• الثلاثاء 22 يناير 2019
  • بتوقيت مصر01:22 م
بحث متقدم

"العوضي": "مصطفى موسى" وراء نشر صور خاصة لي

آخر الأخبار

المحامي طارق العوضي
المحامي طارق العوضي

عبدالله أبو ضيف

أكد طارق العوضي، المحامى والحقوقي، أنه لن يترك حقه بشأن نشر أحد المواقع الإخبارية، صورا خاصة له، مشددًا على أن القانون يُجرم هذا الأمر.

وقال في تصريحات لـ"المصريون"، أنه ينتظر الحصول على صور خاصة تثبت تورط الموقع في الإساءة له، ومن ثم يتخذ الإجراء القانوني المناسب، وهو ما يواجه صعوبة فيه بسبب حذف الخبر من قبل إدارة الموقع.

وكان أحد المواقع الإخبارية، قد نشر صورًا لـ"العوضي"، ظهر في أحدها رفقة الشيخ صلاح أبو إسماعيل، وفي أخرى مع سيدة، وصورة ثالثة وهو يقف بجوار"عبوات خمر" "، واصفًا إياها بـ"الصور المخلة".

 وشدد "العوضي" على أن نشر هذه الصور كان بغرض الإساءة له، في إطار الحملة الموجهة ضده، بعدما تقدم ببلاغ إلى النائب العام بمنع قبول ترشح رئيس حزب الغد، موسى مصطفى موسى، فى انتخابات رئاسة الجمهورية وهو لا يحمل شهادة تعليم مؤهل عال، وهو ما يمنعه القانون، وبالتالى أزعج الأمر القائمين على الانتخابات نظرا لدور الرجل فى تجميل شكل الانتخابات الرئاسية، وفق قوله.

وتابع "العوضي"، أن الصور المنشورة لا تنتقص من شخصه بأى حال من الأحوال، وهى صور منشورة بالفعل على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى سواء "فيس بوك" أو "تويتر"، ومن ثم فإنه لا يخجل منها، وإحداها تجمعه مع المرشح الرئاسى السابق حازم صلاح أبو إسماعيل، الذى يعد ضمن أقرب أصدقائه، وعضو مجلس نقابة المحامين الأسبق، وأنه لا يخجل من صداقته له على الرغم من الاختلاف السياسى الواضح بينهما.

إلى جانب أحد الصور مع إحدى زميلاته فى العمل فى يوم زفافها منذ نحو سنوات، وصورة يظهر بها زجاجات للخمر خلفه، وهى أمور لا تعيبه وليس من حق أحد التعقيب عليها أو نشرها دون إذن منه، ولا تقع أى فائدة على المواقع الصحفية من نشر مثل هذه الصور واستخدام الحياة الشخصية، والتى ستجعل مصر تدخل فى نفق مظلم مع الوقت، لاستباحة الحياة الشخصية للجميع.

وأوضح "العوضى" أن هذا الاتجاه يعكس صورة الإعلام في مصر للمجتمع الخارجي، ويوضح مدى خضوعه للسلطة، وأن قيامه بنشر بيانات والرد على الصحفيين، أو رفع قضايا تجاه المتجاوزين هى محاولة منه لتحسين صورة الإعلام فى مصر والتأكيد على ضرورة الحيدة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • عصر

    03:05 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:57

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:05

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى