• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:35 ص
بحث متقدم

قوة عسكرية مشتركة بين مصر والسودان.. المكاسب والأضرار

آخر الأخبار

سفير السودان في مصر عبد المحمود عبد الحليم
سفير السودان في مصر عبد المحمود عبد الحليم

عبدالله أبو ضيف

جدل واسع حققه تصريح السفير السودانى بالقاهرة، عبد المحمود عبد الحليم، والذى اقترح فيه تكوين قوة عسكرية مشتركة بين مصر والسودان، تهدف لحماية الحدود المشتركة بين الطرفين، خاصة فى ظل التهديدات من التنظيمات الإرهابية التى تهدد البلدين.

تصريح السفير السوداني، يأتى عقب يومين فقط من عودته إلى القاهرة، بعد سحبه للتشاور من قبل السودان لمدة تخطت الشهرين، وبعد نحو أسبوعين فقط على تقديم السودان بقيادة الرئيس عمر البشير، شكوى ضد الدولة المصرية فى مجلس الأمن الدولي، التابع للأمم المتحدة، تشجب ما قالت عنه وجود قوات عسكرية مصرية فى مثلث حلايب وشلاتين الحدودي، والذى قالت إنه ملكا لها "حسب البيان".

وما بين مؤيد للفكرة كون السودان دولة جوار مع الدولة المصرية، وتربطها أواصر أسرية عميقة، يرى آخرون أن السودان يحاول استدراج مصر إلى منطقة غير مستقرة، بسبب ما تتعرض له السودان فى الداخل من حروب أهلية متعددة، وجبهات داخلية مشتعلة سواء فى الجنوب السودانى أو فى دار فور، إلى جانب أن السودان متعددة التحالفات المعادية للدولة المصرية.

وفى هذا الإطار، رفض اللواء محمد رشاد، وكيل أول جهاز المخابرات العامة الأسبق، فكرة إنشاء قوة عسكرية مشتركة مع الجانب السوداني، متهما الجانب السودانى بالتناقض فى هذا الأمر، خاصة وأنه يعادى مصر بشكل علنى منذ فترة ليست بالقليلة، ومن ثم لا يمكن إقامة قيادة عسكرية مشتركة مع شخص يضن السوء للدولة المصرية، بالإضافة إلى موقفه فى قضية سد النهضة الإثيوبي، والذى يعتبر أكثر عداء لمصر أكثر من الجانب السودانى نفسه.

وأضاف رشاد فى تصريح لـ"المصريون"، أن السودان يعتبر أن المنطقة الحدودية ملكًا له بالكامل، ويحاول بكل ما يستطيع أن يضع قدمًا عسكرية داخل المثلث الحدودى حلايب وشلاتين، ليستطيع مع الوقت الحصول عليه أو على جزء منه، وهو أمر يجب التنبه له ورفض كافة الأفكار التى تتحدث عن دخوله عسكريًا إلى المنطقة الحدودية، والتى تتكفل الدولة المصرية بتعميرها والانتشار العسكرى الكامل داخلها.

وفى سياق آخر، اعتبر اللواء جمال أبو ذكري، الخبير الاستراتيجى والعسكري، أن أى تحالفات مع دول الجوار سواء من ناحية السودان أو ليبيا هو أمر يمثل بادرة خير وتطور فى العلاقات، خاصة وأن الدولة المصرية لها أعداء واضحين فى هذه الجوانب الحدودية الملتهبة، وتسببت هذه المناطق من قبل فى تسرب عناصر إرهابية أضرت بمصالح الدولة المصرية، وقامت بعمليات إرهابية راح ضحيتها العشرات من العسكريين والمدنيين المصريين.

وأضاف أبو ذكرى فى تصريح لـ"المصريون"، أنه من الممكن الاستفادة بهذا الموقف فى العديد من القضايا الإقليمية خاصة مع التوغل الدولى لقارة إفريقيا، وخاصة من محور "قطر ـ تركيات ـ إيران" حسب وصفه، بالإضافة إلى ململة موقف السودان تجاه سد النهضة الإثيوبي، وكل هذه فوائد قد تنتج عن إقامة قوة عسكرية مشتركة مع الجانب السوداني، والذى يعتبر أقرب البلدان إلينا، بحكم العلاقات التاريخية بين البلدين، واللذين كانا دولة واحدة إلى وقت ليس ببعيد.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى