• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر11:00 ص
بحث متقدم
القصة الكاملة..

سجناء الإخوان للقيادات : زيارتنا بجنيه عيش وعلبة جبنة

الحياة السياسية

أرشيفية
أرشيفية

عبد القادر وحيد

تسببت تصريحات قيادات الإخوان الأخيرة ، والتي جاءت علي لسان يوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية للجماعة ، وإبراهيم منير نائب مرشد الإخوان في موجة غضب عارمة ، خاصة ما تم كشفه حول المأساة التي يعيشها أفراد الجماعة ، سواءا داخل المعتقلات أو خارجها من المتواجدين في تركيا وغيرها ،  دون تقدير من القيادات للوضع الحالي.

القيادي الإخواني السابق محيي الدين عيسي تساءل  أين أصحاب حانات حقوق الأنسان بل أين الأنسانية أصلا ، ولمن يلومنا إن طالبنا بإيجاد حلا لهؤلاء البؤساء وللجالسين على الأرائك بالخارج الحالمون بالشرعية وللواقفين خلف مايكات قنوات دعم الشرعية يصرخون كل يوم بما لا يقدم أو يؤخر.

وقدم علي حسابه الشخصي رسالة من واقع  يعيشه الأفراد داخل السجون والمعتقلات دون اتخاذ خطوات جادة من قبل القيادات قائلا : إليكم صورة أو صدمة الحقيقة يحكيها أحد القابعين فى الزنازين.

وتضمنت الرسالة التي أعاد عيسي نشرها علي حسابه علي لسان أحد السجناء : أنه من فترة كنت اخذت قرار أني مش هتكلم في أي حاجه تخصنا إحنا كمعتقلين وقولت خلينا ننتظر الأجر كامل من الله ،ولكن الوضع أصبح يزداد سوء أكثر من الأول والناس بالمعني الحرفي للكلمة تعبت نفسيا.

وأضاف السجين : هتكلم معاكم عن الموضوع بكل صراحة وشفافية ، اللي الناس لا تجرأ الكلام عنه بعيدا عن الحساسيات والتجميل والتزويق ، هحاول انقلكم جزء من الحقيقة لان الحقيقة كاملة لا يمكن ادراكها ... ازاي الناس دي عيشة وبتصرف علي اهلها وبيوتهم ؟

وتابع في حديثه عن وضع أفراد الإخوان في السجون : في بداية الحبسة يعني من قرابة تلت سنين وكام شهر كدا ممكن نسمي الفترة دي العصر الذهبي باستثناء بعض الناس طبعا بس انا بتكلم عن الغالب، أغلب الناس كانت منتظمة في; زيارتها الاسبوعية ،  وللعلم  المعتقل ليه زيارة وحداة في الاسبوع وفي الاعياد والمواسم بتكون في وحداة استثنائي; وكان كل واحد بيجيب في زيارته ماشاء الله أكل يكفي زنزانته وزيادة كمان كنا بنخدها ونوزعها علي الزنازين الي معندهاش زيارات.

وأوضح أن الناس كانت  فاكرة الموضوع كام شهر والدنيا هتخلص لذلك كل واحد كان بيصرف من القرشين اللي محوشهم برة ، لكن بعد مرور اشهر ولم يحدث شيئ وبدأت تحويشة العمر تنفد ومفيش دخل قادم خاصة ان الناس الي اتفصل من شغله والي شغله وقف والي تراكمت عليه ديون حتي اصحاب الشريكات شركتهم قفلت وبقا عبأ علي اسرته بدل ما يكون عائل لها.

وأشار إلي أن الوضع بدأ يكون صعب جدا وبدأت الزيارات تخف فبقا الي بيجوله كل اسبوع بقا يجُله كل اسبوعين والي كان بيجيب زيارة تكفي زنزانته وزيادة بقت مبتكفيش حتي زنزانته وبقا يكمل الطعام بأكل التعين الخاص بالسجن وهو رديء جدا.

ومضي في حديثه :بعد مرور الوقت أكثر أصبح هناك ناس بتزور كل شهر او شهرين او اكثر بسبب ان اهلهم مش قدرين يتحملو مصاريف الزيارة ، وبقا اعتماد زنازين كتير علي اكل التعين وبقت الناس بتكح تراب وازداد الوضع سوءً مع الوضع الاقتصادي الزفت الي عيشاه البلد .

وأوضح أنه للأسف في ناس اهلهم ماتو لان هما اللي بيصرفو عليهم ومبقوش لقين يجيبو علاجهم ، وناس زوجاتهم اتطلقوا لان هما مش قدرين يصرفو عليهم ، وناس اولدهم الصغيرين سابو المدارس وبيشتغلو علشان يصرفو علي بيتهم ، وناس زوجتهم هما الي نزلو يتمرمطو ويشتغلو علشان يصرفو علي الاولاد .

وأكد في روايته : أن الوضع دلوقتي الزنزانة بقي  مفيهاش حاجة غير ورشة بتعمل اي حاجة علشان يبعوها للي معاهم في السجن علشان يوفرو اي مصاريف لأهلهم ، وناس جيبين خرز ، بيقعدو طول الليل تتمئأ عنيهم علشان يعملو اي مشغولات يبعوها كهداية ، وناس جيبه كورشيه وبتعمل بوكيهات ورد يمكن حد يشتريها منهم ، والبعض والله العظيم بيغسل هدوم الناس علشان يصرفو علي بيوتهم وطبعا مفيش غسالة واديهم اتقطعت من كثرة الكلور والمساحيق والبنات هيفهمو ده كويس جدا.

والأصعب من كده ان فيه ناس هنا ملهمش زيارة مش علشان هما ممنوعين ولا مختفيبن ولا علشان ذويهم غير قادرين علي الزيارة لا علشان الأب والأم اللي كانوا بيصرفوا عليهم ماتوا وباقي اهلهم الاندال رموهم علشان هما حياتهم اغلي من انها تضيع في زيارات ليهم .

واستطرد قائلا : كان في واحد جينله زيارة بعد غياب شهر جيبنله بجنيه عيش وعلبتين جبنه لان باقي الفلوس اللي معاهم موصلاتهم وهما مروحين ، واحد لمحه زميله في الزنزانة بيبكي في زاوية فأصر وضغط عليه ليخبره بما يحزنه فاخبره بان له ثلاثة ابناء في الجامعة اثنين وواحدة في الثانوية وامهم ولايوجد في البيت غير 20 جنيها.

واختتم صاحب الرسالة حديثه : والله عندي الناس بأسمائهم وتفاصيلهم ولولا الإحراج لنشرتها ... بل والله هناك من القصص والحكايات ماهو ابشع من ذلك ، ولولا إنه يجرح اكثر منه يوضح لنشرته.

وأكد أن هذا ليس وقوفاً علي الحقيقة بل هذا جزءً بسيطاً منها يسعني ان اسطره في بوست فضلا عن الحقيقة التي في حاجة الي دواوين لتوثيقها .



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى