• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:39 ص
بحث متقدم
رئيس مجلس الدولة:

هذا الإجراء يتعين اتخاذه قبل تمديد الطوارئ

الحياة السياسية

الطوارئ في مصر
الطوارئ في مصر

عبدالله أبوضيف

يتبقى ثلاثة أيام فقط على انتهاء حالة الطوارئ، بعد عام كامل من فرضها لأول مرة في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسط توقعات بأن تعيد الحكومة تمديدها من خلال مجلس النواب، الأمر الذي يثير جدلاً سياسيًا وقانونيًا حول ذلك.

وفي 13 يناير الماضي، قرر السيسي فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر كاملة، وذلك للمرة الرابعة بعد تم فرضها للمرة الأولى في أبريل 2017، في أعقاب هجوم علي أتوبيس يقل عائلات مسيحية بمحافظة المنيا في طريقه إلى أحد الأديرة، مل أدى إلى مقتل ما يقرب من 50 شخصًا أغلبهم أطفال ونساء.

وعلى إثر ذلك، أعلن السيسي فرض حالة الطوارئ في البلاد، بحضور الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، والفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والأنبا تواضروس الثاني بابا الكنسية الأرثوذكسية.

وتم تمديد حالة الطوارئ بقرار من مجلس النواب في يوليو 2017، ومن ثم تجديدها في أكتوبر الماضي، الأمر الذي اعتبره قانونيون يمثل التفافًا على الدستور، والذي يفرض اللجوء إلى الاستفتاء الشعبي في حالة مد حالة الطوارئ.

وأوضح المستشار عادل فرغلي، رئيس مجلس الدولة الأسبق، أن "فرض حالة الطوارئ من جديد أيًا كان المسمى الذي سيطلق عليها سواء تمديدها أو تجديدها أو إعلانها، فان الأمر يتطلب تحويل الأمر إلى مجلس النواب".

وقال في تصريح لـ"المصريون" إنه "يجب إعلان الاستفتاء الشعبي عقب إحالة القرار إلى البرلمان حول فض حالة الطوارئ من عدمه، وغير ذلك يمثل التفافًا واضحًا وتحايلاً على الدستور الذي ينص على ذلك في حال إعلان حالة الطوارئ أو تمديدها على الأخص".

وأشار إلى أن "الظروف الاستثنائية موجودة بالفعل قبل مجيء نظام الحكم الحالي بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، واستمرت معه، ومن ثم لا يمكن اعتبار الأمر حجة لتمديد حالة الطوارئ، والتي لا يتم تمديدها إلا في حالة وجود حدث طارئ وحقيقي في حينها".

وتابع: "إننا بهذه الطريقة نعيد عصر نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، والذي كان يتفنن بالالتفاف والتحايل على مواد الدستور، حتى ظل يطبق حالة الطوارئ في مصر لمدة 30 عامًا كاملة، وهو الأمر الذي لا يتكرر في أي دولة حقيقية تحترم المواطنين والدستور".

في السياق، توقع السفير معصوم مرزوق، نائب رئيس حزب "تيار الكرامة"، ومساعد وزير الخارجية الأسبق، تمديد حالة الطوارئ، "على الرغم من المخالفة القانونية للدستور الذي ينص على ضرورة عرض الأمر للاستفتاء الشعبي".

وأضاف مرزوق لـ"المصريون": "مجلس النواب الحالي على وفاق ووئام كبير مع السلطة التنفيذية، على غير ما تقتضي العادة بأن يكون مجلس النواب ممثلاً ومحافظًا على حقوق الشعب، وبالتالي سيتم تمرير القرار من خلاله".

وأوضح أن "ضعف حركات المعارضة، سبب رئيسي في التغول من جانب السلطة، خاصة وأن المعارضة سلمت بكونها تصدر عبارات شجب وإدانة، وتخلت عن العمل الشعبي، الذي يعتمد على التضحية، لفرض إرادتها على السلطة من خلال السيطرة على الشارع، حتى في ظل التضييق الأمني الواسع".

وشدد على أنه "يجب على المعارضة ألا تتخلي عن مشروع تغيير حالة الوطن، كما يسعى النظام لتغيير حالة الطوارئ".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى