• السبت 23 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر03:57 م
بحث متقدم
طيب!!!

الانتخابات.. وسنينها

مقالات

.. هل حقاً ان المصريين يسعون إلى استقرار مصر ولو على حساب الديموقراطية؟.. وإذا كان فهل يعتبر ذلك خطأ أم صوابا؟
وهل الانتخابات الرئاسية المقبلة جذبت انتباههم بعيدا عن غلاء الأسعار الفاحش.. وغياب القدرة على مواجهة الجشع من قبل بعض التجار ورجال الأعمال و«مطوري العقار» كما يحبون أن يطلقوا على أنفسهم؟
وهل نجح الإعلام الرسمي، وتابعه إعلام القطاع شبه الرسمي في إلقاء الضوء على الإنجازات الحقيقية التي حدثت في مصر خلال السنوات الأربع الماضية؟
.. شخصياً أعتقد أن المطالبة بتطبيق رفاهية «الديموقراطية» قد تراجعت أمام الحاجة الماسة إلى الأمان والأمن والاستقرار وأن رجل الشارع العادي لو حدثه «المثقفون» اليوم عن ضرورة تطبيق الديموقراطية كطريق أحادي
للاستقرار فسيكون رده صادما.. فالأمان والخبز والاستقرار واستمرار وجود «الدولة» المصرية في ظل المخاطر غير المسبوقة خارجيا، والانقسام الحاد داخليا، كلها أولويات تتقدم الديموقراطية بمراحل في سلم الاحتياجات، مع
العلم بتعرض الديموقراطية نفسها كنظرية للعديد من الانتقادات.
وكما قلت في مقالات سابقة ـ أغضبت الكثير من الأصدقاء ـ فأنا أؤيد انتخاب الرئيس السيسي لفترة رئاسية ثانية وأخيرة حسب الدستور ما لم يظهر مرشح أفضل، وفي الوقت نفسه أتمنى أن تشهد الانتخابات الرئاسية
منافسة حقيقية، وأن تجد الأحزاب والقوى السياسية «مرشحاً قوياً» يصلح للمنافسة الشريفة، ويدفع الناس للتفكير فيه كبديل للرئيس الحالي.. ولا أعتقد أن الفريق سامي عنان أو المحامي خالد علي أو الزميلة المذيعة
التي أعلنت ترشحها على الهواء سوف يكون أي منهم «الحصان الأسود» المنتظر في سباق الرئاسة.
والعتب كل العتب لرؤساء الأحزاب، وقادة المعارضة، أمثال د.عصام حجي وفريقه الرئاسي، والصديق العزيز المهندس يحيى حسين عبدالهادي، الذين لم ينجحوا طوال 4 سنوات في الوصول إلى مرشح أو أكثر يستطيعون
الوصول من خلالهم إلى وجدان الشعب وعقله، وكم كنت أتمنى ذلك.. ولكن لعله خير!!
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

www.hossamfathy.net
Twitter: @hossamfathy66
Facebook: hossamfathy66

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من سبب خروج المنتخب من كأس العالم؟

  • مغرب

    07:07 م
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى