• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:43 م
بحث متقدم

النواب يهدد «سعد الدين إبراهيم» بهذا الإجراء

الحياة السياسية

الدكتور سعد الدين إبراهيم
الدكتور سعد الدين إبراهيم

عبدالله أبوضيف

شن أعضاء مجلس النواب، هجومًا لاذعًا على الدكتور سعد الدين إبراهيم، رئيس مجلس أمناء مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، معتبرين قرار السلطات اللبنانية بترحيله ومنع من دخول البلاد هو "انعكاس لتصرفاته التي أساءت للشعب المصري وأساءت إلى كفاحه وتضمانه مع الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي".

وصل الأمر إلى حد المطالبة بسحب الجنسية المصرية من إبراهيم، وإغلاق مركز ابن خلدون، بعد أن سبق وتم حبسه في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

كان إبراهيم توجه إلى لبنان يوم الخميس الماضي، لإلقاء محاضرة في الجامعة الأمريكية في بيروت بعنوان "مستقبل ثورات الربيع العربي"، إلا أنه عقب وصوله رفضت السلطات اللبنانية السماح له بالدخول البلاد، على خلفية إلقائه محاضرة أوائل العام الجاري في جامعة تل أبيب.

وفي مطلع العام الحالي، توجه إبراهيم إلى إسرائيل، لإلقاء محاضرة بجامعة تل أبيب، تزامنًا مع قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بنقل سفارة بلاده إلى القدس، ما جعله في موضع نقد واسع حينها.

وقال إبراهيم، إنه غير مستاء من التصريحات التي يدلي بها البعض تجاه، باعتبارها "جزءًا من حرية التعبير عن الرأي"، كما هو نفسه يقوم بالتعبير عن رأيه ومسئول عنه.

وأضاف أن قرار السلطات اللبنانية برفض دخوله إلي لبنان، "مستغرب خاصة مع توجه كثير من اللبنانيين للسفر إلى إسرائيل ومن ثم العودة إلى لبنان، وبالتالي هو أمر ليس غريب علي لبنان، ولم يتم منع هذه الشخصيات من قبل من السفر إلي إسرائيل أو منعهم من دخول لبنان".

وتابع إبراهيم في تصريحات صحفية، أنه أتته دعوة من الجامعة الأمريكية بلبنان، لإلقاء محاضرة هناك، مع زوجته، إلا أنه فوجئ بمنعه من دخول الأراضي اللبنانية، دون ذكر أسباب واضحة، مع السماح لزوجته بالدخول وإلقاء المحاضرة.

وقال اللواء احمد مدين، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن "إبراهيم، يسيء إلى صورة المصريين أمام الدول العربية، بسبب تطبيعه مع الكيان الصهيوني، والذهاب لزيارة إسرائيل على الرغم من ممارساتها إزاء الفلسطينيين، وقد تعالت الأصوات داخل مجلس النواب بضرورة توقيفه عن أفعاله، ومحاولة حشد مواطنين مصريين للذهاب إلى إسرائيل، لإظهار أن الشعب المصري ليس لديه مشكلات مع الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف مدين في تصريح إلى "المصريون" أن "احد أهم الاقتراحات التي تم طرحها داخ مجلس النواب، هو غلق مركز ابن خلدون للدراسات، بسبب أفعال الدكتور سعد إبراهيم، ولقائه السفير الإسرائيلي داخل المركز، الذي على الرغم من ذلك له العديد من الإسهامات السابقة، ويعمل في العشرات من الباحثين والموظفين، وهو أمر يحاول مجلس النواب تلاشيه، عن طريق معاقبته نفسه بعيدًا عن المركز".

في السياق، أدان إيهاب منصور، عضو مجلس النواب، تصرفات إبراهيم، ومواقفه من الاحتلال الإسرائيلي، قائلاً: "هذه التصرفات تسيء إلى الشعب المصري، ولا تتناسب مع ما قام به من تحديات كبري ضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية".

وأضاف في تصريح إلى "المصريون": "هذه الأفعال تسبب إحراجًا الدولة المصرية وتتخطى حدود الأمن القومي للبلاد، نظرًا لأن هناك حساسية في التعامل مع إسرائيل".

وأشار إلى أنه "لا يوجد مشكلة في الآراء وتعددها والتعبير عنها بأي شكل من الأشكال، إلا أنها لا يجب أن تختلف مع نبض الشعب المصري، وتتخطى الدولة المصرية واتجاهها الإقليمي المعروف".

وأشار إلى  "أن مجلس النواب لا يستطيع أن يوقف الدكتور سعد الدين إبراهيم، إلا أنه يعمل على إحالة الأمر إلى الجهات الأمنية المختصة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:55 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى