• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:40 م
بحث متقدم
مسئول فلسطيني:

مصر مستعدة لنقل جثمان "البطش" إلى غزة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

قال أنور الأغا، سفير منظمة التحرير الفلسطينية في ماليزيا، إن "مصر لا تعارض نقل رفات المهندس الفلسطيني، فادي البطش، الذي اغتيل في ماليزيا إلى قطاع غزة لدفنه".

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن المهندس الفلسطيني،  فادي البطش، البالغ من العمر 35 عامًا، قُتل بالرصاص صباح السبت الماضي، من قبل رجلين على دراجة نارية في كوالالامبور، بينما كان يسير إلى مسجد لأداء الصلاة، وفقًا لما قاله مازلان لازم قائد شرطة المدينة.

ونوه السفير "الأغا" أنه "لا يوجد أي معارضة من القاهرة لنقل الجثمان إلى غزة عبر معبر رفح"، وصرح بذلك أثناء زيارته "للبطش"، الذي لا يزال في مستشفى في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وفقا لـصحيفة القدس العربي .

وأضاف: "اتصلنا بالسفارة المصرية في ماليزيا، وأعرب السفير المصري عن استعداده للقيام بالترتيبات اللازمة".

في المقابل، لم تعلن السلطات المصرية "رسميًا" ما إذا كانت ستسمح بنقل رفات البطش إلى غزة أم لا، حتى مساء أمس الأحد.

وأكدت حركة حماس، أول أمس السبت أن "البطش" هو أحد أعضائها، بينما قال وزير الدفاع أفيجدور ليبرمان يوم الأحد إن "البطش"كان ضليع في تطوير تكنولوجيا الصواريخ.

واتهم العديد من أفراد عائلة"البطش" من شمال قطاع غزة يوم السبت الموساد بقتل قريبهم، بينما قال رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، في نفس اليوم إن حركة المقاومة الفلسطينية "تحمل إسرائيل المسؤولية" عن وفاته.

وفي مقابلات صحفية، دعا محمد بطش، والد فادي، إلى إعادة رفات ابنه إلى غزة لدفنه.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، لـ"راديو الجيش" إن "السلطات الإسرائيلية طلبت من مصر ألا تسمح بإرسال رفات "البطش" إلى غزة".

وتابع :"أخبرنا مصر بموقفنا من أنه لا ينبغي أن يحضروا الجثمان على الرغم من فتحها معبر رفح، نحن نعمل من خلال القنوات المناسبة"، كما نفى ليبرمان الادعاءات بأن الموساد قتل "البطش"، ما يشير إلى أنه قُتل كجزء من نزاع فلسطيني داخلي.

وادعى: "لم يكن الرجل قديسًا ولم يتعامل مع تحسين البنية التحتية في غزة - لقد كان متورطًا في تحسين دقة الصواريخ، نرى باستمرار تسوية الحسابات بين مختلف الفصائل في المنظمات الإرهابية وأفترض أن هذا ما حدث في هذه الحالة".

في حين، علق شقيق  الجندي هدار جولدين، الأسير لدي "حماس"، على تصريحات ليبرمان، إذ كتب تسور جولدين، على حسابه الرسمي على "تويتر": "لدينا منظمة إرهابية هنا تضع اللغة والقواعد لأن رئيس الوزراء ووزير الدفاع قد اختاروا الخوف والدفاع".

وأردف: "على ليبرمان أن يتوقف عن الكلام وأن يبدأ العمل على تحقيق قراره وقرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعدم إعادة الهيئات الإرهابية، ولكنه جبان".

ومن جهته، كرر وزير التعليم  الإسرائيلي، نفتالي بينيت، وهو عضو في مجلس الوزراء الأمني??، دعوته لعدم إحضار جثة "البطش" إلى غزة، وكان هذا في مقابلة مع راديو الجيش.

وزعم: "وكما نعرف كيف نمنع دخول الأسلحة من غزة ، يمكننا أن نفعل الشيء نفسه هنا، إذا كنا نهتم حقًا بإعادة الجثث المفقودة للجنود، يمكننا بالتأكيد الضغط على مصر، تخيلوا لو لم يكن نعشًا ، وكانت صواريخ. هل يمكننا منع ذلك؟ الجواب نعم".

وفي السياق ذاته، أفادت وكالة الأنباء الرسمية لماليزيا، أن نائب رئيس الوزراء الماليزي أحمد زاهد حميدي، أوضح أن المشتبه بهم في عملية قتل "البطش" الذين فروا من المكان يعتقد أنهم أوروبيون لهم صلات بوكالة مخابرات أجنبية.

وذكرت شبكة "يديعوت أحرونوت"، أمس الأحد، أن "البطش" كان عضوًا في الجناح المسلح لحماس، كتائب عز الدين القسام ، وكُلف بتطوير تكنولوجيا الصواريخ والطائرات بدون طيار.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى