• السبت 20 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر02:47 م
بحث متقدم

على رأي المثل

وجهة نظر

عبدالله ظهري
عبدالله ظهري

د. عبدالله ظهري

على رأي المثل " ماشافوهمش وهما بيسرقوا...شافوهم وهما بيتحاسبوا "..هنا سؤالان يبحثان عن إجابات مقنعة حتى للصوص.. لماذا لم يشاهدوهم وهم في حالة سرقة؟ .. وكيف شاهدوهم وهم في حالة نزاع؟ إجابة السؤال الأول، لأن السرقة تتم في ظلام دامس.. هم يسرقون همساً.. بهدوء كبير وبلا ضجيج..وهم يسرقون يصيروا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا..وهم يسرقون تتمدد أعينهم لتذوب في عين واحدة..يختصرون أقدامهم في قدمين وتتشابك الأيادي في يد واحدة.. وهم يسرقون يكونون في حالة إنضباط كامل...الثقة حاضرة بينهم والشك ليس له محل من الاعراب..كلهم على ظهر مركب واحد.. الهدف واضح ومحدد وموحد.. السؤال الثاني كيف شاهدوهم وهم في حالة نزاع؟ المنطق يقول أن المتنازعون ترتفع أصواتهم فالأمر يتعلق بالغنائم..في الأولى كان الهدف السرقة فتوحدوا.. في الثانية الهدف هو الغنيمة فتفرقوا..في حالة النزاع يستخدم المتنازعون كل أسلحتهم ومن بين أسلحتهم الصوت المرتفع " خدوهم بالصوت"..المتنازعون على مسروق عادة لايقدمون تنازلات..في حالة النزاع تتدخل أطراف لم تكن موجودة في وضع السرقة.. كل متنازع يستعين بأطراف تسانده في معركته..تتسع دائرة النزاع شيئاً فشيئاً حتى يخرج النزاع عن السيطرة..أي حلول للنزاع ماهي إلا مسكنات.. وتحت الرماد تظل النار موقدة..الشيطان يغير طريقته في الحالتين..في الأول يحضهم على السرقة ويجمعهم على قلب رجل واحد..في الثانية يبث بينهم أسباب النزاع..الشيطان يعشق لعبة المضاعفات..لا يكتفي الشيطان بفعل واحد يصل إلى نتيجة واحدة..يسرقون ثم يقسمون ثم ينعمون..هذا فعل شيطان غبي..الشيطان الماكر يضاعف السوء.. يهيئ لهم السرقة فيسرقون ثم يبث مزيداً من السموم فيتقاتلون..أو يسجنون..وكل هذه الأحداث تتم بتدبير من لا يغفل ولا ينام.

Facebook: Elbarjal

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:57 م
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:06

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى