• الأحد 21 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر06:12 م
بحث متقدم

"تليمة" يمهل "محمود حسين" 48 ساعة .. وإلا؟

الحياة السياسية

عصام تليمة ومحمود حسين
عصام تليمة ومحمود حسين

عبد القادر وحيد

هدد القيادي الإخواني عصام تليمة الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين "محمود حسين" بكشف تفاصيل اللجنة الوهمية والمعروفة بـ"لجنة العلماء"، والتي تتستر مرة باسم الدعوة وأخرى باسم الدين.

وأضاف علي صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: أنني فوجئت ببيان للجنة مزعومة يطلق عليها (لجنة العلماء) يكذب ما رويته عن لقاء وجهد للعلماء للإصلاح بين أطراف الجماعة، وبلغ بهم الجبن عدم ذكر أي وصف لها، وردي عليها سهل جدا.

وأوضح، أننى امتلكت الشجاعة وكتبت مقالاً باسمه، قرأه كثير من الناس، ويعرف أن كاتبه عصام تليمة، أما بيان لجنة محمود حسين ومحمد عبد الوهاب، والذي وضع عليه اسم لجنة علماء، فأريد منهما أن يمتلكا الشجاعة ويكتبا اسم هؤلاء العلماء؟ أو توقيعاتهما، أو صفة هذه اللجنة، لجنة علماء فين؟ في أي جماعة؟ مين رئيسها، إيه مهامها؟.

كما طالب اللجنة الوهمية ببيانها الكذوب، إلى المواجهة المباشرة، بعمل بث مباشر مشترك، أو من ينوب عنهم، وجهًا لوجه، ونذكر الحقائق وبالأسماء كاملة، ويعرف الناس من منا الكذاب؟ ومن منا كان ولا يزال عبدًا لتحزبات ومصالح شخصية، متسترًا مرة باسم الدعوة، وأخرى باسم العلم.

واستطرد تليمة في هجومه: آن الأوان للكشف عنها بالتفصيل، وسأمهل هؤلاء يومين لهذا الأمر، وبعدها أنا في حل من أن أذكر كل التفاصيل بالأسماء والتوقيت، بكل أمانة ما لي وما علي بما في ذلك شهادتي على أشخاص بسببهم ضاعت جهود وحقوق لشهداء ومصابين، ولا يزالون في مواقع ومسئوليات ولا يعلم الناس عنهم كم الخراب الذي لحق بالعمل بسببهم، وحديثي سيكون بالتاريخ والاسم والحادثة بكل تفاصيلها، وليتحمل كل شخص نتيجة رأيه، وأدعو كل من كان معنا في جهد العلماء في هذا العمل للإدلاء بشهادته، وألا يكون ممن يكتمون الشهادة.

كما تعجب تليمة في حديثه من هذه اللجنة قائلاً: "مش عارف إيه مزاج بعض الفسدة الذين لا يمارسون كذبهم إلا في أيام صالحة ففي ليلة النصف من شعبان يخرج بعض الكذبة ممن أطلقوا عليه لجنة العلماء بيانا ملأوه بالكذب والتي لا يغفر الله في هذه الليلة لمشرك أو مشاحن فهل يغفر الله فيها لكذوب؟!.

وأكد أنه من قبل قاموا بتزوير جلسة مجلس شورى في رمضان والله لا يقبل عبادة شاهد الزُّور؟ ما أجرؤكم على الله وما أحلمه عليكم وعلى كذبكم!

يذكر أن تليمة، كان قد نشر في مارس الماضي مجموعة من الشهادات والحقائق، والتي تم السكوت عليها طيلة سنوات تحت عنوان "مغالطات محمود حسين" ، في إشارة منه لما قام به أمين الجماعة من وضع عراقيل نسفت بكل محاولات الإصلاح ورأب الصدع داخل الجماعة.

وأضاف وقتها في شهادته أنه كتب ذلك ليعلم الإخوان في كل مكان حقيقة الأمور، التي سكتنا عنها طوال هذه المدة، وليقوم الجميع بواجبه لإنقاذ تاريخهم، والذي يوشك أن تقضي عليه مجموعة متحكمة بغير حق، وتقوم بتعطيل الطاقات، وإبعاد الكفاءات، ما يضاعف معاناة إخواننا في السجون، بحسب قوله.

وتساءل تليمة : لا أدري هل ما يقوم به الدكتور محمود حسين - أمين عام جماعة الإخوان الأسبق - من تصريحات كلما هدأت النزاعات بين الإخوان، هل يقوم بها عن عمد، أم يُجر لها جرًا؟.

وأوضح  أن كلام "حسين" الأخير حول الخلافات داخل جماعة الإخوان به مغالطات كبيرة، لا يسع مثلي السكوت عليها، لأني كنت طرفًا في كثير منها، وشاهدًا على أحداثها، وسامح الله العلماء الذين أخبرتهم وقتها أن علينا أن نعلن بما حدث، فهؤلاء الذين عرقلوا جهدنا، وعلى رأسهم محمود حسين نفسه وبعض ممن معه، سيصمتون الآن، ثم في لحظة ما سيقولون ما يريدون على غير الحقيقة.

وتابع تليمة في كشف الحقائق: أجدني مضطرًا لذكر هذه التفاصيل ليعلم القاصي والداني من كان يرجو رأب الصدع، ولم شمل الجماعة، ومن أراد ويريد تفرقها إلا أن تجتمع عليه وحده ومن معه، ضاربًا بكل مصالحها عرض الحائط، رافعا شعار: "أنا ولتخرب الجماعة".

وأكد في شهادته : أنه منذ سنتين تقريبًا، فكر مجموعة من الإخوان، أن يكون لنا دور في إنهاء الخلاف بين الطرفين، واجتمعنا من أكثر من بلد، وجلسنا ووضعنا الخطة العملية لذلك.

وأوضح، أن ذلك كان بعد رفض جبهة محمود حسين مبادرة " القرضاوي والريسوني وخالد مشعل"، لافتًا إلي أنهم رفضوا قبلها مبادرة تحالف دعم الشرعية التي قام عطية عدلان، والمهندس محمود فتحي، رئيسا حزب الإصلاح"، والشيخ "سالم الشيخي"، ومحاولات أخرى كثيرة لم يعلن عنها، كل هذا رفضه محمود حسين وفريقه.

كما أشار إلي اجتماع عدد من قيادات الإخوان لساعات طويلة أكثر من يوم، ووضعنا تصورًا ممتازًا، تضمن حلاً عمليًا للأزمة، وتعهدت بمبادرة "مني" بأني سأتوقف عن أي رد على أي نقاش في الإخوان، أو كتابة نقدية عن الإخوان، أو مداخلات إعلامية، ويشهد الجميع بالتزامي وقتها.

كما سعى القيادي الإخواني جمال عبد الستار بما تم الاتفاق عليه، نحو لم الشمل وحل الأزمة، وقابل عددًا من الوساطة التي وصفت بـ"أهل العلم" للجماعة ، في ماليزيا، ودار بينهما حوار طويل، وبعد ساعات قليلة من لقائهما فوجئ بأن كل تفاصيل اللقاء والموضوع وصل لمحمود حسين، مضيفًا أنه لم يكن "عبد الستار" والقيادي الإخواني الذي قابله أحد، كانا وحدهما في غرفة واحدة، حيث فوجئنا بتحرك مضاد من التنظيم من مجموعة محمود حسين، فتوقف العمل والجهد.

وتابع تليمة في روايته: بعدها بشهور قليلة فوجئنا بأن جبهة محمود حسين، قد شكلت هيئة سميت هيئة علماء الإخوان استبعد من عضويتها كل من له رأي مستقل، أو موقف من طريقة إدارة الجماعة وجمعوا بقية المشايخ والتقوا أكثر من مرة وكانوا يأتون اسطنبول دون سلام لنا أو لقاء معنا، رغم أننا نتصل بأفرادهم ونسأل عنهم في أي مكان نحل به وهم فيه.

بدوره أوضح  تليمة في شهادته في مارس الماضي، أن مجموعة محمود حسين في اسطنبول دعت بقية المعارضين، أو الذين يصنفون على أنهم معارضة، حيث طلب الطرف الأخير مشورتي، كما طلبوا مشورة غيري، فقلت لهم: أنا أعرف حيل التنظيميين وحيل مشايخ التنظيم، نصيحتي لكم بالحضور، لأن رفض الحضور سيصوّر على أنه رفض لفكرة المصالحة وسيقال للصف الإخواني: دعوناهم ولكنهم رفضوا.

وأكد، أننا اتصلنا بمحمود حسين عبر أحد الوسطاء المقرر تكليفهم لحل الأزمة، فكان رد "حسين متعاليًا للأسف وبفوقية، وأن اللجنة قد تجاوزت صلاحيتها، وليس مسموح لها بالتدخل في مثل هذه القضايا وحسبها أن تبحث ما تكلف به فقط.

وأوضح أن حسين أخبر الوسيط - منير جمعة - أنه: لا توجد خلافات داخل الجماعة أصلاً، فقال له: نزيل الشحناء التي في النفوس، فقال محمود حسين: لا توجد شحناء بين الإخوان، ورفض استقبال لجنة العلماء.

وتابع تليمة في شهادته أن جبهة محمود حسين أشاعت أن من خالفوهم قد فصلوا، أو حسب عبارتهم الكاذبة وقتها: أن هؤلاء قد قاموا بإعفاء أنفسهم من التنظيم، وهو كلام كذب.

وأضاف قائلاً: للأسف خرج منهم في شهر رمضان، وكان البعض ينشره في معتكفات العشر الأواخر في المساجد، لم يجدوا ما يتقربون به لله، إلا الكذب على إخوانهم، وزادوا على ذلك أننا نريد تحويل الجماعة لحزب سياسي كما فعلت النهضة في تونس.

كما قاموا بنشر "بريد كاذب" لصفوف الإخوان في مصر، وكان فيه تحذير شديد منا وكأننا خرجنا عن الدين، وكل هذا في رمضان الذي يعتبر الفقهاء الكاذب فيه صومه قد حبط أجره، ويرى آخرون أن أجره وصومه قد بطل وعليه الإعادة، متمسكين في ذلك بقول الزور، والعمل به.

و طالب تليمة أمين الجماعة بإخراج طلب الإعفاء الذي قدمنا، وهل هناك إعفاء بدون طلب من صاحبه، وهل يبعد إنسان من الجماعة بدون تحقيق؟ كما حدث مع وجوه كبيرة وكفاءات ممتازة في الجماعة تم تجميدها ثم إبعادها؟.

 وأكد أن هناك الكثير والكثير الذي يعرّض هؤلاء للمساءلة والمحاسبة الذين يخرجون للإعلام بصفات باطلة؛ إذ انتهت ولاية هذه القيادات منذ عام 2014، ودخلت مدة أخرى بحلول عام 2018م وهم مصرون على البقاء في مناصبهم دون انتخابات، وهذا يخلع عنهم صفة الشرعية ولا يوجب لهم سمعا ولا طاعة، لا من الناحية الشرعية ولا من الناحية التنظيمية.

يذكر أن محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين قد أكد في تصريحات صحفية في موقع عربي 21 وعلى قناة الجزيرة مباشر، بأنه لا يوجد خلاف داخل الجماعة، وأن من خالف ليس من الإخوان، وما هي إلا مجموعات قليلة هنا وهناك ، قامت بالسعي لإنهاء الخلاف، وأنها قامت من نفسها دون تكليف من الجماعة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عشاء

    06:52 م
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى