• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:32 ص
بحث متقدم

«زهرة الدلتا»: مرضى ضمور العضلات يستنجدون بـ«السيسى»

قبلي وبحري

زهرة الدلتا - مريضة بضمور الاعصاب منذ 30 عام
زهرة الدلتا - مريضة بضمور الاعصاب منذ 30 عام

محمد عبدالناصر

مرضى ضمور العضلات، فئة مهمشة ومحرومة من حق العلاج المكفول لجميع المرضى وفق الدستور والقانون، ولا ينعمون بحياتهم القصيرة، فمرضهم لا يخضع لبروتوكلات العلاج تحت مظلة وزارة الصحة، وأصبح الحل الأول والأخير لهؤلاء المرضى هو تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسى باعتباره الأمل الوحيد بالنسبة لهم بعد أن أغلقت فى وجوههم جميع الأبواب.

وتقول سامية الشحات العزب وشهرتها "زهرة الدلتا"، نائبة رئيس جمعية ضمور العضلات، والمريضة منذ 30 عاما بضمور العضلات، إن المرض ينهش المريض حتى يصل للقلب والرئة ويقضى علية ببطء تماما كما يقوم " دراكولا " مصاص الدماء فى ضحيتة.

وأكدت"زهرة الدلتا" أن أعداد مرضى ضمور العضلات كبير جداً في كل مكان ويقدر بنحو المليون ضحية؛ وذلك بسبب العادات والتقاليد المصرية في زواج الأقارب المنتشر في مصر والأصعب في الأمر انه إن أصيب احد الأبناء في الأسرة أو العائلة فهذا ينذر بتكرار الإصابة في أطفال هذه العائلة.

وتشير إلى أن الآلاف من المرضى طريحو الفراش ولا يستطيعون تحريك أى جزء من أجسامهم، ولا يستطيعون خدمة أنفسهم وتوجد عندهم مشاكل فى البلع وفى الشرب ولا يقدرون حتى على التنفس سوى من خلال الأجهزة.

وعن مطالب مرضى الضمور العضلى، قالت نائب رئيس جمعية ضمور العضلات، أننا لا نريد سوى حقنا الشرعى والطبيعى والدستورى وان تتكلف الدوله برعايتنا والإنفاق على علاجنا، لان "هذا الحق لا يتوفر لنا وذلك نتيجة عدم اعتماد وزارة الصحة لبوتوكول علاجنا لأننا لسنا من أولوياتها للأسف الشديد".

وتابعت: مازالت الكارثة والتجاهل مستمر رغم محاولة مرضى ضمور العضلات الحصول على حقهم فى العلاج على نفقة الدولة داخل مصر والتى باءت جميعها بالفشل حتى الآن، لقناعة الوزارة  بأنه ليس من الأمراض ذات الأولوية طبقًا للقرار الوزارى 290 لعام 2010.

وتختتم - زهرة الدلتا - المريضة بالضمور منذ 30 عاما قائلة: إن أملى كبير في مساعدة الرئيس السيسى وتدخله الشخصى لإنقاذنا من المصير المحتوم.

وتمنت "سامية الشحاب العزب " فى ختام حديثها، مقابلة الرئيس السيسى أو حضور احد مؤتمرات الشباب لعرض قضيتها وباقى مرضى ضمور العضلات على الرئيس السيسى.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى