• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر12:59 م
بحث متقدم

الزعفراني: خياران أمام الإخوان بشأن المصالحة

آخر الأخبار

ابراهيم الزعفراني
ابراهيم الزعفراني

حسن عاشور

قال الدكتور إبراهيم الزعفراني، القيادي السابق بجماعة "الإخوان المسلمين"، إن المصالحة بين السلطة والجماعة هي "مجرد وهم".

وأضاف الزعفراني في بيان اطلعت "المصريون" على نسخة منه، أن "قيادات الإخوان تفرض شروطًا يستحيل قبولها من النظام لأنها تعنى نهايتهم، في الوقت الذي لا يمتلك فيه الإخوان أي أوراق قوة بأيدهم"، مشيرًا إلى "المعركة أصبحت صفرية من وجهة نظر النظام ولا يمكن قبولهم لأي مصالحة".

ورأى أن "الإخوان لا يملكون أي أوراق قوة في مواجهة الخصم"، لذا قال: "إما أن يغير الإخوان موقعهم وتموضعهم حتى لا يظلوا في مرمى نيران الخصوم، ويزيلوا أو يقللوا من مخاوف وعداوات من يدعمون الخصم في الداخل والخارج ويقفون وراءه، مما يقلل حجم ما يملكه الخصم من أوراق قوة".

واستدرك: "وهنا تتغير المعادلة وتتحول مواقف العديد من القوى من موقف العداء للإخوان لموقف المحايد، مما يفتح فرص حلحلة الموقف وحدوث اختراقات داخل جدار الخصم الموصد".

وأكد القيادي السابق بالجماعة، أنه لم يناشد الإخوان بالصلح ولكن يطالبهم بـ "إفساد هدف الخصم وتقليل الأعداء بالاكتفاء بالعمل الدعوى والتربوي، والتخلص من أعباء تنظيم وهمي وأسماء أصبحت لا تمثل أي مضمون حقيقي على أرض الواقع (التنظيم الدولي للإخوان - المرشد العام للإخوان).

وطالب الزعفراني الإخوان بعدم المنازعة على السلطة، لأن "الذين دعموا النظام ولايزالوا يدعمونه يخافون من وصول الإخوان للسلطة أو عودتهم إليها مرة أخرى، وهذا هو المبرر الذي يسوقه النظام لداعميه لاستمرار دعمهم لوجوده".

وخلص الزعفراني إلى أنه" بات في حكم اليقين إن كلمة السر في هذه المعركة الصفرية على المستوى الداخلي والمحلى والعالمي هي (عدم وصول الإسلاميين للسلطة) سواء حملوا السلاح كما في بعض دول الربيع العربي، أو سلكوا الطرق السلمية كما في بعضها الآخر".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عصر

    03:41 م
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى