• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:41 م
بحث متقدم

"زياد بهاء الدين" يستعرض 3 مآخذ حول تداول المجتمع لقضايا الفساد

الحياة السياسية

زياد بهاء الدين: الهجوم على 25 يناير تصفية حسابات مع الثورة
زياد بهاء الدين: الهجوم على 25 يناير تصفية حسابات مع الثورة

حنان حمدتو

قال زياد بهاء الدين، المحامى والخبير القانوني، إن بث أخبار  جهاز الرقابة الإدارية  عن  قيامه  بإلقاء القبض  على عدد من المتهمين  فى قضايا فساد فى مستهل العام الجديد على الرغم من أنها أخبار للتصدي  للفساد إلا أن أسلوب تناول الموضوع إعلاميا يثير عدة ملاحظات حول تعامل مجتمعنا مع قضية الفساد بشكل عام.

وأضاف بهاء الدين خلال مقاله الذي نشر بالشروق تحت عنوان " الفساد سيد الموقف فما العمل ؟!": "أولا  اندفاع وسائل الإعلام نحو تأكيد ثبوت الجريمة على المتهم المقبوض عليه، وسرد جميع تفاصيلها باعتبارها ليست محلا للشك أو البحث نطوى على مخالفة للعدالة بل وتعطيل تطبيقها ومن جهة ثانية فلم تكد تمضي ساعات معدودة على إلقاء القبض على المحافظ المتهم بالرشوة إلا وكان الفضاء الإعلامي والإلكترونى قد امتلأ معا بسيل من الأخبار والتقارير التى تؤكد أن الرجل كان فاسدا ومعروفا بالفساد منذ تعيينه، وكان منعزلا عن المواطنين، ومتعاليا على الموظفين، ومستغلا لمنصبه، ومنفقا من المال العام على مصالحه، ومتجاهلا للقمامة فى الشوارع، بل ومزورا فى ادعائه الحصول على دكتوراه مزيفة. ولكن بفرض صحة ما سبق، فأين كان كل هذا من قبل ؟! " .

وتابع: كان يجب التفكير جديا فى مكافحة أصل المرض بدلا من الاستمرار فى مطاردة أعراضه وتداعياته. والمرض فى تقديرى ليس وجود فاسدين مستعدين لبيع ضمائرهم، ولا ضعف الأخلاق فى المجتمع، ولا قلة الموارد التى توفرها الدولة للأجهزة الرقابية، بل المرض الأصلى والمستمر معنا قبل كل الثورات وبعدها هو غموض القوانين واللوائح، والسلطات التقديرية المتسعة الممنوحة للمسئولين والموظفين، وعدم دراية الناس بحقوقها وواجباتها بشكل واضح " . 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:22 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى