• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:34 م
بحث متقدم
بشأن الانتخابات الرئاسية

تعليق ناري من عمرو أديب على مقال روبرت فيسك

الحياة السياسية

روبرت فيسك
روبرت فيسك

المصريون ـ متابعات

عقب الإعلامي عمرو أديب على المقال الذي كتبه الصحفي الإنجليزي روبرت فيسك، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، الذي يهاجم فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي ويزعم أنه سيربح الانتخابات بسبب أقباط مصر، قائلاً: “أنت بتلومه على إيه.. وإيه المشكلة إنه يهتم بالأقباط”.
وأوضح  “أديب” خلال حلقة من برنامج “كل يوم” الذي يقدمه على فضائية “ON E“، مساء الاثنين، أن مقال “فيسك” يتناول التراخيص التي تسمح بتجديد الكنائس والدفاع عن الأقباط وحضور احتفالاتهم، بالإضافة إلى تجديد السيسي لأكثر من 86 كنيسة، مشيرا إلى أن “فيسك” أضاف في مقاله أن السيسي هو الرئيس الوحيد الذي اهتم بالأقباط منذ عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الذي كان قد وضع البابا شنودة الثالث في السجن.
تساءل “أديب” عن وجه الخطأ في أن يحصل القبطي في مصر على كل حقوق المواطنة ليكون مواطنًا مصريًا، مشيرًا إلى أن تلك الحقوق التي تجعله آمن في بيته وكنيسته وبلده.
وتعجب “عمرو” قائلاً: “ماذا لو كان السيسي يعامل الأقباط معاملة سيئة! كيف سيكون موقف الغرب من ذلك!”. جاء ذلك ردًا على الجملة التي وردت في المقال ومفادها أن بالرغم من العمليات التي نفذتها داعش إلا أن الأقباط لا يزالون يحبون السيسي.
تابع أنه لا يريد الدخول في مقارنات وصفها بـ “مقارنات بايخة”، لكن الرؤساء في كل دول العالم يهتمون بالفئات داخل المجتمع وذلك من واجبهم، بالإضافة إلى أن الأقباط في سوريا والعراق كانوا يذبحون على المشاع ولم ينصفهم أحد.
وأضاف “أديب” إلى أنه من حق أي مواطن التصويت في الانتخابات سواء مسلم أو مسيحي أو حتى إن كان يهوديًا بشرط أن يكون مواطنًا مصريًا، وبالرغم من كل ذلك فإن الدولة تحمي الكنائس قبل المساجد والمسلمين يفدون إخوانهم الأقباط بروحهم أمام كنائسهم.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى