• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:32 ص
بحث متقدم

البرلمان يهدد بحل الحكومة بسبب اتفاقية«سيزموا»

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

عبدالله أبو ضيف

ينص قانون مجلس النواب، على وجوب عرض كل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، التى تبرمها الحكومة المصرية بكافة تخصصاتها على المجلس ووجوب موافقته ليتم العمل بها، ومن ثم نشرها فى الجريدة الرسمية، ومنذ إعلان السفارة المصرية فى واشنطن عن توقيع اتفاقية جديدة مع الجانب الأمريكي، والمعروفة باسم الـ"سيزموا"، والتى أكدت عبر تصريحات لجوزيف فوتيل، قائد القوات المركزية الأمريكية، إنها منذ شهر يناير الماضي، لم يتم عرض الاتفاقية على مجلس النواب من الأساس.

وتنص اتفاقية "سيزموا" حسب ما نشرته الصفحة الرسمية للسفارة المصرية فى الولايات المتحدة الأمريكية، على السماح للطيران العسكرى الأمريكى باستخدام المجال الجوى المصري، وقناة السويس، والقواعد العسكرية المصرية، بالإضافة إلى التنسيق بين الجانبين المصرى والأمريكى فى حالة استخدام السلام الأمريكي، وربط أجهزة الاتصالات المصرية بالأمريكية.

وتعتبر الاتفاقية العسكرية، من أبرز الاتفاقات العسكرية، التى كانت الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على توقيعها مع مصر، خاصة وأن أغلب العربية موقعين بالفعل على الاتفاقية، ومن ضمنهم كافة دول منطقة الخليج العربي، وسبق للرؤساء المصريين رفضهم التوقيع على الاتفاقية بسبب، ما قالوا عنه أنها تمثل انتهاكًا للسيادة المصرية على أراضيها.

وفى هذا السياق، أوضح العميد حمادة القسط، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، بمجلس النواب، أنه لا يعلم أى شيء عن الاتفاقية، ولم يتم عرضها من الأساس على أعضاء لجنة الدفاع والأمن القومى باعتبارهم المخولين بمناقشة الاتفاقات والمعاهدات الدولية والعسكرية على الأخص، ولم يتم عرضها على مجلس النواب بشكل عام للتصويت عليها فى جلساته العامة، مشيرًا إلى أن فترة الانتخابات الرئاسية تسببت فى شلل كامل للمجلس وأعماله، خاصة فى ظل انشغال كل الأعضاء للحشد فى انتخابات رئاسة الجمهورية.

وأضاف القسط فى تصريح لـ"المصريون"، أن الاتفاقية بوضعها الحالى والموقع عليها من قبل بعض الدول العربية، غير مناسب لحجم الدولة المصرية بالمرة، ولا يمكن لمجلس النواب أن يوافق على مثل هذه البنود، والتى تمثل انتهاكًا واضحًا للدولة المصرية، ومن ثم فإنه بعد عودة جلسات مجلس النواب مرة أخرى لن تتم الموافقة على هذه الاتفاقية، وسيتم حل الحكومة فى حالة عرضها على المجلس بنفس الطريقة المعروفة عن الاتفاقية، خاصة أن مصر ليست مثل دول الخليج، ولديها جيش قوى ولها تاريخ فى المنطقة العربية.

من جهته، أكد اللواء محمد عقل، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، بمجلس النواب، أنه لا يعلم شيئًا هو الآخر عن اتفاقية "سيزموا" مشككًا فى صحة الأخبار المنتشرة عن توقيع مصر على الاتفاقية، وهو أحد الأسباب لعدم عرض الاتفاقية إلى هذه اللحظة على أعضاء لجنة الدفاع والأمن القومى لمجلس النواب لمناقشتها مع المختصين، ومن ثم تمريرها أو رفضها، وهو أحد حقوق مجلس النواب الذى نص عليه الدستور المصرى والقانون فيما يخص المعاهدات والاتفاقات الدولية والعسكرية.

وأضاف عقل فى تصريح لـ"المصريون"، أن كافة أعضاء مجلس النواب فى انشغال تام بالانتخابات الرئاسية، ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهو الأمر الذى تسبب فى وقف أعمال مجلس النواب، حتى الانتهاء من فعاليات انتخابات رئاسة الجمهورية، ومن ثم سيتم النظر فى كل هذه الأخبار المنتشرة، وتفنيدها، وفى حالة وجود اتفاقات دولية، فإنه بحكم القانون يجب عرضها على مجلس النواب، وإلا تعتبر غير قانونية، ولا يمكن العمل بها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى