• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر02:28 م
بحث متقدم

تعرف على الجلاد الأكثر دموية في العالم

عرب وعالم

فاسلي بلوخين
فاسلي بلوخين

وكالات

سجل اللواء السوفيتي فاسيلي بلوخين اسمه بين أبرز الجلادين الأكثر دموية في العالم حيث شغل ما بين عامي 1926 و1952 منصب المسئول عن قسم عمليات الإعدام لدى جهاز الشرطة السرية السوفيتية، والذي يلقب أيضا بالمفوضية الشعبية للشؤون الداخلية (NKVD ) خلال فترة توليه هذا المنصب حقق فاسيلي بلوخين رقما قياسيا دخل من خلاله التاريخ كأكثر جلاد دموي على مر التاريخ البشري.

خلال فترة الحرب العالمية الأولى، انضم فاسيلي بلوخين للعمل ضمن قوات الجيش الإمبراطوري الروسي، لكن على إثر نجاح الثورة البولشفية انتقل بلوخين سنة 1921 للعمل ضمن جهاز الأمن القومي السوفيتي المعروف باسم "تشيكا".

أثناء فترة عمله لصالح التشيكا كسب فاسيلي بلوخين سمعة مروعة حيث لم يتردد في تنفيذ العديد من عمليات الإعدام دون رحمة.

بعدها، عيّن فاسيلي بلوخين سنة 1926، بناءً على أوامر مباشرة من القائد السوفيتي جوزيف ستالين، مسئولا عن قسم عمليات الإعدام لدى جهاز الشرطة السرية السوفيتية.

أثناء فترة "التطهير الكبير" التي شهدها الاتحاد السوفيتي خلال ثلاثينيات القرن الماضي، والتي أمر خلالها ستالين بملاحقة عدد كبير من الفلاحين والمثقفين ورجال الدين وعدد من قادة الجيش إضافة إلى نسبة كبيرة من رفاقه في الحزب الشيوعي، لعب فاسيلي بلوخين دورا هاما في تنفيذ عشرات الآلاف من عمليات الإعدام رمياً بالرصاص.

فضلاً عن ذلك وبناءً على أوامر من ستالين، لم يتردد بلوخين في إعدام قادته السابقين على رأس جهاز الشرطة السرية السوفيتية حيث تكفل الأخير سنة 1938 بمهمة التخلص من المفوض الشعبي السابق لأمن الدولة غينريخ ياغودا قبل أن يقدم سنة 1940 على إعدام المسئول السابق عن الشرطة السرية السوفيتية نيكولاي يجوف.

مع بداية الحرب العالمية الثانية، وعلى إثر اقتسام أراضي بولندا بين كل من ألمانيا والاتحاد السوفيتي، تمكّن السوفيت من أسر عشرات الآلاف من الضباط البولنديين، وعقب اقتراح من المسئول بوزارة الشؤون الداخلية لافرينتي بيريا وموافقة ستالين صدرت أوامر صارمة لجهاز الشرطة السرية السوفيتية بإعدام عدد هائل من الأسرى البولنديين ضمن ما عرف لاحقا بـ"مذبحة كاتين".

امتدت مذبحة كاتين خلال الفترة ما بين شهري إبريل ومايو سنة 1940 وخلالها لقي أكثر من 20 ألف ضابط بولندي مصرعهم، وكان فاسيلي بلوخين مسئولا عن إعدام الآلاف منهم.

خلال فترة تنفيذ مذبحة كاتين تكفّل فاسيلي بلوخين شخصيا بمهمة تنفيذ عمليات الإعدام حيث وضع خطة سعى من خلالها إلى إعدام 300 أسير بولندي يومياً.

على مدار 28 ليلة متتالية لم يتردد فاسيلي بلوخين شخصياً في إعدام الأسرى البولنديين حيث تكفل الأخير بإعدام حوالي 250 أسيرا بشكل يومي. وبناءً على عدد من الشهادات كان يتم جلب الأسرى البولنديين الواحد تلو الآخر نحو غرفة الإعدام قبل أن يتكفل بلوخين بإعدامهم بدم بارد عن طريق توجيه رصاصة إلى كل واحد منهم على مستوى الجانب الخلفي لجمجمة الرأس. وكان فاسيلي بلوخين يقدم كل ليلة تزامنا مع نهاية عمليات الإعدام على توزيع كميات من الكحول على جنوده ومساعديه.

على مدار 28 يوما أقدم فاسيلي بلوخين شخصياً على إعدام أكثر من 70000 أسير بولندي ليدخل عقب هذه المذبحة التاريخ كأكثر جلاد دموي عرفته البشرية.

وعقب نهاية المذبحة، حصل بلوخين على وسام "الراية الحمراء" السوفيتي كتكريم له على "شجاعته في تنفيذ الأوامر".

عقب وفاة جوزيف ستالين سنة 1953 وبداية سياسة القطيعة مع الحقبة الستالينية، لم يتردد القائد السوفيتي نيكيتا خروتشوف في تجريد فاسيلي بلوخين من رتبته العسكرية وأوسمته التي حصل عليها خلال الحرب العالمية الثانية، فأصيب بلوخين بانتكاسة انتهت بانتحاره شنقا يوم الثالث من شهر شباط/فبراير سنة 1955.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    03:00 م
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى