• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:31 ص
بحث متقدم
نواب:

7 وزراء مرشحين للخروج من الحكومة الجديدة

الحياة السياسية

المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء
المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء

حسن علام

توقع برلمانيون، أن يتم الإطاحة بالمهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الصحة والتعليم والإدارة المحلية، والزراعة وقطاع الأعمال والسياحة في التعديل الوزاري المقرر إجراؤه عقب أداء الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليمين الدستورية، بعد فوزه بولاية رئاسية ثانية.

وبينما قال خبراء قانونيون، إن على الحكومة تقديم استقالتها عقب أداء الرئيس اليمين الدستوري وفقًا لنصوص الدستور والقانون، قال آخرون إن ذلك ليس أمرًا إلزاميًا، ولكنها مسألة اختيارية.

رائف تمراز، عضو مجلس النواب، توقع أن يتم الإطاحة بعدد من "الوزراء الكسالى" خلال التعديل الوزاري المرتقب، موضحًا أن "هؤلاء الوزراء لا يصلحون لتولي هذه الحقائب خلال تلك المرحلة الحرجة من تاريخ البلاد، إضافة إلى أنهم غير فاعلين داخل وزارتهم بالقدر المطلوب".

الصحة والتعليم

وفي تصريح إلى "المصريون"، رأى تمراز، أن "أبرز الراحلين في التعديل المرتقب، الدكتور أحمد عماد الدين، والدكتور طارق شوقي، وزيرا الصحة والتعليم؛ مبررًا ذلك بأن هؤلاء لم يُقدموا منذ توليهم المنصب خطط واستراتيجيات، ساعدت على حل الأزمات المتراكمة داخل وزارتهم، والدليل على صحة ذلك الحديث ما تُعانيه الوحدات الصحية والمستشفيات وكذلك المدارس، من إهمال وتدهور واضح".

الزراعة والسياحة

وأضاف أن "عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة، من المتوقع عدم الإبقاء عليه، نظرًا لإخفاقه في ملفات عديدة، أبرزها "سد النهضة"، وأيضًا لم يتمكن من حل أزمة تمليك الأراضي حتى الآن، على الرغم من أن الفلاحين دفعوا جزءً كبيرًا من المبالغ المطلوبة منهم، مشيرًا إلى أن رانيا المشاط، وزير السياحة يجب تغييرها هي الأخرى، خاصة أنها لم تُقدم ما يساعد على تطوير قطاع السياحة".

وشدد على ضرورة تغيير المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، واستبداله برئيس وزراء قادر على متابعة كافة الملفات، إذ أنه "قدم الكثير، ولم يتأخر عن تنفيذ المهام المطلوبة منه، بل إنه نفذها على أكمل وجه، لكن لم تعد حالته الصحية تسمح بمواصلة المسيرة، وقد اعترف هو بذلك أكثر من مرة، لذلك لا يجب أن يتحمل ما لا يطيق".

عضو مجلس النواب، لفت إلى أن اللواء أبو بكر الجندي، وزير التنمية المحلية، من المتوقع تغييره أيضًا، منوهًا بأنه لم يمر على تعيينه أيام كثيرة، لكنه أحدث مشكلات وأزمات عديدة، وأهان الكثير سواء مواطنين أو نواب عن الشعب.

تمراز شدد على ضرورة اختيار وزراء من داخل الوزارة، معللًا ذلك بأنهم أكثر دراية وخبرة من الأكاديميين، إضافة إلى أنهم قادرون على مواجهة الدولة العميقة؛ لعلمهم بالكثير من الخبايا والخفايا بالوزارة.

فيما، رأت ثريا الشيخ، عضو مجلس النواب، أن رئيس مجلس الوزراء، لم يعد يصلح لذلك المنصب، لا سيما بعد تدهور حالته الصحية بشكل ملحوظ، مؤكدًا أنه تحمل الفترة الماضية ما لا يطيقه الكثير، غير أنه صبر خوفًا على البلد.

الشيخ قالت لـ"المصريون"، إن "هناك ثلاث وزراء من الراجح تغييرهم في التعديل الوزاري المتوقع القيام به، عقب أداء الرئيس السيسي اليمين الدستوري"، مشيرًا إلى أن هؤلاء الوزراء، الصحة والإدارة المحلية وقطاع الأعمال.

عضو مجلس النواب، لفت إلى أن هؤلاء الثلاثة لم يقدموا المطلوب منهم، ولم يجتهدوا في تطوير وتحسين أداء وزارتهم، فضلًا عن أنه لا يوجد تحسن ملموس داخل تلك الحقائب.

وتنص المادة 144، من الدستور على أنه: "يشترط أن يؤدي رئيس الجمهورية، قبل أن يتولى مهام منصبه، أمام مجلس النواب اليمين الآتية "أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصًا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه"، ويكون أداء اليمين أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا في حالة عدم وجود مجلس النواب".

وأُجريت الانتخابات الرئاسية، على مدار ثلاثة أيام، بجميع المحافظات، بداية من الاثنين الموافق 26 مارس، وحتى الأربعاء 28 مارس، بين المرشحين عبد الفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسى، رئيس حزب "الغد".

ويبلغ عدد من لهم حق التصويت بجميع أرجاء الجمهورية يبلغ 59 مليونًا و78 ألفًا و138 ناخبا يصوتون في 13 ألفا و706 لجنة فرعية تمثلها 367 لجنة عامة بإشراف 18 ألف قاضٍ تقريبًا يعاونهم 110 آلاف موظف.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى