• الأربعاء 26 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:52 ص
بحث متقدم

رسالة ترد على طعون المعاصرين في أحاديث «الصحيحين»

آخر الأخبار

أحاديث الصحيحين
أحاديث الصحيحين

وكالات

صدرت رسالة دكتوراه حديثة في بيروت عن دارالمقتبس 1439-2018، لتقويم طعون المعاصرين في أحاديث "الصحيحين" بدعوى مخالفة القرآن.

وتقدَّم بالرسالة العلمية الدكتور علي مصطفى إلى الجامعة الأردنية، كلية الشريعة، قسم أصول الدين، بإشراف أ.د محمد الصاحب، وناقشها: أ.د باسم الجوابرة، و أ.د. محمد المجالي، ود. محمود عبيدات، وحاز بها المؤلف درجة درجة الدكتوراه، وقد فازت الرسالة بجائزة أحسن رسالة دكتوراه في حقل العلوم الإنسانية في الجامعة الأردنية وذلك سنة 1431هـ ـ 2010م.

وافتتح البحث بملخص يبيِّن أن هدف هذه الدراسة تقويم طعون المعاصرين في أحاديث "الصحيحين" بدعوى مخالفة القرآن.

وذكر بعد ذلك أن صحيحَيّ البخاري ومسلم أصحُّ كتابين بعد كتاب الله عزَّ وجل، وقد تتابع علماء الحديث على تأكيد هذه الحقيقة، وعظمت عنايتهم بهما حفظاً وشرحاً واختصاراً.

وأكد أن هذا لم يمنع المحدِّثين من دراسة أحاديث الصحيحين، ورجالهما، والبحث في علل الروايات فيهما ـ إن وجدت ـ وكان من نتائج نقد الصحيحين ثبوت دقة الشيخين.

وأشارت الرسالة إلى أنه في بداية العصر الحديث ظهرت اتجاهات فكريّة تقلِّل من شأن السنَّة النَّبوية، ودورها في التَّشريع الإسلامي، فالقرآنيون ينكرون حجّيتها جملة، والعقلانيون والشِّيعة يردُّون أكثرها، وهنا بدأت موجة التَّشكيك المعاصرة في حجِّية السُّنّة وعدالة رواتها.

وتحدث "مصطفى" عن مشكلة الدِّراسة، ومحددات الدِّراسة، وأهداف الدِّراسة، والدِّراسات السابقة ونقدها، وميزات هذه الدِّراسة، ومنهجية البحث، وصعوبات البحث، وخطة البحث.

وافتتح المؤلف في التَّمهيد التَّعريفَ باتجاهات الطاعنين المعاصرين في أحاديث الصَّحيحين بدعوى مخالفة القرآن.

وذكر منهم العقلانيُّون، وهم: الشَّيخ محمد رشيد رضا، والشيخ محمد الغزالي، وجواد عفانة، وإسماعيل الكردي، ونضال عبد القادر الصالح.

ثم ذكر القرآنيون، وهم: أحمد صبحي منصور، وصالح أبو بكر، وسامر إسلامبولي، وزكريا أوزون، وابن قرناس، ونيازي عز الدين.

ثم ذكر الشيعة الإمامية الاثنا عشرية، وهم: شيخ الشريعة الأصفهاني، وعبد الحسين الموسوي العاملي، موحمود أبو رية، وجعفر السبحاني، والمرتضى العسكري، ومحمد صادق النجمي.

ثم انتقل إلى الفصل الأول و تحدث فيه عن طعون المعاصرين في أحاديث الصَّحيحين الخاصَّة بأسباب النُّزول بدعوى مخالفة القرآن.

فذكر نقد الطُّعون الخاصة بأسباب النزول بدعوى الاستدراك على الله تعالى، ونقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?من الفجر?.

كما ذكر نقد الطعن في سبب نزول الآيات المتعلقة بموافقات عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ونقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?غير أُولي الضَّرَرِ?، وقوله تعالى: ?إنَّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ?.

وشملت الدراسة نقد الطعون الخاصة بأسباب النزول بدعوى مخالفتها سياقَ الآيات، ونقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ? فما لكم في المنافقين فئتين?.

وذكر نقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?نساؤكم حرثٌ لكم فأتوا حرثكم أنَّى شئتم وقدموا لأنفسكم واتَّقوا الله واعلموا أنَّكم ملاقوهُ وبشّر المؤمنين?، ونقد الطعن في سبب نزول آية التيمم.

وذكر نقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?وأقم الصلاة طرفي النهار وزُلفًا من اللَّيل إنَّ الحسناتِ يُذهبن السَّيّئَات ذلك ذكرى للذَّاكرين?، ونقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ? يا أيُّها النَّبيُّ لمَ تحرِّم م أحلَّ الله لك?، ونقد الطعن في سبب نزول قوله تعالى: ?وَإِنَّ طائفتان من المؤمنين اقتتلوا?.

كما شملت الدراسة نقد الطعون الخاصة بأسباب النزول بدعوى مخالفتها أسلوبَ التعبير في الآيات، ونقد الطعن في سبب نزول الآيات المتعلقة بأسرى بدر، ونقد الطعن في سبب نزول النهي عن الصلاة على المنافقين.

ثم ذكر نقد الطعن في سبب نزول الآيات المتعلقة بالإفك، ونقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?ما قطعتم من ليّنةٍ أو تركتموها قائمةً على أصولها فبإذن الله وليجزي الفاسقين ?.

وذكر نقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?يا أيُّها المـُدَّثِّر(1) قُم فأنذر(2) وربَّك فكبِّر (3) وثيابك فطهِّر (4) والرُّجز فاهجر?، ونقد الطعن في سبب نزول قول الله تعالى: ?والضُّحى واللَّيل(1) إذا سجى(2) ما ودَّعك ربُّك وما?.

وذكر نقد الطعن في سبب نزول آيات حدِّ الحرابة، ونقد الطعن في سبب نزول آية انشقاق القمر.

ثم انتقل إلى الفصل الثاني وتحدَّث فيه عن طعون المعاصرين في أحاديث الصحيحين بالتفسير النبوي لبعض الآيات بدعوى مخالفة القرآن في موضوعها.

فذكر نقد الطعون الخاصة بأحاديث التفسير النبوي لبعض الآيات بدعوى إساءتها للأنبياء، ونقد دعوى الإساءة إلى موسى عليه السلام.

وذكر نقد دعوى نسبة الكذب إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام، ونقد دعوى الإساءة إلى إبراهيم ولوط ومحمد عليهم الصلاة والسلام، ونقد دعوى خطأ النَّبي محمد صلى الله عليه وسلم في فهم آية من القرآن.

ثم ذكر نقد الطعون الخاصة بأحاديث التفسير النَّبوي للقرآن بدعوى أنها إسرائيليات، أو تفسر آيات متشابهة، أو لا أصل لها في القرآن، وذكر نقد الطعن في حديث ذبح الموت يوم القيامة.

وذكر نقد الطعن في حديث سجود الشمس تحت العرش، ونقد الطعن في الحديث بدعوى أنه لا أصل له في القرآن.

وذكر نقد الطعون الخاصة بأحاديث التفسير النبوي للقرآن بدعوى عدم التطابق في الموضوع، ونقد الطعن في حديث شهادة أمة محمد صلى الله عليه وسلم على أمة نوح عليه السلام.

وذكر نقد الطعن في حديث سؤال القبر، ونقد الطعن في حديث الجهر بالدعوة.

ثم انتقل إلى الفصل الثالث وتحدث فيه عن طعون المعاصرين في أحاديث الصحيحين الخاصة بالتفسير النبوي لبعض الآيات بدعوى مخالفة القرآن في دلالتها.

فذكر نقد الطعون الخاصة بالتفسير النبوي للقرآن بدعوى التعارض مع الدلالة الصريحة للآيات، ونقد الطعن في حديث ((كُلٌّ ميسرٌ لما خُلق له))، ونقد الطعن في حديث الميثاق.

وذكر نقد الطعون الخاصة بالتفسير النبوي للقرآن بدعوى مخالفة سياق الآيات، ونقد الطعن في أحاديث قتال الملائكة في غزوة بدر، ونقد الطعن في حديث المعراج.

وذكر نقد الطعن في حديث نسخ قوله تعالى: ?وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يُحاسبكم به الله?، ونقد الطعن في حديث تأويل رؤيا عبد الله بن سلام.

وذكر نقد الطعون الخاصة بالتفسير النبوي للقرآن بدعوى التغاير في التعبير، ونقد الطعن في حديث رجم الزاني المحصن، ونقد الطعن في حديث: ((مفاتيح الغيب خمس))، ونقد الطعن في حديث: ((نقص عقل المرأة)).

وذكر نقد الطعون الخاصة بالتفسير النبوي للقرآن بدعوى تعارض الحقيقة والمجاز، ونقد الطعن في الحديث الذي يذكر استهزاء بني إسرائيل بأوامر الله تعالى.

وذكر نقد الطعن في حديث اختصام الجنة والنار، ونقد الطعن في حديث: ربنا يكشف عن ساقه, ونقد الطعن في حديث حشر الكافر على وجهه يوم القيامة.

وختم البحث بملخص باللغة الإنجليزية، وأتبع ذلك بالفهارس التفصيلية، وفهرس المراجع، وفهرس المحتويات.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:51 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى