• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:32 م
بحث متقدم

عماد حسين: السلطة لا تخشى المعارضة

الحياة السياسية

عماد الدين حسين رئيس تحرير صحيفة الشروق
عماد الدين حسين

حنان حمدتو

قال عماد الدين حسين، الكاتب الصحفى، إن الحكومة وأجهزتها وسائر النظام، لم تعد يخشى ما يمكن أن يطلق عليه «المعارضة» وكبار رموزها، فى حين أنه يحسب كثيرًا لإغضاب المواطنين اقتصاديًا هذه الأيام على الأقل تفصيل ذلك أنه من المؤكد أن النظام قد فكر أكثر من مرة، قبل أن يتم اتخاذ قرار إلقاء القبض على الرءوس الثلاثة الكبيرة سامى عنان وهشام جنينة وعبد المنعم أبو الفتوح  خلال أقل من أسبوعين، لكنه فى النهاية اتخذ القرار، معنى ذلك أن كل التوصيات التى تم رفعها للمستوى السياسى الأعلى قد أوصت فى معظمها على الأقل  بأنه لا توجد قلاقل أو عواقب يمكن التحسب لها فى حالة الإقدام على قرار القبض على هؤلاء الثلاثة، وربما اتخاذ إجراءات أخرى ضدهم من قبيل التحفظ على الأصول والممتلكات لهم وللأسرة.

 وأضاف حسين خلال مقاله الذى نشر بالشروق تحت عنوان "مغزى القبض على عنان وجنينة وأبو الفتوح"، قائلاً: "فى المقابل تحدث وزير النقل هشام عرفات قبل نحو شهر مطالبًا بضرورة رفع أسعار تذاكر السكة الحديد. يومها تدخل الرئيس، وطلب منه أن يتم ذلك بصورة تراعى ظروف الناس أولا وأن تتحسن الخدمة ثانيا، وبعدها بساعات قال الوزير إن الأسعار سترتفع خلال أيام، لكنها لم ترتفع. وقالت تقارير إن الزيادة تم تجميدها حتى نهاية الانتخابات الرئاسية، تحت مبرر زيادة نسبة الاشتراكات، وسيقول البعض معترضًا لكن الحكومة اتخذت قبل ذلك قرار التعويم ورفع أسعار الوقود، أكثر من مرة، الأمر الذي قاد إلى رفع أسعار جميع السلع والخدمات، ولم تفكر وقتها فى الناس أو ظروفهم فكيف نفسر هذا التناقض؟! ".

وتابع قائلاً: "خلاصة الفكرة هى أن الحكومة لم تعد تخشى من المعارضة المدنية ــ بفرض وجودها ـ هى الآن تتخذ مثل هذه الخطوات الصعبة جدا وتقبض على شخصيات، كان البعض يظن أنها فى مأمن أو أن لها حصانة. ويعتقد البعض أنه بعد القبض على القيادات الثلاث، فلم يعد أى من السياسيين أو غيرهم فى مأمن ".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:02 ص
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى