• الإثنين 12 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:45 م
بحث متقدم

مقتل 5 رجال أمن واعتقال 300 محتج فى اشتباكات طهران

مال وأعمال

تعبيرية
تعبيرية

وكالات

اندلعت اشتباكات،أمس الإثنين ، بين محتجين من الصوفيين الكناباديين (شيعة) وقوات الأمن في العاصمة الإيرانية طهران.

واستمرت الاشتباكات  حتى صباح اليوم الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 5 من رجال الأمن، وجرح العشرات من الجانبين، واعتقال المئات من المحتجين.

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية الإيرانية "إرنا" عن المتحدث باسم شرطة طهران، سعيد منتظر المهدي، أن 3 من قوات الشرطة واثنين من ميليشيات الباسيج قتلوا خلال الاشتباكات، واعتقل حوالي 300 شخص من الصوفيين الكناباديين.

وأظهر مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي في إيران، حافلة مسرعة تدهس رجال الأمن خلال الاشتباكات. وتزعم مصادر الشرطة أن سائق الحافلة الذي اعتقله رجال الأمن من الصوفيين الكناباديين ويدعى "محمد ثالث"، وهذا ما ينفيه الصوفيون.

وحسب منتظر المهدي، أحد أعضاء الباسيج "قُتل بسلاح أبيض".

وفي المقابل نفى موقع "مجذوبان نور" التابع للصوفيين، دور هذه الجماعة في الهجوم على قوات الأمن، وأكد أن "تجمع الصوفيين كان سليماً، وقوات الأمن هي من بدأت الاشتباكات".

كسرى نوري، الناشط في مجال حقوق الصوفيين وأحد المتواجدين في موقع الاشتباكات، نفى الأنباء التي تتحدث عن مهاجمة الصوفيين لرجال الأمن، وقال في مقابلة مع راديو "صوت أوروبا الحر": "الحافلة التي يتحدثون عنها كانت مركونة في شارع كلستان هفتم (الذي شهد الاشتباكات)، وعندما كانت تنوي أن تتجه إلى مكان آخر، هاجمت قوات الأمن الصوفيين، وإن حصل حادث في هذه الأثناء ليست له صلة بالصوفيين".

المتحدث باسم شرطة طهران لم يشر إلى عدد الصوفيين الجرحى خلال الاشتباكات، واكتفي بالقول إن "30 من قوات الأمن جرحوا".

وتحدث الصوفيون عن جرح العشرات منهم خلال الاشتباكات ونقلهم إلى مستشفيات الحرس الثوري.

وغرد الناشط الصوفي فرهاد نوري في "تويتر": "الحرس الثوري تولى مسؤولية اعتقال الصوفيين ونقل الجرحى منهم إلى مستشفياته". ولم يعلق الحرس الثوري الإيراني على هذا الإعلان حتى الآن.

وكتب موقع "مجذوبان نور" أنه لا توجد معلومات عن العشرات من المعتقلين.

وقال المتحدث باسم شرطة طهران، إن المهلة التي كانت قد أعطيت للصوفيين لإنهاء تواجدهم في منطقة "باسداران" شمال طهران قد انتهت عند الساعة الرابع صباحاً، وإن "القوات الأمنية أنهت تطهير المنطقة عند الرابعة والنصف".

وكتب موقع "مجذوبان نور" أن قوات الأمن كانت تنوي مهاجمة بيت "نور علي تابندة" زعيم الصوفيين الكناباديين الواقع في منطقة الاشتباكات "ولكنها لم تتمكن من ذلك".

الاشتباكات بدأت بعد أن هاجمت قوات الأمن تجمعاً للصوفيين كان قد أقيم مقابل مخفر شرطة في شارع "باسداران" شمال طهران، وذلك احتجاجا على اعتقال أحد الصوفيين قبل نحو أسبوعين.

ونشرت مواقع التواصل مقاطع فيديو تظهر المحتجين يهتفون "الله أكبر" قبل الاشتباكات.

فيما هاجمت قوات الشرطة قبل غروب الشمس بدقائق، الصوفيين المحتجين من أجل تفريقهم، وحصلت بعدها اشتباكات دامية.

وقد بدأت احتجاجات الصوفيين إثر اعتقال شخص يدعى "نعمة الله رياحي" قبل حوالي أسبوعين خلال أعمال عنف جرت شمال طهران، حيث تجمع الصوفيون أمام بيت مرشدهم "نورالله تابندة"، بعد أن انتشرت أنباء عن نية قوات الأمن اعتقاله رغم أن رئيس شرطة طهران حسين رحيمي أعلن حينها أنه "لا توجد نية للتعرض للصوفيين الكناباديين في طهران".

وتعرض الصوفيون الكناباديون في العقدين الماضيين لملاحقة أمنية في شتى أنحاء إيران، واعتقل عدد منهم، وواجهوا اتهامات أمنية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    04:59 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:24

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى