• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:29 م
بحث متقدم
نتيجة أزمة التمويل..

الجيش الإثيوبي يشتري سندات سد النهضة

آخر الأخبار

سد النهضة
سد النهضة

عبدالله أبوضيف

لجأت الحكومة المؤقتة في إثيوبيا إلى الجيش والشرطة، في عملية تمويل سد النهضة، في ظل تراجع معدلات البناء بشكل كبير في الآونة الأخيرة، نتيجة نقص التمويل المقدم من دول كبرى واستثماريين كبار.

واستقرت الحكومة على طرح سندات بقيمة عشر مليارات دولار تم بيعها بالفعل إلى قيادات في القوات المسلحة والشرطة الإثيوبية، على أمل عودة نفس المعدلات التي وضعتها قبل بداية الاضطرابات.

كانت إثيوبيا أعلنت خلال اجتماع اللجنة الثلاثية في مطلع العام الحالي 2018، عن وصول معدلات البناء في سد النهضة إلى 65% من السد.

ومن المقرر أن يتناول اجتماع اللجنة في إبريل المقبل نسب البناء الجديدة وسنة الانتهاء من السد، في ظل تنبؤات بتأجيل الاجتماع للمرة الثالثة بسبب عدم تشكيل الحكومة الجديدة في إثيوبيا.

وقالت الدكتورة منى الطويل، الخبير في الشئون المائية والإفريقية، إن "سد النهضة يواجه صعوبات جمة خلال المرحلة المقبلة، في ظل اعتباره منطقة نزاع مسلح بين الحكومة الإثيوبية، والأحزاب والقبائل الموجودة بالمنطقة التي يتم تشييد سد النهضة فيها، إلى جانب ضعف الثقة من قبل المستثمرين في الجانب الإثيوبي، في ظل الاضطرابات المستمرة هناك، واستقالة الحكومة منذ نحو شهرين دون العمل على تكليف رئيس جديد لها، الأمر الذي انعكس بالسلب على الاستثمارات".

وأضافت الطويل لـ"المصريون": "مجهودات الدولة المصرية لإظهار سد النهضة كعدو للبيئة بشكل عام، والإضرار لدول حوض النيل انعكس بالإيجاب على مواقف الدول التي تمول السد، والتي توقفت بدورها عن الاستماع للجانب الإثيوبي فيما يتعلق ببناء السد".

وتابعت: "الفترة التي ستعقب انتخابات رئاسة الجمهورية، ستشهد مزيدًا من الانهيار لأسطورة سد النهضة".

في الإطار ذاته، قال الدكتور حسام رضا، الخبير في الشأن المائي، إن "الاعتماد علي القوات المسلحة والشرطة في إثيوبيا، لبناء السد النهضة هو الملاذ الأخير للجانب الإثيوبي، لاستكمال بناء سد النهضة، في ظل المزاعم عن إمكانية استخدام مصر الحل العسكري وضرب السد، بسبب الأضرار الكبيرة التي من الممكن أن تنتج عنه، وبالتالي فان إثيوبيا تبيع المشروع بالكامل لمؤسساتها الأمنية".

وأضاف لـ"المصريون": "من المستحيل عقد اجتماع اللجنة الثلاثية في إبريل المقبل، مع استمرار عدم تشكيل الحكومة الإثيوبية الجديدة، بعد استقالة رئيس الحكومة السابق، مريام ديسالين".

وتابع: "سد النهضة يواجه صعوبات كبيرة لاستكماله، أحد أهم هذه الصعوبات غياب المستثمرين العرب، وأهمهم السعوديين بعد حملة الفساد الكبيرة التي طالت مسئولين في المملكة، ومنهم من كان يعمل في تصدير الاسمنت ومواد البناء للجانب الإثيوبي لاستخدامه في بناء سد النهضة".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:02 ص
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى