• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:49 م
بحث متقدم
بالصور..

منازل داخل أنابيب المياه تغزو الصين

الصفحة الأخيرة

منازل الانابيب الأسمنتية
منازل الانابيب الأسمنتية

وكالات

صممت شركة الهندسة المعمارية جيمس لو سايبرتكتيور، التي تتخذ من هونغ كونغ مقراً لها، منازل صغيرة جداً، تتسع داخل أنابيب المياه الاسمنتية، ولا يتخطى طولها خمسة أمتار، وعرضها مترين.

وقد أعلنت الشركة المصممة لمنازل "أو بود" عن مفهومها الكامل – والذي يتضمن سريراً قابلاً للطي، وثلاجة، وميكروويف، وحمّام – خلال معرض التصميم "ديزاين إنسباير" والذي أقيم الشهر الماضي في هونغ كونغ.

ويشرح جيمس لو، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة، أن الفكرة خطرت على باله خلال أحد زياراته إلى مواقع البناء، عندما سار داخل أحد الأنابيب الاسمنتية، وتفاجأ للمرة الأولى بمدى كبر مساحتها.

يقول لو: " فكرت في نفسي: أليست فكرة عظيمة حقاً أن نستخدم بقايا هذه الأنابيب لتصميم منازل صغيرة جداً وكثيرة، من شأنها أن تكون منخفضة الكلفة، وأيضاً مثيرة لاهتمام الشباب في هونغ كونغ؟"

كما يشرح لو أيضاً، أن التحديات التي تضعها سوق العقارات السكنية في هونغ كونغ، والتي لا يمكن تحمل كلفتها، كانت أحد أهم العوامل التي دفعته إلى تصميم "أو بود."

وتبلغ كلفة متوسط سعر العقار لكل قدم مربع في هونغ كونغ، حوالي 1,592 دولاراً، ما يجعل المساحات الكبيرة رفاهية لا يتمتع بها الكثير من سكّان المدينة، ما يدفعهم للسكن داخل ما يعرف بـ"شقق نانو،" والتي هي شقق تكون صغيرة جداً، قد لا يتخطى حجمها 180 قدماً مربعاً.

وتبلغ كلفة بناء كل منزل "أو بود" حوالي 15,350 دولاراً. ويشرح لو أنه تمكن من إبقاء تكلفة البناء قليلة، بفضل انخفاض سعر أنابيب المياه الاسمنتية، وسهولة نقلها على متن الشاحنات من أجل وضعها وتخزينها في أي مكان في المدينة.

وتبلغ كلفة إيجار إحدى هذه المنازل حوالي 383 دولاراً شهرياً، وتتسع لشخص واحد، أو شخصين بالكثير.






تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى