• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:37 ص
بحث متقدم

المفسدة المطلقة

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

توجد مملكة إفريقية تسمي "سابقاً " مملكة سوازيلاند تحيط بها جنوب إفريقيا جنوب إفريقيا من الشمال والجنوب والغرب، وموزمبيق من الشرق، عدد سكانها حوالي سبعة ونصف مليون نسمة. وحصلت علي إستقلالها من بريطانيا عام 1968 . أعلنت وسائل الإعلام اليوم أن الملك "ميسواتي" أعلن تغيير إسم المملكة–أكبر الظن أن هذا القرار جاء طبقاً لمزاجه وهواه هو ودون الرجوع إلي الهيئات التشريعية في المملكة-ليصبح إسمها الجديد "إي سواتيني"، مما أثار حفيظة الناس هناك والذين كانوا يرغبون في التركيز علي تحسين إقتصاد المملكة المتداعي، كما ينتقده الناس بسبب حظر الأحزاب. وبالتأكيد عندما تغييب الأهداف الرئيسية والتي تصب في مصلحة المملكة أو البلد عن أنظار من يحكمونها، فإنهم ينشغلون بتوافه الأمور والشكلية منها والأمجاد الوهمية، وهذا قريب بعض الشيء لما كان يحدث في بعض البلدان العربية عندما يرغب رئيس في تغيير دستور أو تعطيل قوانين دون الرجوع للهيئات المعنية فلا راد لما يرغب فيه بل تجد الكثير ممن يهيأون له ويسهلوا بل ويساعدوه أويبرروا رغباته أو قراراته مهما كانت، وهذا ما كان يفعله القذافي وصدام حسين وحافظ الأسد وإبنه بشار من بعده.


يقولون أن "السلطة المطلقة مفسدة مطلقة" وهذا الكلام صحيح لأن النفس البشرية بما فيها من نوازع الأنانية وحب النفس، والتي تميل دائماً وتحب السيطرة والتملك، لذلك وعندما تغيب المعارضة وتطمس القوانين أوالأعراف والدساتير أو تكون فقط حبراً علي ورق في أي بلد، أو مؤسسة أو إدارة وغيرها، تخلق فيمن يقودها نزعة الديكتاتورية أو السلطوية، هؤلاء يصبحون تدريجياً هم الآمرون والناهون فيها، وقد تسول لهم أنفسهم أن يستبيحون كل محرم أو خرق القوانين، ومن ثم تصبح أي كلمة أو حتي رأي للرئيس أو المدير هي رئيس الكلام، وبالنسبة لكلام الرئيس في أي بلد يحدث فيه ذلك يتصدر عناوين الصحف، ويكون هو موضوع الحوارات في الفضائيات وغيرها، مما يلهي الناس عن مشاكلهم الحقيقية خاصة الملحة منها، ويظل من يمارسون تلك السياسات في أي بلد "محلك سر" ويدورون في حلقة مفرغة، لأنهم لا يسمعون أو يصفقون أو يتلذذون سوي بكلامهم أورأيهم هم في أنفسهم، لدرجة الإدمان، رافضين أي صوت آخر مخالف فيعتبرونه نشاذ وخروج علي اللحن الذي وضعه القائد، حتي لو كان هذا الصوت نصيحة لصالح البلد أو المؤسسة، وغيرها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:26 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى