• الجمعة 22 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر03:39 ص
بحث متقدم

أزهري: صفقة الغاز الإسرائيلي لا يشوبها التحريم

آخر الأخبار

صفقة تصدير الغاز الإسرائيلي
الغاز الإسرائيلي

حسن علام

بينما أفتى أزهري، بحرمة صفقة تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر، والتي تم توقيعها بين شركة "ديليك" الإسرائيلية، وشركة "دولفينوس" المصرية، مرجعًا ذلك إلى أن التعامل مع مغتصب الشيء بالبيع أو الشراء، من الأمور المحرمة شرعًا، رد عليه آخر بأنها جائزة شرعًا، طالما أنها ستحقق منفعة عامة، ومردود جيد للشعب المصري.

الدكتور عبد الحليم منصور، عميد كلية الشريعة والقانون بالمنصورة، قال إن "المعيار الذي يحكم العلاقة بين مصر وإسرائيل هو معيار المصلحة والمشروعية، إذ أن هناك معاهدة سلام تربط البلدين ببعضهما البعض، إضافة إلى المصالح الاقتصادية".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أوضح أنه "من الجائز عقد مثل هذه الصفقات من إسرائيل، طالما أنه سيتحقق من وراءها مصلحة معتبرة، لها مردود اقتصادي جيد على الشعب"، مشيرًا إلى أنه من الناحية الشرعية لا يوجد ما يمنع عقد اتفاقيات مع غير المسلمين.

وأضاف أن "مصر كان بينها وبين إسرائيل عداوة وبغضاء وحرب، لكنها انتهت بعقد اتفاقية سلام بين البلدين، وتلك الصفقة مثلها مثل عقد صفقة مع دولة أوروبية، ومن ثم فإن أي قول خلاف ذلك، فهو عبثي يهدف إلى تعطيل مسيرة التنمية والإصلاح، التي يتم تحقيقها".

وشدد على أن "المثقفين والمعنيين بهذا الأمر عليهم، أن يجتهدوا في توعية المواطنين؛ لا سيما أنهم لديهم استعداد وقابلية للتعاطي مع ما يتردد ويثار حول إسرائيل، بشأن أنه لا يجوز التعامل معهم مطلقًا.

إلى ذلك، قال الدكتور يحيى إسماعيل حبلوش، أستاذ الحديث بجامعة الأزهر الشريف، إن البيع والشراء من الاحتلال الإسرائيلي "حرام شرعًا".

وأرجع "حبلوش"، فتواه، إلى أن الغاز الذي سيتم استيراده مستخرج من الأراضي العربية المحتلة، مشددا على أن "الصهاينة اغتصبوا الأرض، والثابت أن التعامل مع مغتصب الشيء بالبيع أو الشراء من الأمور التي يحرمها الإسلام".

وفي تصريحات له، أضاف حبلوش، وهو أمين عام جبهة علماء الأزهر: "لا يجوز للمسلم أن يبيع أو يشتري من الصهاينة"، مشيرا إلى أن "هذا الأمر لا ينسحب على جميع اليهود، فهم أهل كتاب، لكن هذا الحكم يقتصر على سارقي الأرض، وحتى لو كانوا مسلمين فإن التعامل تجاريًا معهم حرام لأنهم ببساطة لصوص".

وتابع: "إذا علم الإنسان أن آخر يريد أن يبيع له سلعة مسروقة، فهل يجوز أن يشتريها منه؟"، مضيفًا: "الاحتلال الإسرائيلي سرق أرضًا ليست له، ومن ثم فإن كنوزها ليست له أيضًا".

وقبل يومين، أعلنت شركة "ديليك دريلينج" الإسرائيلية عن توقيع عقد لمدة عشر سنوات، بقيمة 15 مليار دولار، لتصدير الغاز الطبيعي لشركة خاصة بمصر.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الاتفاق لن يعزز اقتصاد وأمن إسرائيل فحسب، لكنه سيعزز أيضا علاقاتها الإقليمية، واصفًا الاتفاق بأنه "يوم عيد".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • شروق

    04:56 ص
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى