• الثلاثاء 21 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر11:18 م
بحث متقدم

معركة فيسبوكية للجماعة الإسلامية بسبب ذكريات القرضاوي

الحياة السياسية

القرضاوي
القرضاوي

عبد القادر وحيد

أعاد المهندس أسامة حافظ رئيس مجلس شوري الجماعة الإسلامية علي حسابه الرسمي علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منشورا لـ "أحمد السفاوي" الباحث في شؤون الحركة الإسلامية ، والذي يتضمن ذكريات مؤلمة عن قيادات الإخوان .

المنشور يروي مقتطفات من كتاب القرضاوي " ابن القرية والكتّاب":  أنه من الذكريات المؤلمة التي لا أنساها: أن الإخوان كانت لهم نشرة سرية تصدر في هذا الوقت تحت عنوان (الإخوان في المعركة) تهاجم الثورة ورجالها بعنف.

 وتتضمن المنشورات الثورية التي تصدر عن قيادة الإخوان مثل منشور عنوانه: "هذه الاتفاقية لن تمر" يعني: الاتفاقية التي عقدت مع الإنجليز، وآخر بعنوان: "خمسة وعشرون مليونا يباعون في سوق الرقيق". وكان ينسب إلى الأستاذ سيد قطب أنه محرر هذه المنشورات الثورية بقلمه.

وتابع في نقله لروايات الواقعة أن هذه النشرة أذاعت نبأ قالت فيه: إن القرضاوي والعسال – من قيادات الإخوان- قد مرقا من الدعوة، وانضما إلى ركب الخونة، وعلى الإخوان أن يحذروا منهما.

وأوضح في رواياته أن الإخوان استجابوا  لذلك حتى قابلني بعض الإخوة الذين كانوا يعتبرون من تلاميذي، فأعرضوا عني، ونأوا بجانبهم: وبعضهم قال لي: لم يعد بيننا وبينك رباط.

وأكد علي لسان القرضاوي أن هذا أمر شائع في الإخوان، أذكر أنه حين صدر أمر بفصل الشيخ الغزالي والأستاذ صالح عشماوي، والدكتور محمد سليمان، والأستاذ أحمد عبد العزيز جلال، وكنا في معتقل العامرية، وكنت أتحدث مع أحد وعاظ الإخوان المعروفين، وجاء ذكر الأخ الشيخ الغزالي، فقال: الغزالي لم يعد أخا لنا، لا هو ولا إخوانه المفصولون من الجماعة.

قلت: لم يعد أخا لنا في الجماعة، ولكنه بقي أخا لنا في الإسلام.

قال: إن عمله فصل ما بيننا وبينه.

قلت: هل يهدم تاريخ الشخص وجهاده كله بزلة واحدة يزلها؟ إن الله سبحانه لو عامل الناس بهذه الطريقة لدخلوا جميعا جهنم.

الذكريات التي قام الباحث السفاوي بنشرها أثارت ردود أفعال واسعة حيث قال حساب أبو نور الدين:  يمكنني أن أقول أن هذا المرض العضال موجود في كل جماعات التيار الإسلامي في مصر بلا استثناء..إذا أحبوا شخصا رفعوه الي السماء.

فيما قال حساب ابو ضياء ابراهيم يس أن المجروح لا يحتاج الا كلمه حانيه حتي يندمل الجرح وبعدها نقول له أسباب جرحك وكيف تداويه وكيف لاتسمح بمن بجرحك اما الان وهو يكاد يموت فما الفائدة الا اذا كان المطلوب الاجهاز عليه ) مجرد رأي؟

كما تساءل حساب جمال الكومى ما الغرض من نشر هذا الكلام .. والسؤال موجه لشيخنا الحبيب الشيخ أسامة حافظ.

من جانبه رد الباحث السفاوي علي منشوره قائلا : نشرت هذا المنشور من باب النقد الذاتي ...وحتى نعلم أن مازال لدينا أدواء منذ القديم لم نتخلص منها بعد وتلك من مكدرات العمل الجماعي التي تحتاج إلى ترشيد.

وأضاف أنه ليست هناك حركة إسلامية بريئة أو بعيدة عن هذا الداء العضال ... يظهر ويشتد وقت المحن والأزمات لما توجده من ضيق في الأفق واحتقان في النفوس وتخف وتفتر حدته وقت السعة والرخاء والانفتاح ..لكن خطورة الداء تكمن في مخرجاته من بطر الحق وغمط الناس.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    04:01 ص
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى