• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:01 ص
بحث متقدم

بعد حملة الطرد الدبلوماسى.. حرب عالمية على روسيا

عرب وعالم

بوتين وترامب
بوتين وترامب

وكالات

تتعرض روسيا لما يشبه بالحرب العالمية، بعد تطرد عشرات الدبلوماسيين الروس، على خلفية محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا باستخدام مادة كيماوية.

وأعلنت أستراليا، اليوم الثلاثاء، طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس، لتنضم بذلك إلى الولايات المتحدة ودول غربية عدة أعلنت طرد عشرات من الدبلوماسيين الروس من أراضيها.

وانضمت استراليا لنحو 20 دولة أوروبية في الخطوة، وقال رئيس الوزراء الاسترالي إن ذلك جاء كتعبير عن الصدمة ازاء استخدام سلاح نووي في أوروبا لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية.

واعتبرت الخطوة أكبر عملية طرد جماعية لضباط استخبارات روس في التاريخ، وأسوأ أزمة ديبلوماسية بين الغرب وروسيا منذ ضم شبه جزيرة القرم.

وفي رد سريع اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القرار "غير ودي واستفزازي" وأكد ان بلاده سترد بشكل مناسب.

واتهمت الخارجية الروسية في بيان رسمي الدول التي اتخذت قرارات بإبعاد ديبلوماسييها "باتباع" بريطانيا "بشكل أعمى".

وأضاف البيان أن روسيا "لاعلاقة لها بالهجوم على سكريبال متهمة بريطانيا "باتخاذ قرارات منحازة".

من جانبها، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام مجلس العموم إنها تقدر القرارات التي اتخذتها الدول الصديقة والحليفة، وقالت إن تلك أكبر عملية إبعاد جماعية لديبلوماسيين روس في التاريخ.

واعتبرت ماي أن الخطوة رسالة قوية لروسيا بأن الغرب لن يتسامح مع "محاولاتها المتكررة لانتهاك القانون الدولي وعرقلة قيم الغرب".

ويأتي ذلك بعد ساعات من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طرد 60 دبلوماسيًا روسيًا من الأراضي الأمريكية، فيما أعلنت كل من ألمانيا وفرنسا وأوكرانيا أنها بدورها ستحذو حذو الولايات المتحدة.

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، على أنه من المرجح أن تكون موسكو ضالعة في تسميم سكريبال وابنته جنوبي إنجلترا، لكن موسكو تنفي أي دور لها فيما تعرض له.

وقد أدانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قرار دول الاتحاد الأوروبي قائلة إن هذه الدول "تفسر التضامن مع بريطانيا بشكل مختلف"، وأكدت موسكو أنها سترد بشكل "مناسب" على القرار الأمريكي.

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن الولايات المتحدة ستأمر أيضا بإغلاق القنصلية الروسية في سياتل .

ما هي الدول التي طردت دبلوماسيين؟

أعلنت بريطانيا طرد 23 ديبلوماسيا في وقت مبكر من الشهر، وتوالت الدول التي أعلنت التضامن مع الموقف البريطاني تباعا.

الولايات المتحدة: 60 ديبلوماسيا.

الاتحاد الأوروبي: فرنسا (4)، ألمانيا (4)، بولندا (4)، جمهورية التشيك (3)، ليتوانيا (3)، الدنمارك (2)، هولندا (2)، إيطاليا (2)، إسبانيا (2)، استونيا (1)، كرواتيا (1)، فنلندا (1)، المجر (1)، لاتفيا (1)، رومانيا (1)، السويد (1).

أوكرانيا: 13

كندا: 4 إضافة إلى رفض ثلاثة طلبات دخول روسية.

ألبانيا: 2

مقدونيا: 1

النرويج: 1

وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو فقال أيضا إنه اتخذ قرار طرد 13 ديبلوماسيا روسيا من بلاده "إعرابا عن التضامن مع الشركاء البريطانيين وحلفائنا على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي وبالتعاون مع دول الاتحاد الاوروبي".

وكان رئيس المفوضية الاوروبية، دونالد توسك، أعلن أن 14 دولة من دول الاتحاد الأوروبي قررت إبعاد ديبلوماسيين روس من أراضيها تضامنا مع الموقف البريطاني وهو العدد الذي ارتفع فيما بعد إلى 20.

هل حدث ذلك من قبل؟

في عام 1986، طرد الرئيس الأمريكي رونالد ريغان 80 دبلوماسيا روسيا في فترة الحرب الباردة.

في عام 2016 ، طردت إدارة أوباما 35 دبلوماسيًا روسيًا رداً على القرصنة المزعومة للحزب الديمقراطي الأمريكي وحملة هيلاري كلينتون خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016 ، وهي اتهامات نفتها موسكو.

وقال مسؤولون أميركيون كبار لوكالة أسوشيتد برس إن روسيا لديها ما يقدر بنحو 100 مسؤول مخابرات في مواقعها الدبلوماسية في الولايات المتحدة ، وأشاروا أن عشرات منهم لا يزالون في البلاد.

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية الدبلوماسيين الروس العاملين في الأمم المتحدة بأنهم "عملاء للمخابرات".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى