• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:46 ص
بحث متقدم
«ليس من أخلاق الإسلام»..

غضب أزهري من توبيخ وزير الأوقاف لباحث الماجستير

آخر الأخبار

لقاء وزير الأوقاف بالباحث الذي وبخه
لقاء وزير الأوقاف بالباحث الذي وبخه

حسن عاشور

انتقد أزهريون، توبيخ الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف لباحث خلال مناقشته مؤخرًا رسالة ماجستير بالمعهد الأسيوي بجامعة الزقازيق، حول "تجديد الفكر الديني في الإسلام"، قائلين إن ما فعله أمر غير مسبوق يستوجب اعتذاره.

وخلال مناقشته رسالة ماجستير لباحث بالمعهد الأسيوي، حول "تجديد الفكر الديني في الإسلام.. محمد إقبال نموذجًا"، شن الوزير هجومًا لاذعًا ضد الباحث، وصفه بـ بـ "الجهل والغباء"، واتهمه بأنه "أساء لفكرة الوطنية والدين وفقًا لما جاء في صياغته للرسالة".

الدكتور عبد التواب محمد عثمان، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، قال إن وزير الأوقاف خالف الأعراف الجامعية والآداب العامة.

وأضاف في بيان: "كان بإمكانه أن يرفض رسالة الباحث نهائيا ويردها، أما أن ينعته بالجاهل الغبي الحمار فهذه ليست أخلاق الجامعة، ولا آداب الإسلام".

وتابع: "أعلم تمامًا أن هذا الموقف من وزير الأوقاف ليس غيرة على العلم ولا آداب البحث، وإنما هو موقف سياسي بحت، بإمكانك يا وزير الأوقاف أن تأخذ ما شئت من المواقف بعيًدا عن محراب الجامعة".

بينما ندد انتقد الدكتور محمد مأمون ليلة، المدرس المساعد بجامعة الأزهر بتصرف وزير الأوقاف.

وكتب ليلة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أساء وزير الأوقاف في مناقشته لأحد الباحثين عندما وصفه بالحمار وبالجهل والغباء، مع مقاطعته الجميع، وعدم سماحه لغيره بالكلام، فضلاً عن التهديد والتلويح، والتعريض بالجامعة وبالبحث العلمي في مصر، وعصبيته الشديدة، ووقوفه ورميه الميكروفون، ويبدو أنه كان عازمًا على ذلك مسبقًا، وأخشى أن يكون هذا أسلوبه الذي يتعامل به مع من حوله!".

وأضاف: "هو أول من خالف قواعد التجديد الديني الذي تقوم على التواضع وسماع الرأي ومناقشته، مع طول البال، وتقديم صورة بديلة واقعية للحل".

وشدد على أن "قاعة المناقشة هي قاعة علمية، يسمع فيها لأي رأي ويناقش، وناقل الكفر ما لم يعتنقه أو يدعو إليه ليس بكافر، والاختلاف في الرأي ولو كان كليًا غير مذموم، ما دام مستندًا إلى قواعد البحث العلمي، ومناقشة الفكر بالفكر في قاعات العلم هو المراد"!

وتابع: "والظاهر أن الأمور لم تنضبط قانونيًا، وعلميًا، وأدبيًا من الجميع، ولم يتعامل أكثرهم بالقوانين الجامعية في بعض المسائل الإدارية".

وقال: "على وزير الأوقاف وقد هاتف الباحث؛ ليحضر له ويعينه على التصحيح أن يقدم اعتذارًا للجامعات المصرية، وأن يعتذر عن أسلوبه الذي استخدمه مع الباحث، وأن يقدم حلقة يعبر فبها عن الوطن وحبه؛ وبهذا يعتذر ويعلم"!

وكان الوزير استقبل أمس بمكتبه، وجدي عبد القادر، باحث الماجستير بجامعة الزقازيق والذي عنفه خلال مناقشة رسالته، ووصفه بأنه "شخص مهذب وعنده استعداد كبير للتعلم"، معتبرًا أن "التأجيل أمر طبيعي وسيتم تقديم رسالته العلمية للجميع بعد تصويبها كعمل إيجابي، ولن ننشغل لا بكلام الإخوان أو غيرهم بل الأمر عمل وطني بحب.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • شروق

    05:50 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى