• الجمعة 19 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر03:17 م
بحث متقدم

حول مسألة المصالحة

مقالات

جدل كبير منذ نحو خمس سنوات يدور حول المصالحة واحتمالاتها بين النظام وجماعة الإخوان، وجرى فى نهر المصالحة النظرى مبادرات كثيرة معلنة، كان أحدثها مبادرة القيادى الإخوانى السابق كمال الهلباوى، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان.
وبشكل عملى، كانت المصالحة ممكنة فى أعوام 2013، 2014, 2015، ولكنها تكسرت على نصلين:
النصل الأول: وهم عودة مرسى، وخديعة الغرب للإخوان بمساندتهم عبر مفوضة الاتحاد الأوروبى، كاترين آشتون.
النصل الثانى: رفض قطاع ليس بالقليل من النخب السياسية والإعلامية والمالية والقريبين من السلطة، لمبدأ المصالحة؛ لأنه سيؤثر سلبًا على مصالحهم.
والكلام المختصر المفيد:
- النظام الآن ليس مهتمًا أو معنيًا بالمصالحة حتى وإن بدت بعض الرسائل من قريبين منه تدعو إليها، لأنه الآن لا يقع تحت ضغط مظاهرات حاشدة كتلك التى كانت فى أعوام 2013، 2014، 2015، ولأنه حاز بالأمر الواقع شرعية دولية وإقليمية وعربية، يساندها سيطرته محليًا على مفاصل الدولة. 
- ليس أمام الإخوان بعد سلسلة خطاياهم الإستراتيجية المتتالية على مدى 7 سنوات فى قراءة المشهد السياسى وتعقيداته ومواءماته وتشابكاته العربية والدولية، وفقدانهم كل أوراق ونقاط القوة "الواقعية" إلا أن يعلنوا أمرين:
1. الاعتذار للشعب المصرى عن سوء تقديرهم الذى أدى إلى إجهاض ثمار ثورة عظيمة.
2. الإعلان عن الاعتزال الطوعى والاختيارى التام للعمل السياسى كجماعة واقتصار عملها كجمعية على العمل الخيرى والتعليمى والصحى شأنها شأن الجمعيات الأخرى المدرجة وفق قانون الجمعيات الخيرية، والإقرار بحل حزبهم الحرية والعدالة، وتعهد أعضاء مكتب الإرشاد بالالتزام بحظر النشاط السياسى عليهم كأفراد لمدة خمس سنوات.
على أن يتم ما سبق، دون صفقة أو مصالحة، بل بمبادرة أحادية من الجماعة، وإذا اختبرت الدولة مصداقيتها، يمكن البناء عليها بالإفراج ورد الممتلكات وإعادة تسجيل "جمعية الإخوان المسلمين" كجمعية خيرية لا تمارس السياسة مع التوصية بتغيير اسمها إلى اسم آخر.
بذلك فقط، بالنظر للواقع على الأرض، يمكن للجماعة أن تجرى عملية تطبيع جديدة مع النظام، وكذلك مع قطاعات من الشعب الرافض لها، أما التشبث بأوهام وضلالات شرعية وعودة مرسى، فلن تجنى الجماعة منه إلا مزيدًا من التشتت والضياع.. والله تعالى من وراء القصد.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • مغرب

    05:24 م
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى