• الثلاثاء 17 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر07:59 ص
بحث متقدم

غيرة وخادمات وتسول.. تنتهي بفدية بالملايين

ملفات ساخنة

أرشيفية
أرشيفية

مصطفى صابر ومنار شديد

عندما يتحول التسول من مصدر للعيش إلى باب للجريمة

متسولة توهم الأطفال بشراء الحلوى وتقوم بخطفهم

ذهب ليتسول جنيهات فخطف طفلًا وطلب فدية بالملايين

خبير أمنى: هذه الظاهرة منتشرة فى كل العالم

 

"فص ملح وداب".. أصبحت هذه الكلمة السائدة الذى يرددها العديد من المواطنين؛ خاصة الأهالى الذين تعرض أطفالهم للخطف، والتى أصبحت من أكثر القضايا جدلاً وقلقًا على الشعب المصرى, لاسيما بعد أن أصبح شبح الخطف يتصدر المشهد فى الفترة الأخيرة على مستوى محافظات الجمهورية فقد أصبح فى كل قرية أو نجع أو مدينة أو محافظة يوجد طفل مخطوف لا يعلم أهله عنه شيئًا.

فمن خلال كلمة "حاجة لله"، و"بص بعينك ارحم بقلبك"، واستعطاف الكثير من المواطنين من خلال طارقى الأبواب "المتسولين" الذين يطوفون الشوارع ليل نهار دون الحاجة للمال أكثر من الحاجة لخطف الأطفال؛ لاستخدامهم فى التسول أو تجارة الأعضاء أو طلب فدية, ويكون الجانى غير متوقع، حيث يكون من أقارب المجنى عليه بدافع الانتقام أو الغيرة لعدم وجود أبناء له.

وفى هذا التقرير ترصد "المصريون"، بعض وقائع الخطف التى تمت من أمام المنازل فى العديد من المناطق, مناشدة الأجهزة الأمنية، عمل حملة مكبرة ضد المتسولين الذين يحملون أطفالًا، والبحث عن هوية هذا الطفل، والذى  قد يكون لا توجد بينه وبين المتسول شبه من حيث اللبس أو الشكل, وفى نفس الوقت قد تكون الحملة سببًا فى إسعاد أسرة أو قرية أو مدينة بأكملها عند عودة الطفل لأهله.

متسولة: أصطحب الأطفال من أمام منازلهم بحجة شراء حلوى لهم

شهدت مدينة الخصوص بالقليوبية، واقعة خطف غريبة، حيث كانت إحدى السيدات تقوم بإغراء ضحاياها عن طريق شراء الحلوى المحببة لهم.

وأدلت المتهمة بخطف الأطفال الرضع فى الخصوص, باعترافات مثيرة أمام رجال المباحث، أكدت خلالها، أنها كانت تصطحب الأطفال من أمام منازلهم والشوارع؛ بحجة شراء حلوى أو "لعب"، وبعد أن تسير بالطفل فى الشارع يقابلها شخص آخر يأخذه منها لكى يتسول به فى الشوارع، مضيفة أنه فى أحيان كثيرة كان الطفل المختطف يبكى وفى هذه الحالة نقوم باستقلال سيارة والطفل معنا، على أنه نجل أحد أفراد عصابة التسول؛ حتى لا يشك السائق فى الأمر.

وقالت: إنها كانت تحصل على مبالغ مالية كبيرة مقابل خطف الأطفال، وكانت تعمل فى خدمة المنازل والمحلات، وتستغل هذه الحرفة فى معرفة مكان الأطفال والتخطيط لخطفهم.

وكان النقيب محمد الأبجى، معاون مباحث الخصوص، قد تلقى بلاغًا من كريمة سيد محمد كفافى، 28 سنة، ربة منزل، بأنه أثناء توجهها لمنزل والدتها بناحية عزبة الأبيض، حضرت المدعوة "هيام ع" لمنزل والدتها؛ للقيام بأعمال النظافة، وعقب ذلك قامت بمغافلتهما، واختطاف نجلها الطفل مصطفى محمود رياض، البالغ سنه عامين.

تم إخطار اللواء أنور سعيد، مدير الأمن؛ فتم تشكيل فريق بحث قاده اللواء علاء سعيد، مدير المباحث، وتوصلت التحريات، إلى أن المتهمة غافلت الأسرة، واختطفت الطفل للتسول به، وفى أحد الأكمنة تمكن العقيد عبد لله جلال، رئيس فرع البحث الجنائى، من القبض على المتهمة، وبصحبتها الطفل أسفل الطريق الدائرى بناحية المرج – القاهرة، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة؛ بقصد استغلال الطفل فى أعمال التسول، وتم تسليم الطفل لوالدته.

تفاصيل خطف طفل من منزله بقرية شطورة بسوهاج

فى 7 مارس من الشهر الجارى، شهدت قرية شطورة التابعة لمركز طهطا محافظة سوهاج، واقعة مأساوية عن اختطاف طفل رضيع يدعى "أحمد هيثم إبراهيم أبو طالب"، لم يتجاوز عمره 5 أشهر من داخل منزله، فى الوقت الذى اكتشفت والدة الطفل اختفاء ابنها فجأة من المنزل فى وضح النهار عن طريق المغافلة؛ ما جعل الكثير من الأهالى يطلقون العنان لخيالهم، وينسجون قصصًا حول واقعة الاختفاء، فمنهم من قال إن الطفل تم اختطافه عن طريق سيدة متسولة، والبعض الآخر تخيل ذبح الطفل لاستخدامه فى فتح إحدى المقابر الأثرية، وآخرون قالوا إنه تم خطف الطفل لبيع أعضائه.

تلك الشائعات جعلت الجميع لا ينام، ومنهم من منع أطفاله من الذهاب للمدارس، ومنهم من تحفظ عليهم داخل المنازل، ووضعهم تحت حراسة مشددة من أشقائهم الكبار، وتم منع الأطفال من الخروج واللعب فى الشوارع، وتجمعات الأهالى أصبحت على النواصى؛ من أجل الفتك بأى متسول وضبطه وتسليمه للشرطة.

انتشر رجال الشرطة بكل الأماكن، حيث أُغلقت المداخل والمخارج المحيطة بالقرية، وتم تعميم إشارة للمراكز والأقسام بأوصاف الطفل المبلغ بغيابه، والتحفظ على أى متسولة تحمل طفلًا.

ومع مرور الوقت تبيّن أن مرتكبى الواقعة "أ . م .ا"، عمة الطفل، وزوجها "ج . ع . أ"، والذى يعمل خفيرًا نظاميًا، وتم ضبط المتهمين، واستعادة الطفل، وتسليمه لأسرته.

وبمواجهة المتهمين اعترفا بارتكاب الواقعة، وقالت عمة الطفل المختطف: "استغليت انشغال أمه بأعمال المنزل، وقمت باختطافه بعد أن فشل حملى مرتين، وخشيت أن يقوم زوجى بتطليقى، ولذلك أقدمت على هذا الفعل"، فتم تحرير محضر بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة لتتولى التحقيق.

خطف طفل من أمام منزله وطلب مليون جنيه فدية

وفى 12 - 07 - 2016 تمكنت أجهزة الأمن بالجيزة من ضبط نجار وصديقه، لقيامهما بخطف طفل، وطلب فدية مليون جنيه، مقابل إعادته لأسرته بمنطقة إمبابة.

بداية الواقعة عندما تلقى مأمور قسم إمبابة، بلاغًا من مقاول باختطاف نجله، 5 سنوات، من أمام منزله بطريق البراجيل، أثناء انشغال الأسرة بمشاهدة مباراة الأهلى والزمالك، وأنه تلقى اتصالًا هاتفيًا من الخاطفين بطلب فدية مليون جنيه.

تشكل فريق بحث بإشراف اللواء خالد شلبي، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، وتبين من التحريات، أن نجارًا مسلحًا كان يعمل لدى والد الطفل، وراء ارتكاب الواقعة، وأنه استعان بصديقه وسيدتين لمساعدته فى تنفيذ الجريمة.

وأضافت التحريات بقيادة العميد إيهاب شلبي، مفتش مباحث قطاع شمال الجيزة، أن المتهمين استغلا هدوء الشارع بالتزامن مع مباراة القمة بين فريقى الأهلى والزمالك، واختطفا الطفل بدراجة بخارية من أمام منزله، وفرا هاربين.

وذكرت التحريات، أن صديق المتهم أخفى الطفل لدى زوجته وحماته بمنطقة البصراوى بإمبابة، حتى توصلت الأجهزة الأمنية لمكان إخفاء الطفل، وتحركت قوة أمنية، وألقت القبض على المتهمين، وتمت إعادة الطفل لأسرته.

بمواجهة المتهمين اعترفا بتنفيذ الجريمة؛ بهدف الحصول على مبلغ مليون جنيه من والده.

خبير أمنى: الخطف يحدث فى دول العالم وليس مصر فقط

من جانبه قال اللواء محمد مطر، مدير أمن  شمال سيناء الأسبق، والخبير الأمنى حاليًا, إن انتشار ظاهرة خطف الأطفال تعتبر حالة فردية وليست ظاهرة مثل ما يطلق عليها العديد من المواطنين؛ لأنها تحدث فى جميع دول العالم وليس مصر فقط، وهو أمر خطير، ويرجع السبب الرئيسى وراء انتشارها إلى إهمال الأهل، وعدم إدراكهم مسئولية الحفاظ على أولادهم؛ خاصة وأن بعض الأمهات مهملات بترك أطفالهن فى الشارع ليل نهار. 

وأكد "مطر"، فى تصريحات لـ"المصريون"، أن عملية خطف الأطفال أصبحت زائدة بعد ثورة 25 يناير؛ بسبب ضعف الدور الأمنى فى هذه الفترة، ولكن بدأت تقل حتى أصبحت شبه معدومة - على حد قوله.

وأضاف أنه ليس الغرض منها هو الاتجار فى الأعضاء، ولكن  الهدف الحصول على الأموال؛ بسبب الظروف الاقتصادية التى يمر بها  العديد  من  المواطنين.

وأوضح الخبير الأمنى, أن كثيرًا من الأهالى الذين يتعرض أبناؤهم  لحالات الاختطاف يرفضون إبلاغ أقسام الشرطة، وعمل محضر بالخطف، ويرجعون إلى الحل الودى، ودفع المبلغ الذى يطالب به الخاطف؛ خوفًا على الضحية، مؤكدًا أنه إذا قام أهل المخطوف بإبلاغ أقسام الشرطة والجهات الأمنية المختصة سوف تتخذ حلًا سريعًا دون وقوع خسائر.

وأشار إلى أن معظم عمليات الخطف التى تحدث ترجع لوجود خلافات عائلية بين الزوج والزوجة، أو خلافات على ميراث, وأحيانًا تكون بدافع الانتقام لشخص يريد خطف ابن آخر أو بنته  ويساومه على مبلغ معين، والموضوع يتم حله بعد الدفع، والمجنى عليه يرجع دون علم  الجهات الأمنية.

ونوه "مطر"، بأنه أصبح نادرًا جدًا خطف الأطفال للمتاجرة بأعضائهم، ولكن الهدف الأكبر السائد هذه الفترة، هو التسول بهم؛ مقابل الحصول على بعض النقود.

وعن العقوبة الموجهة للخاطف والدور الأمنى، يستكمل اللواء محمد مطر، حديثه لـ"المصريون" قائلًا: العقوبة تكون على حسب نوعية الخطف، لافتًا إلى أنه إذا تم ضبط وإحضار المتهم  سوف توجه له تهمة الأشغال الشاقة، مشيرًا إلى أن العقوبة تختلف وتصل إلى الإعدام  فى حالة حدوث هتك عرض أو وفاة  المختطف.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى