• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:51 ص
بحث متقدم
تقارير غربية :

هل تنهي محاولة اغتيال "الحمد الله" المصالحة الفلسطينية؟

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

سلطت عدة مواقع أجنبية، الضوء على حادث اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، متسائلة عن إمكانية  فشل المصالحة الفلسطينية عقب الحادث، برغم محاولات مصر الحثيثة لاستكمالها، وإدانتها لحادث الاغتيال .

وفي السياق ذاته، يرى موقع "كلبت" الصادر بالإنجليزية، أن حادثة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني في حكومة "عباس" من الممكن أن تنهي على محاولات مصر الحثيثة في مصالحة الفصائل الفلسطينية، إذ اتهمت حركة "فتح" أعضاء المقاومة الإسلامية "حماس" بأنهم يقفون وراء حادث "الحمدالله"، ووصفتها بحادث "اغتيال متعمد"، برغم نفي الأخيرة هذا الاتهام، وتوضحيها أنها مجرد محاولة "خسيسة" للقضاء على وحدة الشعب الفلسطيني.

وأوضح الموقع أن "حماس" لا يمكن أن تكون لها علاقة بالحادث، مشيرًا إلى أن تواجد الوفد الأمني المصري في غزة يمنعها من التفكير حتى في ذلك.

ومن جهتها، أدانت وزارة الخارجية المصرية محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله ووصفتها بأنها "عملية إرهابية"، بحسب ما ذكره موقع "الشرق الأوسط" البريطاني.

علاوة على ذلك، أصدرت الوزارة بيانًا يهنئ الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية على سلامة "حمد الله".

وأضاف البيان: "هذه الهجمات الإرهابية الوحشية التي تستهدف أو تعرقل عملية المصالحة الفلسطينية ستفشل، وستواصل مصر جهودها الدءوبة لتحقيق المصالحة وتمكين الفلسطينيين من إدارة دولتهم الخاصة، وفقًا لرؤية موحدة وشاملة لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني.

من جانبه نفى السفير الفلسطيني في القاهرة دياب علوح أن تكون حماس قد اتهمت تقف وراء الحادث، وذلك ردًا على مزاعم بعض وسائل الإعلام المحرضة، على حد قوله.

وقال: "الهدف الرئيسي لهذا القصف الجبان هو تعطيل المصالحة"، مضيفًا أن "لجان التحقيق ذات الصلة هي الوحيدة التي يحق لها تحديد المسئولين عن محاولة الاغتيال".

وفي السياق ذاته، نوه الأستاذ بجامعة القاهرة، طارق فهمي، "إن محاولة اغتيال الحمد الله لن تؤثر بشكل مباشر على مسار المصالحة - في واقع الأمر يمكنها أن تزيد من وتيرة إنجازها وتدفع الأطراف المختلفة للمضي قدمًا للتوصل إلى اتفاق حول القضايا المعلقة، مثل تمكين الحكومة والشئون الأمنية وغيرها.

وأردف "فهمى" المتخصص في العلاقات والاستراتيجيات الدولية لـ"الشرق الأوسط" أن "مهمة الوفد المصري في قطاع غزة، وكذلك نتائج المحادثات مع وفد حماس في القاهرة، تتجه نحو تحقيق ما يتطلع إليه الشعب الفلسطيني منذ فترة طويلة".

وأشار إلى أن التقدم المحرز أجبر الخونة إلى محاولة اغتيال لعرقلة المصالحة، لافتًا إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طالب بتشكيل لجنة تحقيق تضم ممثلين عن مختلف الفصائل للتحقيق في الأمر، وإعلان نتائجها أمام الرأي العام.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى