• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:30 م
بحث متقدم
الإسلاميون بالسجون

«حضور للرؤى والمنامات».. وغياب لـ«الرؤية والمصارحات»

ملفات ساخنة

زينب الغزالي
زينب الغزالي

عبد القادر وحيد

مؤسس الجماعة الإسلامية تحقق منامه بعد30عامًا.. وأجيال الإخوان  تتوارث رؤيا «الغزالى».. وحملة تفتيش بالعقرب بسبب منام «عبد الغنى»

الرؤيا الصادقة من ضمن الموروث النبوى، وهى بشرى يبعثها الله للاطمئنان أو التحذير من مخاطر، وفق أدبيات وقواعد هذا العلم، لكن أن تتحول الرؤى والمنامات إلى أصول، واتخاذ قرارات خطيرة؛ فإن الرؤيا تخرج بعيدًا عن واقعها وتفرغ من مضمونها، خاصة إذا تولى تفسيرها من لا علم له بهذا الفن، وكثيرُ ما هم.

الإسلاميون داخل السجون والمعتقلات، عبر عدة أنظمة من عبد الناصر إلى الآن، تعرضوا لحزمة من الرؤى والمنامات، كان لها دور على مستوى القرارات، ربما كان أخطرها على الإطلاق فتنة "المهدى المنتظر"، وإن كانت خارج مصر، وانتهت باقتحام الحرم المكى، وفق واقع المنام، لكن كان هناك ضحايا من الإسلاميين المصريين؛ بسبب هذه الرؤيا.

كما عاش الإسلاميون، معاناة لتفسيرات منامات ربما فُسرت على غير واقعها، كلها تصب فى واقع الخروج والانعتاق من غياهب السجون، لكنها لم تحقق على وجه تأويلها، والذى جنح فى بعض الأوقات إلى تحديد موعد للخروج.

يبقى السؤال هل اهتم الإسلاميون بالواقع والمراجعات والمصارحات بقدر اهتمامهم بالمنامات؛ لتكوين رؤية جديدة بعيدة عن الأحلام وقريبة من الواقع؟.

«رؤى الإسلاميين».. عندما تحول سجن الاستقبال إلى مأتم بسبب «منام زهدى»

50 عامًا على «رؤيا الغزالى».. ولا يزال الإخوان فى السجون

بسبب رؤيا «المهدى المنتظر».. مقتل كبير السلفية المصرية فى فتنة «اقتحام الحرم»


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى