• الثلاثاء 22 مايو 2018
  • بتوقيت مصر11:40 ص
بحث متقدم

بلاغ ضد أستاذ جامعي وصف الشعراوى بـ"الدجال"

قضايا وحوادث

نجل الشعراوى يستكمل خواطر والده الإيمانية
نجل الشعراوى يستكمل خواطر والده الإيمانية

شيماء السيد

تقدم سمير صبري المحامي وكيلا عن ورثة فضيلة الإمام المرحوم متولي الشعراوي ببلاغ عاجل للنائب العام ضد دكتور بكلية التربية جامعة دمنهور لإصداره كتابا وصف فية المرحوم الإمام الشعراوي بالدجال.

وقال صبري في بلاغه إن المبلغ ضده أصدر كتابا باسم دراسات في تاريخ العرب المعاصر سب وقذف فيه الإمام محمد متولى الشعراوى، والداعية عمرو خالد ووصفه لهما بالدجالين، مشيرًا إلى أنه تناسي أن الشعراوى رجل يؤمن بتجانس العلم وضرورته فى الإيمان ويرفض تغييب العقل أو توغله.

وأوضح البلاغ أن الإمام محمد متولى الشعراوى، ارتبط اسمه بكتاب الله، وانعكست عليه بعض من قيم الكتاب الكريم فوهب جلالا فى النفوس، ووقار، ومحبة على قدر إجلاله للكتاب ومحبته له وبذله له ليتحول هذا العالم إلى أيقونة ونموذج سماحة، جعلته مترجما للغة القرآن الكريم بلهجة تنفذ إلى القلوب، تعلو غبش جمود مدعى العلم الذى يبتذلون النص المتسع إلى نطاق ضيق حسب فهمهم وتقديم الإسلام على أنه مجموعة أوامر ونواهى وحدود عقابية، وليس على أنه ترقية للنفس وتكريم وشعور يبحر بالنفوس فى رياض الله متأملا فى ذاته متحققا فى الفلسفة الإيمانية للإسلام الذى يخاطب العقول والقلوب فتسلم له الجوارح، بينما يتبنى المتشددين خطاب موجه إلى الجسد والجوارح (افعل.. لا تفعل.. وإلا عاقبتك) بينما يخاطب الشعراوى وأصحابه عقول وقلوب ووجدان آدم المتحقق بآدميته بمبدأ (أينما تولوا فاقم شرع الله)، وامتاز الشعراوى بقبوله بتفسيرات العلم التجريبى بل واستخدامها فى شرح كتاب الله مع قبول الروحانيات فى تجانس دون توغل طرفا على الآخر.

وأشار البلاغ إلى تمكن إمام التجديد أن يعدل كثيرا فى معجم مصطلحات الدعوة وأن يضع خطوطا حمراء تحت تفاسير (الترجمة الجزئية الظاهرية) التى تقدمها جماعات ذات خطاب متحجر، ويمحو كثيرا من أسماء مدعى العلم بترجمة وتفسير روح النص فى ميزان الكتاب والسنة ويسكت جهلة فقه الدليل من محترفي بث روح القتامة فى عرض الدين وسيرة الإمام المجدد لمذهب أهل السنة حافل بمساجلات فردية بمبادرة تفسيره منه فوق مستوى المناظرة والمقارنة، امتاز خلالها فى مدرسة الوسطية، وقدم خواطره الإيمانية كالطبيب الذى يتعامل مع الإنسان كروح وليس كجسد، فلما استراحت الروح واطمأنت شعر الجسد بقيمة النعمة، بينما يقدم المتشددة الإسلام كالطبيب الذى يتعامل مع الإنسان بمبدأ تشريحى يتعاملون فيه مع الجسد تقطيعا ووصلا وتشريحا بشكل جراحى.

وأختتم البلاغ قائلا:"ولما كان ما بدر من المبلغ ضده يشكل أركان جريمة السب والقذف وإساءة بالغة للمبلغ عن نفسه وبصفته وكيلا عن ورثة الإمام محمد متولي الشعراوي مما يحق له ان يلتمس من سعادتكم إصدار الأمر بالتحقيق في مضمون هذا البلاغ وتقديم المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:56 ص
  • فجر

    03:23

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:53

  • عشاء

    20:23

من الى