• الأربعاء 23 مايو 2018
  • بتوقيت مصر11:16 ص
بحث متقدم

أزمة «الرئيس» تشعل «الأعلى للجامعات»

آخر الأخبار

الاعلى للجامعات
الاعلى للجامعات

أسامة عبد الله

مع اقتراب انتهاء رئاسة 8 قيادات جامعية.. خلاف على طريقة الاختيار.. ومطالبات بعودة النظام القديم

يشهد المجلس الأعلى للجامعات، حالة من عدم الاستقرار والاضطرابات خلال الفترة الأخيرة، فرضت نفسها على مائدة المجلس، على خلفية التعامل بين الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، والقائم بأعمال أمين عام المجلس الدكتور يوسف راشد، الأمر الذى أصبح واضحًا أمام الجميع، وخاصة المجتمع الجامعى بعد حالة التخبط التى سبقت الجلسة الأخيرة للمجلس، التى عقدت الأسبوع الماضي.

ويأتى ذلك بعد تسريب جدول أعمال الجلسة، ما وضع الوزير فى موقف محرج، بعد إلغاء بعض الموضوعات المدرجة على الاجتماع ما أثار حالة من البلبلة بين رؤساء الجامعات، وعلى رأسها مقترحات جديدة لطريقة اختيار القيادات الجامعية "رؤساء الجامعات والعمداء"، والتى تم إلغاء مناقشتها خلال الجلسة لعدم الرضا عنها من قبل أغلبية رؤساء الجامعات.

وظل المجلس الأعلى للجامعات، على مدى أكثر من عام يسعى لتغيير قواعد اختيار رؤساء الجامعات وعمداء الكليات، لا سيما أن الطريقة الحالية لم تنتج الأفضل دائمًا فى اختيار القيادات الجامعية، إلى جانب وجود مجاملات فى بعض الأحيان فى اختيار بعض العمداء ورؤساء الجامعات، ورغم مرور أكثر من عام لا يزال المجلس غير قادر على إخراج نظام جديد لرفعه للجهات العليا لمناقشته وحسمه.

ومن المقرر خلال العام الحالى، انتهاء فترة رئاسة 8 رؤساء جامعات، وهو المثير فى الأمر، أبرزهم رئيس جامعة المنيا الدكتور جمال أبو المجد، يليه الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط، بنهاية العام الدراسى فى يوليو المقبل، وفى شهر سبتمبر المقبل تنتهى فترة رئاسة كل من رئيس جامعة المنوفية الدكتور معوض الخولى، والدكتور سيد القاضى رئيس جامعة بنها، والدكتور محمد القناوى رئيس جامعة المنصورة، والدكتور خالد حمزة رئيس جامعة الفيوم، والدكتور ممدوح غراب رئيس جامعة قناة السويس، وفى ديسمبر المقبل تنتهى فترة رئيس جامعة جنوب الوادي.

ووفقا للقانون الحالى، الذى يتم على أساسه اختيار القيادات الجامعية يلتزم المجلس الأعلى للجامعات بفتح باب الترشح لأى جامعة قبل موعد إخلاء رئيس الجامعة الموجود فى المنصب بثلاثة أشهر، بحيث يقدم المرشحون على مدى أسبوعين أوراقهم وعرض رؤيتهم وبعدها ترفع اللجنة المشكلة من المجلس الأعلى لاختيار رؤساء الجامعات ثلاثة أسماء من المرشحين للمنصب إلى وزير التعليم العالى، الذى يرفعه بدوره إلى الجهات العليا حتى صدور القرار الجمهورى.

وطريقة الاختيار السابقة، أثارت غضب الجميع داخل المجتمع الجامعى، وعلى رأسهم وزير التعليم العالى الحالى الذى تم استبعاده من الأسماء المرشحة لرئاسة جامعة عين شمس، منذ عامين قبل أن يتولى حقيبة التعليم العالي، رغم اعتراف أغلب أعضاء اللجنة بكفاءته، وكانت أول قراراته عند تولى الحقيبة الوزارية تغيير نظام الاختيار لرؤساء الجامعات.

وكشف مصدر مسئول بالتعليم العالى، أن اللجنة التى حددها القائم بأعمال أمين المجلس الأعلى للجامعات لتغيير النظام الحالي، لا تزال تعمل على وضع مقترحات جديدة لاختيار الأفضل وعرضه على المجلس الأعلى للتصويت عليه.

وأضاف المصدرلـ"المصريون"، أن المقترح الجديد الذى كان من المقرر عرضه على المجلس الأعلى خلال جلسته الأخيرة، وتم سحبه شمل عدة قواعد جديدة، أبرزها السمات والمواصفات الموضوعية لكل مرشح لمنصب قيادى بالجامعة، والتى تتمثل فى الأبحاث التى نشرها، والمناصب التى تقلدها، وتعد له أسئلة من خلال أبحاثه يجيب عنها.

كما شمل المقترح أيضًا، اختيار المرشحين للمنصب خلال 8 أسابيع على ثلاث مراحل تتمثل الأولى فى الإجابة على عدد من الأسئلة من خلال برنامج إلكترونى لمدة أسبوع، وفى المرحلة الثانية يجيب على أسئلة من مجموعة معرفية لتحديد السمات والمواصفات الشخصية لكل مرشح، والمرحلة الثالثة تقيَّم المرشحين من خلال قياس مدى القبول العام من جميع الأطراف.

وأوضح المصدر، أن هناك رغبة لعدد من الأطراف الجامعية، تطالب بعودة النظام القديم لما قبل ثورة 25يناير، وهو اختيار رئيس الجمهورية مباشرة دون تدخل المجلس الأعلى للجامعات، ويتم من خلال رفع الوزير لثلاثة أسماء من أساتذة الجامعات كمقترح للرئاسة، إما أن يؤخذ بها أو يصدر الرئيس قرارًا بتعيين شخص آخر وهو الاختيار الفردى، والذى سيلقى ترحيبًا من الجميع ويتفرغ المجلس الأعلى للجامعات لمهامه وتكون الاختيارات بعيدة عن المجاملات وأهل الثقة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى