السلع والمنتجات، فيما تغفل عن الأمور الرئيسية المتعلقة برفع معدلات الإنتاج، وخفض نسب الاقتراض من الخارج، والتي تعد سببًا رئيسيًا في ارتفاع معدلات الدين إلى أقصى مستوياته خلال السنوات الأخيرة، وستستمر في الارتفاع طالما لا يتم تقديم خطة دعم حقيقية".

من جهته، قال الدكتور صلاح الدين فهمي، الخبير الاقتصادي، إن "الحكومة الحالية اقتربت من تسليم ملفاتها إلى الحكومة الجديدة، وهي تقوم حاليًا بتسيير الأعمال، ما يجعلها تحاول التنصل من المسئوليات عن الأخطاء التي ارتكبتها، وهذا سيؤدي إلى ارتكاب من الأخطاء حتى يتم اختيار حكومة جديدة".

وأضاف فهمي لـ"المصريون": "مجلس النواب عليه دور كبير في مسائلة الوزراء، خاصة وأن نفس الوزراء هم من وضعوا خطة رفع الدعم ورفع أسعار السلع والخدمات، في الوقت الذي يصرحون فيه بأنهم غير مسئولين عن ارتفاع معدلات الدين، وغيرها من تصريحات توحي بقرب إقالتهم".

وتابع: "ومن ثم يجب الدفع بشكل سريع بحكومة جديدة يمكن أن يكون لها وجهة نظر في الموازنة المالية المقدمة من الحكومة الآنية، ويتم هذا الأمر عن طريق تقديم خطة شاملة منها قبل اعتماد الموازنة".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى